الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٥ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

درعا.. محاولة اغتيال قيادي في الفرقة الرابعة ببلدة "تسيل"

درعا.. محاولة اغتيال قيادي في الفرقة الرابعة ببلدة
درعا.. قوات النظام وقوات روسية/ المرصد السوري لحقوق الإنسان
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بإصابة قياديّ في "الفرقة الرابعة" التي يرأسها شقيق رأس النظام السوري ماهر الأسد، برفقة مرافقه إثر تعرضهم لمحاولة اغتيال من قِبل مسلحين مجهولين، في بلدة تسيل ضمن القطاع الغربي من محافظة درعا.

وبحسب المرصد، نُقل القياديّ مع مرافقه بعد تعرضهما للإصابة بطلق ناري إلى مشفى مدينة نوى.

وتأتي محاولة الاغتيال هذه بعد يوم من دخول قوات النظام برفقة الشرطة العسكرية الروسية إلى بلدة تسيل لإجراء "تسويات" في إطار الاتفاق المبرم مع وجهاء وأعيان المنطقة، الذي طرحته روسيا في المنطقة مؤخراً.



وسبق أن بدأت قوات النظام والشرطة العسكرية الروسية بالدخول إلى بلدات وقرى منطقة حوض اليرموك ضمن الريف الغربي لدرعا، تنفيذاً للاتفاق الذي جرى بين اللجنة الأمنية ووجهاء وأعيان المنطقة برعاية روسية.

ووفقًا لإحصائيات المرصد السوري، فقد بلغت أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال في درعا والجنوب السوري بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار نفذتها خلايا مسلحة خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران 2019 حتى يومنا هذا 1181 هجمة واغتيال.

اقرأ أيضاً: قوات النظام تدخل “حوض اليرموك” في درعا تمهيداً لإجراء “تسويات”

فيما وصل عدد الذين قتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 842، وهم: 247 مدنياً بينهم 14 مواطنة، و24 طفل، إضافة إلى 387 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و148من مقاتلي الفصائل ممن أجروا "تسويات ومصالحات"، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و27 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 33 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس”.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري لحقوق الإنسان
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!