وزير الخارجية القطري يصل كابول.. كأول الزائرين لطالبان

قطر وطالبان
قطر وطالبان - ليفانت نيوز

شددت حركة “طالبان” التي استولت على أفغانستان مؤخراً، بالقوة العسكرية، أن وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وصل يوم الأحد إلى كابول بزيارة رسمية.

وأشارت “طالبان” عبر حساب ما تسمى “الإمارة الإسلامية” الرسمي، الذي تديره على موقع “تويتر”، أن الوزير القطري يلتقي بمسؤوليها في القصر الرئاسي في كابول.

اقرأ أيضاً: فرنسا: لا علاقات مع حكومة طالبان الكاذبة

فيما أفادت قناة “الجزيرة” القطرية، بأن آل ثاني التقى في كابول مع كل من رئيس حكومة تصريف الأعمال التي شكلتها “طالبان” مؤخراً، المدعو محمد حسن أخوند، والرئيس السابق، حامد كرزاي، ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، عبد الله عبد الله.

هذا وكان قد هنأ ما يسمى “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”، الذي يعتبر جسداً جامعاً لكل التيارات الإخوانية على اختلاف مسمياتها، وكان يقودها المدعو يوسف القرضاوي، (هنأ) المدعو محمد حسن آخوند بتعيينه رئيسا للوزراء في الحكومة الأفغانية المزعومة، والتي لم تحظى بأي اعتراف رسمي، حتى من أقرب المقربين لتنظيم طالبان.

المتحدث باسم حركة طالبان

وأبدى الاتحاد ما اسماها “تطلعه في أن تقدم الحكومة الجديدة نموذجاً إسلامياً للحكم الرشيد الذي أقامه رسول الرحمة والخلق العظيم وخلفاؤه الراشدون من حيث اعتماد الشورى وبسط العدل وحقن الدماء وكفالة الحريات والحرمات ورعاية الحقوق واستكفاء الأمناء واستيعاب الجميع وتعزيز التصالح والتلاحم المجتمعي بين جميع الاتجاهات والأعراق والمذاهب وترسيخ السلام والعمل على تعزيز المشترك الإنساني والحضاري”، على حد زعمه.

ليفانت-وكالات

شددت حركة “طالبان” التي استولت على أفغانستان مؤخراً، بالقوة العسكرية، أن وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وصل يوم الأحد إلى كابول بزيارة رسمية.

وأشارت “طالبان” عبر حساب ما تسمى “الإمارة الإسلامية” الرسمي، الذي تديره على موقع “تويتر”، أن الوزير القطري يلتقي بمسؤوليها في القصر الرئاسي في كابول.

اقرأ أيضاً: فرنسا: لا علاقات مع حكومة طالبان الكاذبة

فيما أفادت قناة “الجزيرة” القطرية، بأن آل ثاني التقى في كابول مع كل من رئيس حكومة تصريف الأعمال التي شكلتها “طالبان” مؤخراً، المدعو محمد حسن أخوند، والرئيس السابق، حامد كرزاي، ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، عبد الله عبد الله.

هذا وكان قد هنأ ما يسمى “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”، الذي يعتبر جسداً جامعاً لكل التيارات الإخوانية على اختلاف مسمياتها، وكان يقودها المدعو يوسف القرضاوي، (هنأ) المدعو محمد حسن آخوند بتعيينه رئيسا للوزراء في الحكومة الأفغانية المزعومة، والتي لم تحظى بأي اعتراف رسمي، حتى من أقرب المقربين لتنظيم طالبان.

المتحدث باسم حركة طالبان

وأبدى الاتحاد ما اسماها “تطلعه في أن تقدم الحكومة الجديدة نموذجاً إسلامياً للحكم الرشيد الذي أقامه رسول الرحمة والخلق العظيم وخلفاؤه الراشدون من حيث اعتماد الشورى وبسط العدل وحقن الدماء وكفالة الحريات والحرمات ورعاية الحقوق واستكفاء الأمناء واستيعاب الجميع وتعزيز التصالح والتلاحم المجتمعي بين جميع الاتجاهات والأعراق والمذاهب وترسيخ السلام والعمل على تعزيز المشترك الإنساني والحضاري”، على حد زعمه.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit