وزير روسي يفقد حياته خلال تدريبات لمواجهة الطوارئ

يفغيني زينيتشيف
يفغيني زينيتشيف \ مصدر الصورة: الشبكة العنكبوتية

فقد وزير الحالات الطارئة الروسي يفغيني زينيتشيف، وهو عنصر سابق في الحماية الشخصية للرئيس فلاديمير بوتين، حياته خلال مساعيه لإنقاذ شخص خلال تدريبات، كما كشفت الوزارة الأربعاء.

وذكرت الوزارة لوكالة “تاس” الروسية، إن الوزير البالغ من العمر 55 عاماً “توفي بشكل مأسوي خلال تدريبات مشتركة بين الوزارات في نوريلسك لحماية المنطقة القطبية الشمالية، فيما كان يحاول إنقاذ حياة شخص”.

اقرأ أيضاً: بعد الفشل المتكرر.. روسيا تنشئ قاعدة عسكرية في منطقة المثلث الحدودي

فيما ذكرت مارغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير قناة “آر تي” التلفزيونية الروسية، عبر منشور على قناتها في منصة تيلغرام إن زينيتشيف “كان على حافة منحدر مع مصور فيديو انزلق وسقط في المحيط”.

وأردفت “لم يتسن لأحد الوقت لإدراك ماذا حصل عندما اندفع زينيتشيف نحو المحيط بعد سقوط الرجل واصطدم بالصخور” لافتةً إلى أن المصور لقي مصرعه أيضاً.

وبينت القناة ضمن رسائل عرضت لاحقاً على تلغرام، أن فريقها لم يشهد الواقعة بل كان ضمن مجموعة من الصحفيين الذين يغطون التدريبات الجارية وتابعوا الوزير في وقت سابق.

بينما لفت نائب الوزير أندريه غوروفيتش إلى أن الوزير “لم يتردد للحظة في التصرف، ليس كوزير، ولكن كرجل عادي، كمنقذ قام بعمل بطولي”، وأوردت وكالات روسية عن وزارة الحالات الطارئة، أن الضحية الثانية هي ألكسندر ملنيك، وهو كاتب سيناريو ومخرج روسي يبلغ من العمر 63 عاماً.

الخارجية الروسية

وأشار الكرملين ضمن بيان: “أعرب الرئيس بوتين عن خالص تعازيه” لعائلة يفغيني زينيتشيف عقب “مصرعه المأساوي”، مردفاً أن الرئيس وزينيتشيف “كانت تربطهما عدة سنوات من العمل المشترك”.

ويقصد بوزارة الحالات الطارئة التي تضم قرابة 120 ألف موظف، بالاستجابة للكوارث الطبيعية والحوادث البيئية، كـ الفيضانات والحرائق غير المسبوقة التي اجتاحت روسيا هذا الصيف.

ليفانت-وكالات

فقد وزير الحالات الطارئة الروسي يفغيني زينيتشيف، وهو عنصر سابق في الحماية الشخصية للرئيس فلاديمير بوتين، حياته خلال مساعيه لإنقاذ شخص خلال تدريبات، كما كشفت الوزارة الأربعاء.

وذكرت الوزارة لوكالة “تاس” الروسية، إن الوزير البالغ من العمر 55 عاماً “توفي بشكل مأسوي خلال تدريبات مشتركة بين الوزارات في نوريلسك لحماية المنطقة القطبية الشمالية، فيما كان يحاول إنقاذ حياة شخص”.

اقرأ أيضاً: بعد الفشل المتكرر.. روسيا تنشئ قاعدة عسكرية في منطقة المثلث الحدودي

فيما ذكرت مارغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير قناة “آر تي” التلفزيونية الروسية، عبر منشور على قناتها في منصة تيلغرام إن زينيتشيف “كان على حافة منحدر مع مصور فيديو انزلق وسقط في المحيط”.

وأردفت “لم يتسن لأحد الوقت لإدراك ماذا حصل عندما اندفع زينيتشيف نحو المحيط بعد سقوط الرجل واصطدم بالصخور” لافتةً إلى أن المصور لقي مصرعه أيضاً.

وبينت القناة ضمن رسائل عرضت لاحقاً على تلغرام، أن فريقها لم يشهد الواقعة بل كان ضمن مجموعة من الصحفيين الذين يغطون التدريبات الجارية وتابعوا الوزير في وقت سابق.

بينما لفت نائب الوزير أندريه غوروفيتش إلى أن الوزير “لم يتردد للحظة في التصرف، ليس كوزير، ولكن كرجل عادي، كمنقذ قام بعمل بطولي”، وأوردت وكالات روسية عن وزارة الحالات الطارئة، أن الضحية الثانية هي ألكسندر ملنيك، وهو كاتب سيناريو ومخرج روسي يبلغ من العمر 63 عاماً.

الخارجية الروسية

وأشار الكرملين ضمن بيان: “أعرب الرئيس بوتين عن خالص تعازيه” لعائلة يفغيني زينيتشيف عقب “مصرعه المأساوي”، مردفاً أن الرئيس وزينيتشيف “كانت تربطهما عدة سنوات من العمل المشترك”.

ويقصد بوزارة الحالات الطارئة التي تضم قرابة 120 ألف موظف، بالاستجابة للكوارث الطبيعية والحوادث البيئية، كـ الفيضانات والحرائق غير المسبوقة التي اجتاحت روسيا هذا الصيف.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit