نفاذ البنزين من لبنان.. أولى العقبات أمام الحكومة الجديدة

لبنان ارتفاع أسعار المحروقات تعبيرية
لبنان_ ارتفاع أسعار المحروقات/ تعبيرية

نبهت نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان، من توسع أزمة نقص البنزين، ما يضع الحكومة الجديدة في مواجهة المصرف المركزي، إذ ذكرت وسائل إعلام لبنانية إن مخزون البنزين بالكاد يكفي حتّى الثلاثاء المقبل، ولا أذونات من مصرف لبنان حتى الآن للباخرتين اللتين تحملان كميات قليلة من البنزين.

اقرأ أيضاً: أمريكا وبريطانيا تدعو لبنان بعد تشكيل الحكومة لتحرّكٍ ملموس

ورجح عضو النقابة جورج البراكس، ضمن تصريح يوم الأحد، بأن نفاد مخزون البنزين بات قريباً، وأوردت “الوكالة الوطنية للإعلام” عن البراكس قوله إن المخزون الموجود في المحطات يباع إلى المواطنين والمخزون الموجود في الشركات يسلم إلى المحطات، بيد أن البواخر الموجودة في البحر لا تستطيع التفريغ، لأن مصرف لبنان لم يمنحها الاعتمادات اللازمة.

وتابع: “الأيام المقبلة ستشهد إغلاق الكثير من المحطات، ولن يبقى إلا عدد قليل من المحطات تعمل وبالتالي سنشهد المزيد من الطوابير أمامها”، مشيراً إلى أنه في “الأمس، كان يوجد 55 مليون لتر بنزين، وهو مخزون لا يكفي أكثر من منتصف الأسبوع المقبل بأحسن الأحوال”، منوهاً إلى أنه “إذا لم يتم تفريغ البواخر سيشل البلد بسبب نفاد مادة البنزين”.

النقابات في لبنان تدعو للعصيان المدني بعد رفع أسعار المحروقات

وتابع “بما أن قرار رفع الدعم نهائياً عن المحروقات قد اتُخذ، وأكد عليه رئيس الحكومة الجديد ( نجيب ميقاتي) ، أطالب الحكومة العتيدة ووزير الطاقة الجديد بإصدار الآلية الجديدة بأسرع وقت وبطريقة سلسة، قبل أن تتأزم الأوضاع، حتى تتمكن البواخر من التفريغ ونتجنب هذه الأزمة الكبيرة”.

ليفانت-وكالات

نبهت نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان، من توسع أزمة نقص البنزين، ما يضع الحكومة الجديدة في مواجهة المصرف المركزي، إذ ذكرت وسائل إعلام لبنانية إن مخزون البنزين بالكاد يكفي حتّى الثلاثاء المقبل، ولا أذونات من مصرف لبنان حتى الآن للباخرتين اللتين تحملان كميات قليلة من البنزين.

اقرأ أيضاً: أمريكا وبريطانيا تدعو لبنان بعد تشكيل الحكومة لتحرّكٍ ملموس

ورجح عضو النقابة جورج البراكس، ضمن تصريح يوم الأحد، بأن نفاد مخزون البنزين بات قريباً، وأوردت “الوكالة الوطنية للإعلام” عن البراكس قوله إن المخزون الموجود في المحطات يباع إلى المواطنين والمخزون الموجود في الشركات يسلم إلى المحطات، بيد أن البواخر الموجودة في البحر لا تستطيع التفريغ، لأن مصرف لبنان لم يمنحها الاعتمادات اللازمة.

وتابع: “الأيام المقبلة ستشهد إغلاق الكثير من المحطات، ولن يبقى إلا عدد قليل من المحطات تعمل وبالتالي سنشهد المزيد من الطوابير أمامها”، مشيراً إلى أنه في “الأمس، كان يوجد 55 مليون لتر بنزين، وهو مخزون لا يكفي أكثر من منتصف الأسبوع المقبل بأحسن الأحوال”، منوهاً إلى أنه “إذا لم يتم تفريغ البواخر سيشل البلد بسبب نفاد مادة البنزين”.

النقابات في لبنان تدعو للعصيان المدني بعد رفع أسعار المحروقات

وتابع “بما أن قرار رفع الدعم نهائياً عن المحروقات قد اتُخذ، وأكد عليه رئيس الحكومة الجديد ( نجيب ميقاتي) ، أطالب الحكومة العتيدة ووزير الطاقة الجديد بإصدار الآلية الجديدة بأسرع وقت وبطريقة سلسة، قبل أن تتأزم الأوضاع، حتى تتمكن البواخر من التفريغ ونتجنب هذه الأزمة الكبيرة”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit