واشنطن: ندعم نقل المساعدات للسوريين عبر الحدود وخطوط التماس

مساعدات إنسانية إلى سوريا
مساعدات إنسانية إلى سوريا \ أرشيفية

كشفت الولايات المتحدة، أنها تساند كل الإمكانيات لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، بما في ذلك من خلال معبر باب الهوى على الحدود مع تركيا.

وذكر نائب المندوب الأمريكي الدائم لدى الأمم المتحدة جيفري دي لاورينتيس أثناء جلسة لمجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء، إن “الولايات المتحدة تدعم كافة الإمكانيات لنقل المساعدات إلى السوريين الذين يحتاجون إليها”، وأردف: “نحن متمسكون بزيادة المساعدات من خلال آلية نقل المساعدات عبر الحدود، وعبر خطوط التماس أيضاً”.

اقرأ أيضاً: وزير لدى النظام: لولا حكمة “الأسد” وعبقريته لما بقي طعام يؤكل في سوريا

وكانت آلية نقل المساعدات لسوريا عبر الحدود دون التنسيق مع النظام السوري، محل جدل بين أعضاء مجلس الأمن الدولي، حيث كانت موسكو وبكين تطالبان بالتخلص من تلك الآلية، ونقل المساعدات بالتنسيق مع دمشق، فيما أصرت الدول الغربية على تمديدها.

واعتمد مجلس الأمن الدولي في 9 يوليو الماضي، قراراُ توافقياُ حيال الإبقاء على معبر باب الهوى، لنقل المساعدات عبر الحدود لمدة سنة واحدة بشرط تقديم الأمين العام للأمم المتحدة تقريراً عن عمل الآلية عقب مرور 6 أشهر.

سوريا - أمريكا

فيما كرر النظام السوري المطالبة بضرورة الرفع الفوري للحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عليها، ووصفه بأنه عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي.

وذكر مندوب النظام لدى الأمم المتحدة، بسام صباغ إن الحصار “غير الشرعي وغير الأخلاقي الذي تفرضه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على الشعب السوري والذي يمثل عقاباً جماعياً وإرهاباً اقتصادياً يضر على نحو بالغ بجهود الحكومة السورية في المجال الإنساني والتنموي وبقدرة السوريين على الحصول على احتياجاتهم الأساسية”، على حد زعمه.

ليفانت-وكالات

كشفت الولايات المتحدة، أنها تساند كل الإمكانيات لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، بما في ذلك من خلال معبر باب الهوى على الحدود مع تركيا.

وذكر نائب المندوب الأمريكي الدائم لدى الأمم المتحدة جيفري دي لاورينتيس أثناء جلسة لمجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء، إن “الولايات المتحدة تدعم كافة الإمكانيات لنقل المساعدات إلى السوريين الذين يحتاجون إليها”، وأردف: “نحن متمسكون بزيادة المساعدات من خلال آلية نقل المساعدات عبر الحدود، وعبر خطوط التماس أيضاً”.

اقرأ أيضاً: وزير لدى النظام: لولا حكمة “الأسد” وعبقريته لما بقي طعام يؤكل في سوريا

وكانت آلية نقل المساعدات لسوريا عبر الحدود دون التنسيق مع النظام السوري، محل جدل بين أعضاء مجلس الأمن الدولي، حيث كانت موسكو وبكين تطالبان بالتخلص من تلك الآلية، ونقل المساعدات بالتنسيق مع دمشق، فيما أصرت الدول الغربية على تمديدها.

واعتمد مجلس الأمن الدولي في 9 يوليو الماضي، قراراُ توافقياُ حيال الإبقاء على معبر باب الهوى، لنقل المساعدات عبر الحدود لمدة سنة واحدة بشرط تقديم الأمين العام للأمم المتحدة تقريراً عن عمل الآلية عقب مرور 6 أشهر.

سوريا - أمريكا

فيما كرر النظام السوري المطالبة بضرورة الرفع الفوري للحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عليها، ووصفه بأنه عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي.

وذكر مندوب النظام لدى الأمم المتحدة، بسام صباغ إن الحصار “غير الشرعي وغير الأخلاقي الذي تفرضه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على الشعب السوري والذي يمثل عقاباً جماعياً وإرهاباً اقتصادياً يضر على نحو بالغ بجهود الحكومة السورية في المجال الإنساني والتنموي وبقدرة السوريين على الحصول على احتياجاتهم الأساسية”، على حد زعمه.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit