هادي للمبعوث الأمريكي: لا نرغب بالتجربة الإيرانية باليمن

الرئاسة اليمنية تُبلغ الأمم المتحدة استجابتها لوقف إطلاق النار
الرئاسة اليمنية \ أرشيفية

استقبل الخميس، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، المبعوث الأميركي إلى اليمن، تيم ليندر كينغ لمناقشة مستجدات الأوضاع الراهنة وسبل تحقيق السلام وإنهاء حالة الحرب في اليمن.

وشدد هادي على حرصه الشديد على حقن دماء اليمنيين والجلوس إلى طاولة الحوار، كونه الطريق الأمثل لإنهاء حالة الحرب المفروضة التي يعاني من تداعياتها الشعب اليمني.

اقرأ أيضاً: الرباعية تطالب الحكومة اليمنية بتحقيق الاستقرار الاقتصادي

كما توافق الرئيس مع الرؤية الأميركية حول القضايا الاستراتيجية، وفي مقدمتها على أهمية عدم نقل التجربة الإيرانية إلى اليمن والمنطقة، وتأمين خطوط الملاحة الدولية ومحاربة الإرهاب.

أيضاً، ساند جميع الجهود الإقليمية والدولية للتوصل إلى سلام دائم وشامل وفق المرجعيات الثلاث والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

في السياق، نوه إلى ضرورة الضغوط الدولية على ميليشيا الحوثي الانقلابية، لوقف التصعيد واستهداف الأبرياء ومخيمات النزوح وغيرها من الأعمال المستهدفة للمدن والموانئ، ضمن إشارة منه إلى أفعال الميليشيا الأخيرة باستهداف ميناء المخا، وإحراق مخازن المواد الإغاثية والإنسانية.

الحوثيون

من جهته، شدد المبعوث الأميركي على دعم جهود الحكومة اليمنية ورغبتها بالسلام لمصلحة الشعب اليمني، منوهاً إلى خطورة سلوك إيران في المنطقة بما تمثله من إشارات سلبية على السلام.

كما أكد على وحدة الموقف الدولي صوب اليمن، والرغبة الكبيرة في تحقيق السلام العادل، بينما حضر اللقاء مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور عبد الله العليمي.

ليفانت-وكالات

استقبل الخميس، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، المبعوث الأميركي إلى اليمن، تيم ليندر كينغ لمناقشة مستجدات الأوضاع الراهنة وسبل تحقيق السلام وإنهاء حالة الحرب في اليمن.

وشدد هادي على حرصه الشديد على حقن دماء اليمنيين والجلوس إلى طاولة الحوار، كونه الطريق الأمثل لإنهاء حالة الحرب المفروضة التي يعاني من تداعياتها الشعب اليمني.

اقرأ أيضاً: الرباعية تطالب الحكومة اليمنية بتحقيق الاستقرار الاقتصادي

كما توافق الرئيس مع الرؤية الأميركية حول القضايا الاستراتيجية، وفي مقدمتها على أهمية عدم نقل التجربة الإيرانية إلى اليمن والمنطقة، وتأمين خطوط الملاحة الدولية ومحاربة الإرهاب.

أيضاً، ساند جميع الجهود الإقليمية والدولية للتوصل إلى سلام دائم وشامل وفق المرجعيات الثلاث والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

في السياق، نوه إلى ضرورة الضغوط الدولية على ميليشيا الحوثي الانقلابية، لوقف التصعيد واستهداف الأبرياء ومخيمات النزوح وغيرها من الأعمال المستهدفة للمدن والموانئ، ضمن إشارة منه إلى أفعال الميليشيا الأخيرة باستهداف ميناء المخا، وإحراق مخازن المواد الإغاثية والإنسانية.

الحوثيون

من جهته، شدد المبعوث الأميركي على دعم جهود الحكومة اليمنية ورغبتها بالسلام لمصلحة الشعب اليمني، منوهاً إلى خطورة سلوك إيران في المنطقة بما تمثله من إشارات سلبية على السلام.

كما أكد على وحدة الموقف الدولي صوب اليمن، والرغبة الكبيرة في تحقيق السلام العادل، بينما حضر اللقاء مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور عبد الله العليمي.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit