وفاة لاعب فرنسي بعد 40 عاماً في الغيبوبة

وفاة اللاعب جان بيير آدامز
وفاة اللاعب جان بيير آدامز

توفي اللاعب الفرنسي، جان بيير آدامز، بعد مرور 39 سنة على دخوله في غيبوبة قاسية، وذلك عن عمر بلغ 73 عاماً، بعد اتخاذ أسرته قراراً بإراحته نتيجة لعدم توفر أي أمل أو معطيات بخصوص وضعه الصحي.

وكان اللاعب الفرنسي، “جان بيير آدامز”، قد دخل في غيبوبة قبل 39 سنة من الآن نتيجة خطأ طبي، وذلك عندما كان يُجري عملية جراحية لركبته، لترفض زوجته آنذاك منذ دخوله المستشفى إزالة أجهزة التنفس بواسطة الأكسجين وأملت أن يعود آدامز إلى حياته مرة أخرى.

وبعد مضي 39 سنة من دخوله في الغيبوبة، خابت آمال عائلة بيير آدامز بعودته إلى الحياة من جديد، وأصبح من شبه المستحيل استيقاظه من جديد، لتقرر الزوجة والعائلة إنهاء حياته تحت بند (الموت الرحيم)، عن عمر ناهز الـ73 سنة، وهو الذي دخل في الغيبوبة عندما كان شاباً في الـ34.

اللاعب جان بيير آدامز

اقرأ المزيد: “كوريا الجنوبية” تفوز على “لبنان” في تصفيات كأس العالم

عقب انتهاء مسيرته الكروية، عانى آدامز من مشاكل في ركبته، وكان مُضطراً لإجراء عملية جراحية بطلب من الطبيب المُشرف، وتزامن ذلك مع إضراب لبعض الأطباء والممرضين مما أدى إلى حصول نقص حاد في غرف العمليات، مما اضطر طبيب التخدير للإشراف على 8 عمليات في آن واحد.

اقرأ المزيد: رونالدو يكشف أسباب منع والدته من حضور مبارياته الهامة

وأدى ذلك إلى حدوث خطأ طبي في “التخدير” قبل البدء بالعملية الجراحية لآدامز، مما أدخله في غيبوبة امتدت 39 سنة متتابعة،ولم يبقَ أكثر من 5 أيام في المستشفى، تم نقله بعد ذلك إلى المنزل للحصول على الرعاية الصحية هناك، ورفضت زوجته آنذاك القتل الرحيم بسبب تمسكها بالأمل الكبير بعودة آدامز إلى الحياة وعدم بقائه في الغيبوبة.

ليفانت – وكالات

توفي اللاعب الفرنسي، جان بيير آدامز، بعد مرور 39 سنة على دخوله في غيبوبة قاسية، وذلك عن عمر بلغ 73 عاماً، بعد اتخاذ أسرته قراراً بإراحته نتيجة لعدم توفر أي أمل أو معطيات بخصوص وضعه الصحي.

وكان اللاعب الفرنسي، “جان بيير آدامز”، قد دخل في غيبوبة قبل 39 سنة من الآن نتيجة خطأ طبي، وذلك عندما كان يُجري عملية جراحية لركبته، لترفض زوجته آنذاك منذ دخوله المستشفى إزالة أجهزة التنفس بواسطة الأكسجين وأملت أن يعود آدامز إلى حياته مرة أخرى.

وبعد مضي 39 سنة من دخوله في الغيبوبة، خابت آمال عائلة بيير آدامز بعودته إلى الحياة من جديد، وأصبح من شبه المستحيل استيقاظه من جديد، لتقرر الزوجة والعائلة إنهاء حياته تحت بند (الموت الرحيم)، عن عمر ناهز الـ73 سنة، وهو الذي دخل في الغيبوبة عندما كان شاباً في الـ34.

اللاعب جان بيير آدامز

اقرأ المزيد: “كوريا الجنوبية” تفوز على “لبنان” في تصفيات كأس العالم

عقب انتهاء مسيرته الكروية، عانى آدامز من مشاكل في ركبته، وكان مُضطراً لإجراء عملية جراحية بطلب من الطبيب المُشرف، وتزامن ذلك مع إضراب لبعض الأطباء والممرضين مما أدى إلى حصول نقص حاد في غرف العمليات، مما اضطر طبيب التخدير للإشراف على 8 عمليات في آن واحد.

اقرأ المزيد: رونالدو يكشف أسباب منع والدته من حضور مبارياته الهامة

وأدى ذلك إلى حدوث خطأ طبي في “التخدير” قبل البدء بالعملية الجراحية لآدامز، مما أدخله في غيبوبة امتدت 39 سنة متتابعة،ولم يبقَ أكثر من 5 أيام في المستشفى، تم نقله بعد ذلك إلى المنزل للحصول على الرعاية الصحية هناك، ورفضت زوجته آنذاك القتل الرحيم بسبب تمسكها بالأمل الكبير بعودة آدامز إلى الحياة وعدم بقائه في الغيبوبة.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit