واشنطن تفرض عقوبات على داعمين لحزب الله وإيران

وزيرة الخزانة الأميركية تطالب برفع سقف الدين لتجنّب أزمة مالية خطيرة
وزارة الخزانة الأميركية. ويكيميديا

قالت الولايات المتحدة يوم الجمعة إنها فرضت عقوبات على شبكة من القنوات المالية تعمل من لبنان والكويت وتمول “حزب االله”، وكذلك على شركات واجهة تدعم الجماعة وإيران.

وتواصل ميليشا حزب الله اللبناني استغلال القطاع التجاري المشروع للحصول على الدعم المالي والمادي، مما يمكّنه من تنفيذ أعمال إرهابية وتقويض المؤسسات السياسية اللبنانية.

ومن ضمن الأسماء الموجودة ضمن الشبكة المالية، حسيب محمد حدوان، المعروف أيضاً باسم الحاج زين، هو مسؤول كبير في الأمانة العامة لحزب الله، وهو تابع للأمين العام “لحزب الله”، حسن نصر الله، وهو مسؤول عن جمع الأموال من المانحين ورجال الأعمال خارج لبنان. علي الشاعر هو مدير مكتب حدوان ويقبل المساهمات المالية نيابة عن حزب الله منذ عام 2000.

تم تصنيف حسيب محمد حدوان وفقاً للأمر التنفيذي 13224، بصيغته المعدلة، لكونه تصرف أو زعم أنه يعمل لمصلحة “حزب الله” أو نيابة عنه، بشكل مباشر أو غير مباشر. تم تصنيف علي الشاعر وفقًا للأمر التنفيذي 13224، بصيغته المعدلة، لأنه قدم الدعم المادي أو المادي أو التكنولوجي أو السلع أو الخِدْمَات إلى حزب الله أو دعمه ماديًا.    

نسق طالب حسين علي جارك إسماعيل تحويل ملايين الدولارات إلى حزب الله من الكويت عبر جمال حسين عبد علي عبد الرحيم الشطي. كما سافر طالب حسين علي جارك إسماعيل إلى لبنان للقاء مسؤولي حزب الله للتبرع بالمال للمجموعة.

تم تصنيف كلاً من طالب حسين علي جارك إسماعيل وجمال حسين عبد علي عبد الرحيم الشطي بموجب الأمر التنفيذي رَقْم 13224، بصيغته المعدلة، لتقديمهما المساعدة المادية أو الرعاية أو توفير المال أو المواد أو الدعم التكنولوجي، أو السلع أو الخِدْمَات لحزب الله.

ولاحظ التحقيق وجود ميسّران ماليان تابعان للحرس الثوري الإيراني – فيلق القدس وحزب الله، ميغراد أميني وعلي قصير في قيادة شبكة تضم ما يقرب من 20 فرداً وشركة واجهة، تقع في العديد من البلدان، التي تسهل حركة وبيع ما قيمته عشرات الملايين من الدولارات من الذهب والعملات الرقمية والعملات الأجنبية لدعم حزب الله وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. تم تعيين أميني وفقًا للأمر التنفيذي 13224 في مايو 2018 لدوره في مساعدة الحرس الثوري الإيراني.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن العقوبات تشمل رجل الأعمال مرتضى مينائي هاشمي الذي يعيش في الصين الذي نقل أموالاً إلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. وقال بيان لوزارة الخزانة إن صينيين ساعدا هاشمي في فتح حسابات مصرفية، وعملا كملاك قانونيين لشركاته التي مقرها هونج كونج وبر الصين الرئيسي وهما يان سو شوان و سونغ جين هو.

لبنان_ حزب الله
لبنان_ حزب الله \ أرشيفية. متداول

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في بيان: “قامت هذه الشبكات مع بعضها البعض بغسل عشرات الملايين من الدولارات من خلال أنظمة مالية إقليمية، وأجرت عمليات لصرف العملات وتجارة الذهب والإلكترونيات لمصلحة كل من حزب الله وفيلق القدس”، وهو ذراع الحرس الثوري الإيراني الذي يسيطر على ميليشيات متحالفة معه في الخارج.

اقرأ المزيد: الجيش الأميركي يعترف.. الضربة الأخيرة في كابول قبل الانسحاب استهدفت مدنيين

وأضاف البيان “يستخدم حزب الله الإيرادات التي تدرها تلك الشبكات لتمويل أنشطة إرهابية وإطالة أمد عدم الاستقرار في لبنان وفي أنحاء المنطقة”.

وقال بلينكن إن حزب الله يبحث بشكل متزايد عن مصادر إضافية للدخل لدعم خزائنه، ودعا الحكومات في أنحاء العالم إلى اتخاذ خطوات لضمان عدم استغلال الجماعة وغيرها من الجماعات الإرهابية لأراضيها ومؤسساتها المالية.

وقالت وزارة الخزانة إن العقوبات تشمل مصادرة ممتلكات تلك الكيانات وهؤلاء الأفراد في الولايات المتحدة، وتحظر كل التعاملات معهم، ومن بين الأسماء أيضاً محمد رضا كاظمي الي يسهّل بيع الذهب والنفط في تركيا وآخرون.

