الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

أنجلينا جولي تتذكر الشباب السوري ومعركة حضانة أطفالها وتعنيف براد بيت (الغارديان)

أنجلينا جولي تتذكر الشباب السوري ومعركة حضانة أطفالها وتعنيف براد بيت (الغارديان)
أنجلينا جولي تتذكر الشباب السوري ومعركة حضانة أطفالها وتعنيف براد بيت (الغارديان)

في مقابلة مطوّلة مع صحيفة الغارديان البريطانية، تقول الممثلة الأميركية أنجلينا جولي إن الشيء الوحيد الذي يمنحها الأمل هو الشباب الذين تلتقي بهم ومنهم يوم أمس.


وتقول جولي: "إنهم يتحدثون عن قضايا بلدهم وحقوقهم وينشرون الوعي بأزمته بإلحاح ووعي أكبر بما هو صحيح وأخلاقي أكثر من أي سياسي أو دبلوماسي أو أي منظمة غير حكومية عملت معها."


تقول إنها لم تستطع التوقف عن التفكير في محمد نجم، البالغ من العمر 19 عاما، الذي صرخ من فوق أسطح المنازل عندما حصار النظام السوري قريته في الغوطة الشرقية. بعد مقتل والده قبل أربع سنوات في غارة جوية على المسجد الذي كان يصلي فيه، كان محمد وشقيقه ينتظرون توقف القصف اليومي، ويصورون المذبحة من على سطح منزلهم ويوثقون معاناة الناجين.

لكنّه سرعان ما أصبح هو وعائلته أهدافاً للنظام، وفروا إلى تركيا حيث تحدث إلينا. لم تكن شجاعته جديرة بالملاحظة؛ كان دفء ابتسامته، ونشاطه في الحياة، على الرغم من كل ما رآه. منذ أن تحدثنا آخر مرة. تقول جولي.

قامت جولي بتكبير الصورة مرة أخرى مع محمد وفتاة تقوم بحملة ضد الفقر. تقول جولي: "كانت علاقته بتلك الفتاة المراهقة ونشاطها أكثر تناغماً من أي رجل قابلته تقريبا". نتفق على أن استنساخ محمد قد يكون الرد على السلام العالمي. "هذا الرجل المتطور! " جولي تقول.

أمضت جولي 20 عاماً في الحملات من أجل حقوق الإنسان، أولاً كسفيرة للنوايا الحسنة ثم مبعوثة خاصة للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. ونفذت أكثر من 60 مهمة ميدانية، على الدوام مع المفكرة والقلم في متناول اليد، وشهدت على الأشخاص الذين نزحوا بسبب الحرب والاضطهاد في بلدان مثل سوريا وسيراليون والعراق وأفغانستان.

تسأل الغارديان جولي عن تأليفها كتاباً للشباب والأطفال عن حقوقهم مع محامية حقوق الطفل جيرالدين فان بورين تقول جولي:

"لقد التقيت بالعديد من الأطفال الذين يعيشون مع آثار انتهاك حقوقهم - أشخاص نازحون، وضحايا اغتصاب صغار. لم أستطع أن أفهم لماذا كانوا ما يزالون يناضلون من أجل الأشياء الأساسية التي كانت حقوقهم في البداية. لقد جعلني هذا غاضبة جداً كيف سنحل أي شيء إذا لم نعالج ذلك، أليس كذلك؟ "

ولأنها حظيت بتجربتها فيما يخص حقوق أطفالها، كان ما دفعها لتأليف الكتاب وعن مسألة قضية الحضانة العالقة مع زوجها السابق براد بيت، فقد  أثارت النجمة الهوليوودية أنجلينا جولي جدلاً كبيراً بين جمهورها بعدما كشفت عن مشاعر الخوف التي كانت تعيشها هي وأطفالها في أثناء زواجها بالنجم العالمي براد بيت، التي كانت أحد الدوافع التي اضطرتها إلى الانفصال عنه، بعد زواج استمر قرابة 5 سنوات.

