وزير الخارجية الإسرائيلي: لن نسمح بتكرار حادثة الطائرة الروسية في سوريا

لقاء وزير الخارجية الإسرائيلي خلال زيارته روسيا مع ووزير الخارجية الروسي تويتر
لقاء وزير الخارجية الإسرائيلي خلال زيارته روسيا مع ووزير الخارجية الروسي / تويتر/ أرشيفية

تعهّد وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لبيد”الذي يزور موسكو، يوم أمس الجمعة، بأن بلاده لن تسمح بتكرار حادثة إسقاط الطائرة الروسية “إيل-20” في سوريا، لافتاً إلى أن آلية منع وقوع الحوادث تعمل “بشكل جيد”.

جاء ذلك في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، وقال إن إسرائيل “تريد ألا يتعرّض الجيش الروسي لأي أضرار، بغض النظر عما يحدث في سوريا”.

وأجرى الوزير الإسرائيلي، الخميس، مباحثات مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في موسكو، تركزت على “سبل تعزيز العلاقات الثنائية”، بالإضافة إلى “بحث الوضع في منطقة الشرق الأوسط، والوجود الإيراني فيها”.

وحول الغارات التي تشنها تل أبيب على سوريا، قال لبيد إن “إسرائيل وروسيا تعملان على منع تفاقم الوضع إلى حد التصعيد الخطر”.

خلال الأعوام الماضية، شنّت إسرائيل عشرات الغارات في سوريا، مستهدفة مواقع لقوات النظام السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي ذكر في تقريره السنوي أنّه قصف خلال العام 2020 حوالي 50 هدفاً في سوريا، من دون أن يقدّم تفاصيل عنها.

وزير الخارجية الإسرائيلي في روسيا / تويتر

إلى ذلك، حذّر الإسرائيلي من أن إيران “على وشك امتلاك أسلحة نووية”، وعليها أن تعلم أن هذا الأمر “لن يمر من دون رد”.

وهذه الزيارة، هي الأولى لوزير الخارجية الإسرائيلي إلى روسيا، منذ تولي منصبه في يونيو الماضي.

في 23 سبتمبر 2018، اتهم الجيش الروسي القوات الجوية الإسرائيلية، بتزويده بمعلومات “مضللة”، الأمر الذي تسبب في إسقاط طائرة روسية طراز “إليوشن-20” في سوريا، كانت تقل 15 جندياً روسياً.

اقرأ أيضاً: إسرائيل لا تستبعد التواصل مع دمشق.. بوساطة روسية

وتكرر إسرائيل أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ العام 2011 تسبب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

ليفانت نيوز_ وكالات

تعهّد وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لبيد”الذي يزور موسكو، يوم أمس الجمعة، بأن بلاده لن تسمح بتكرار حادثة إسقاط الطائرة الروسية “إيل-20” في سوريا، لافتاً إلى أن آلية منع وقوع الحوادث تعمل “بشكل جيد”.

جاء ذلك في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، وقال إن إسرائيل “تريد ألا يتعرّض الجيش الروسي لأي أضرار، بغض النظر عما يحدث في سوريا”.

وأجرى الوزير الإسرائيلي، الخميس، مباحثات مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في موسكو، تركزت على “سبل تعزيز العلاقات الثنائية”، بالإضافة إلى “بحث الوضع في منطقة الشرق الأوسط، والوجود الإيراني فيها”.

وحول الغارات التي تشنها تل أبيب على سوريا، قال لبيد إن “إسرائيل وروسيا تعملان على منع تفاقم الوضع إلى حد التصعيد الخطر”.

خلال الأعوام الماضية، شنّت إسرائيل عشرات الغارات في سوريا، مستهدفة مواقع لقوات النظام السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي ذكر في تقريره السنوي أنّه قصف خلال العام 2020 حوالي 50 هدفاً في سوريا، من دون أن يقدّم تفاصيل عنها.

وزير الخارجية الإسرائيلي في روسيا / تويتر

إلى ذلك، حذّر الإسرائيلي من أن إيران “على وشك امتلاك أسلحة نووية”، وعليها أن تعلم أن هذا الأمر “لن يمر من دون رد”.

وهذه الزيارة، هي الأولى لوزير الخارجية الإسرائيلي إلى روسيا، منذ تولي منصبه في يونيو الماضي.

في 23 سبتمبر 2018، اتهم الجيش الروسي القوات الجوية الإسرائيلية، بتزويده بمعلومات “مضللة”، الأمر الذي تسبب في إسقاط طائرة روسية طراز “إليوشن-20” في سوريا، كانت تقل 15 جندياً روسياً.

اقرأ أيضاً: إسرائيل لا تستبعد التواصل مع دمشق.. بوساطة روسية

وتكرر إسرائيل أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ العام 2011 تسبب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit