الوضع المظلم
السبت ٢٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

النظام الإيراني يستنكر عقوبات جديدة بحق أربعة إيرانيين خططوا لخطف ناشطة إيرانية

النظام الإيراني يستنكر عقوبات جديدة بحق أربعة إيرانيين خططوا لخطف ناشطة إيرانية
النظام الإيراني يستنكر العقوبات الجديدة بحق أربعة إيرانيين خططوا لخطف ناشطة إيرانية
استنكر النظام الإيراني اليوم السبت العقوبات الأميركية الجديدة على أربعة إيرانيين بسبب ما أسماه مؤامرة مزعومة لخطف صحفية إيرانية أميركية قائلا إن هذه الخطوة تظهر "إدمان واشنطن للعقوبات".

وفرضت وزارة الخزانة الأميركية، الجمعة، عقوبات على الأربعة، قائلة إنهم عملاء استخبارات كانوا وراء المؤامرة الفاشلة.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في تغريدة، نقلاً عن المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زاده، إن "أنصار وتجار العقوبات، الذين يرون صندوق أدوات العقوبات فارغاً بسبب مقاومة إيران، يلجؤون الآن إلى سيناريوهات هوليود لإبقاء العقوبات قائمة".

وقال "يجب أن تفهم واشنطن أنه ليس لديها خِيار سوى التخلي عن إدمانها للعقوبات واحترام إيران."

https://twitter.com/USTreasury/status/1433845202783981569

وتأتي العقوبات بعد أن اتهم المدعون الأميركيون الأربعة في يوليو / تموز بالتآمر لاختطاف صحفية مقيمة في نيويورك كانت تنتقد طِهران. وأكدت رويترز في وقت سابق أنها الصحفية الإيرانية الأميركية مسيح علي نجاد.


ووصفت إيران في ذلك الوقت المؤامرة المزعومة بأنها " سخيفة ولا أساس لها من الصحة ".




المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده. وكالات إيرانية

لقد راقبو الصحفية وهرّبوا الأموال اللازمة للصرفيات ودفع ثمن هذه المراقبة. وعمل صادقي كنقطة اتصال أساسية للشبكة مع المحقق الخاص في الولايات المتحدة وبحثوا عن خيارات لاختطاف الضحية عبر زوارق سريعة من الطراز العسكري خارج مدينة نيويورك لنقلها إلى فنزويلا. قام نوري بتسهيل الدفع للمحقق، بينما بحث "خزين" في طرق السفر من مكان إقامة الضحية إلى نُقَط التهريب المحتملة.


ووُجّه الاتهام إلى فرحاني وخزين وصادقي ونوري في المحكمة الجزئية الأميركية للمنطقة الجنوبية لنيويورك بتهمة التآمر فيما يتعلق بالاختطاف وانتهاك العقوبات والاحتيال المصرفي والاحتيال الإلكتروني وتبييض الأموال.


وصُنّف علي رضا شاهاروقي فرحاني، ومحمود خزين، وكيا صادقي، وعميد نوري اليوم وفقاً للأمر التنفيذي 13553 لعملهم لمصلحة وزارة الاستخبارات أو بالنيابة عنها، بشكل مباشر أو غير مباشر على الأراضي الأميركية.


اقرأ المزيد: مقاتلو بنجشير صامدون ضد طالبان بالرغْم من الخسائر والحصار

وقالت وزارة الخزانة إن المسؤولين الاستخباريين البارزين في إيران علي رضا شاهاروقي فراهاني ورجال المخابرات الإيرانية محمود خزين وكيا صادقي وأوميد نوري يخضعون للعقوبات لاستهدافهم معارضين في أميركا وبريطانيا وكندا والأمارات.


تحظر العقوبات جميع ممتلكات الأربعة في الولايات المتحدة أو تحت سيطرة الولايات المتحدة، وتحظر أي معاملات بينهم وبين المواطنين الأميركيين. وقالت الوزارة إن غير الأميركيين الآخرين الذين أجروا معاملات معينة مع الأربعة قد يتعرضون أيضا لعقوبات أميركية.


 

 

 

ليفانت نيوز_ الخزانة الأميركية
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!