أنجلينان جولي مصدر كوردستان 24.

وقالت الممثلة الأميركية والناشطة المدافعة عن حقوق الإنسان: "كنت خائفة على سلامة أبنائي عندما كنت مع براد بيت"، مشيرة إلى أنها انفصلت عنه من أجل صحة ورفاه عائلتها، واصفة القرار بالصحيح.


وتقدمت جولي بطلب الطلاق من براد بيت في أيلول 2016، الذي تم الانتهاء منه في عام 2019. لكنهم ما زالوا عالقين في معركة حضانة، بعد أن زعمت تعرضها للعنف المنزلي.

في نوفمبر 2016، أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه لن يتم توجيه أي تهم ضد بيت، وبرأه من ارتكاب أي مخالفات، بعد حادثة وقعت قبل شهرين على طائرتهم الخاصة، حيث زُعم أن "بيت" كان مخموراً عندما أساء معاملته مع مادوكس، الذي كان حينها 15 عاما. بعد خمسة أيام من الحادث، تقدمت جولي بطلب للطلاق، مشيرة إلى وجود خلافات لا يمكن التوفيق بينها.

اقرأ المزيد: داخلية النظام السوري تكشف تفاصيل مقتل الطبيب “كنان علي”

وقالت جولي إن قرارها بإنهاء الزواج "اتخذ من أجل صحة الأسرة". اعترف بيت بأنه يعاني مشكلة إدمان الكحول وأنه صرخ في أحد أبنائه، لكنه أنكر دائماً تعريضه للإيذاء الجسدي. جولي ترفض قول أي شيء عن الحادث بسبب إجراءات المحكمة. ورفض محامو بيت التعليق عندما دعتهم صحيفة الغارديان للقيام بذلك.

واعترفت جولي بأنها لا تستطيع التحدث بعمق عن تجربتها مع بيت بسبب الوضع القانوني المستمر، لكنها أكدت مزاعم العنف المنزلي التي قدمتها ضد زوجها السابق، مشيرة إلى أنه كان مسيئاً لفظياً وجسدياً تجاه أطفالهما الـ6، حسب ما صرحت به في لقاء مع صحيفة "الغارديان" البريطانية.


ووصفت جولي معركة الحضانة المشتركة مع بيت بأنها "مروعة"، قائلة إن الأمر لا يقف عند حد الانتهاك، في إشارة منها لحادثة الطائرة التي أدعت أن بيت تعدى بالضرب على ابنهما مادوكس من جرّاءِ تدخل الأخير في مناقشة بين الأبوين على متن رحلة جوية خاصة بالأسرة، مؤكدة أن الأمر أكثر تعقيداً من مجرد حادثة داخل طائرة.


وقالت جولي إنها لم تتخذ قرار طلاق بيت باستخفاف: "لقد استغرق الأمر الكثير من أجل أن أكون في وضع شعرت فيه أنني مضطرة للانفصال عن والد أطفالي".


اقرأ المزيد: اقرأ المزيد: لبنان يرحّل مراسل رويترز بعد خضوعه لعملية استجواب

وكان بيت اعترف سابقاً بأنه صرخ في وجه أحد أطفاله وتشاجر معه لفظياً، لكنه نفى تعريضه للإيذاء الجسدي، وتمت تبرئته من ارتكاب أي مخالفات في حادثة الطائرة الخاصة.


كما اعترف فيما بعد بالأسباب التي أدت لانفصاله عن جولي وأنه كان السبب، نظراً لإفراطه في تناول المشروبات الكحولية وتدخين الماريجوانا.


يُشار إلى أن بيت رفض الاستسلام لجولي​، وتقدم بدعوى لمراجعة حكم المحكمة الأخير في كاليفورنيا، وذك بعد فوز زوجته السابقة بحكم حضانة أطفالهما لمصلحتها.


 

ليفانت نيوز _ الغارديان
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!