 

ليفانت نيوز _ وزارة الخزانة الأميركية

قالت الولايات المتحدة يوم الجمعة إنها فرضت عقوبات على شبكة من القنوات المالية تعمل من لبنان والكويت وتمول “حزب االله”، وكذلك على شركات واجهة تدعم الجماعة وإيران.

وتواصل ميليشا حزب الله اللبناني استغلال القطاع التجاري المشروع للحصول على الدعم المالي والمادي، مما يمكّنه من تنفيذ أعمال إرهابية وتقويض المؤسسات السياسية اللبنانية.

ومن ضمن الأسماء الموجودة ضمن الشبكة المالية، حسيب محمد حدوان، المعروف أيضاً باسم الحاج زين، هو مسؤول كبير في الأمانة العامة لحزب الله، وهو تابع للأمين العام “لحزب الله”، حسن نصر الله، وهو مسؤول عن جمع الأموال من المانحين ورجال الأعمال خارج لبنان. علي الشاعر هو مدير مكتب حدوان ويقبل المساهمات المالية نيابة عن حزب الله منذ عام 2000.

تم تصنيف حسيب محمد حدوان وفقاً للأمر التنفيذي 13224، بصيغته المعدلة، لكونه تصرف أو زعم أنه يعمل لمصلحة “حزب الله” أو نيابة عنه، بشكل مباشر أو غير مباشر. تم تصنيف علي الشاعر وفقًا للأمر التنفيذي 13224، بصيغته المعدلة، لأنه قدم الدعم المادي أو المادي أو التكنولوجي أو السلع أو الخِدْمَات إلى حزب الله أو دعمه ماديًا.    

نسق طالب حسين علي جارك إسماعيل تحويل ملايين الدولارات إلى حزب الله من الكويت عبر جمال حسين عبد علي عبد الرحيم الشطي. كما سافر طالب حسين علي جارك إسماعيل إلى لبنان للقاء مسؤولي حزب الله للتبرع بالمال للمجموعة.

تم تصنيف كلاً من طالب حسين علي جارك إسماعيل وجمال حسين عبد علي عبد الرحيم الشطي بموجب الأمر التنفيذي رَقْم 13224، بصيغته المعدلة، لتقديمهما المساعدة المادية أو الرعاية أو توفير المال أو المواد أو الدعم التكنولوجي، أو السلع أو الخِدْمَات لحزب الله.

ولاحظ التحقيق وجود ميسّران ماليان تابعان للحرس الثوري الإيراني – فيلق القدس وحزب الله، ميغراد أميني وعلي قصير في قيادة شبكة تضم ما يقرب من 20 فرداً وشركة واجهة، تقع في العديد من البلدان، التي تسهل حركة وبيع ما قيمته عشرات الملايين من الدولارات من الذهب والعملات الرقمية والعملات الأجنبية لدعم حزب الله وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. تم تعيين أميني وفقًا للأمر التنفيذي 13224 في مايو 2018 لدوره في مساعدة الحرس الثوري الإيراني.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن العقوبات تشمل رجل الأعمال مرتضى مينائي هاشمي الذي يعيش في الصين الذي نقل أموالاً إلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. وقال بيان لوزارة الخزانة إن صينيين ساعدا هاشمي في فتح حسابات مصرفية، وعملا كملاك قانونيين لشركاته التي مقرها هونج كونج وبر الصين الرئيسي وهما يان سو شوان و سونغ جين هو.

لبنان_ حزب الله
لبنان_ حزب الله \ أرشيفية. متداول

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في بيان: “قامت هذه الشبكات مع بعضها البعض بغسل عشرات الملايين من الدولارات من خلال أنظمة مالية إقليمية، وأجرت عمليات لصرف العملات وتجارة الذهب والإلكترونيات لمصلحة كل من حزب الله وفيلق القدس”، وهو ذراع الحرس الثوري الإيراني الذي يسيطر على ميليشيات متحالفة معه في الخارج.

اقرأ المزيد: الجيش الأميركي يعترف.. الضربة الأخيرة في كابول قبل الانسحاب استهدفت مدنيين

وأضاف البيان “يستخدم حزب الله الإيرادات التي تدرها تلك الشبكات لتمويل أنشطة إرهابية وإطالة أمد عدم الاستقرار في لبنان وفي أنحاء المنطقة”.

وقال بلينكن إن حزب الله يبحث بشكل متزايد عن مصادر إضافية للدخل لدعم خزائنه، ودعا الحكومات في أنحاء العالم إلى اتخاذ خطوات لضمان عدم استغلال الجماعة وغيرها من الجماعات الإرهابية لأراضيها ومؤسساتها المالية.

وقالت وزارة الخزانة إن العقوبات تشمل مصادرة ممتلكات تلك الكيانات وهؤلاء الأفراد في الولايات المتحدة، وتحظر كل التعاملات معهم، ومن بين الأسماء أيضاً محمد رضا كاظمي الي يسهّل بيع الذهب والنفط في تركيا وآخرون.

 

ليفانت نيوز _ وزارة الخزانة الأميركية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit