ميليشيا “فاطميون” تشيّع رفات اثنين من قتلاها في إيران

قتلى-إيران (أرشيف)

بعد أيام من إعلان “الحرس الثوري الإيراني” عن عثوره على رفاة ضابطين من ميليشيا “فاطميون” اللذين قتلا بريف حلب بوقت سابق، شيّعت ميليشيا “فاطميون” الأفغانية المموّلة إيرانيًا أحد عناصرها في إيران.

ويوم الجمعة الماضية، 10 أيلول، شيعت مدينة “شهريار” غربي العاصمة الإيرانية طهران، جثة القتيل “أيفاز أحمدي” الذي قتل بريف حلب خلال عام 2016

كما ذكرت وكالة أنباء “فارس” إنه تم التعرف على هوية أحد القتلى، وذلك بعد 5 سنوات من الاختفاء في ريف حلب بتاريخ أيلول 2016، وأشارت الوكالة أنه كان من المدافعين عن الضريح المقدس في سوريا.

وأظهرت صور تناقلها حسابات تابعة للميليشيات الإيرانية على وسائل التواصل الاجتماعي، تشييع أحد القتيلين وهو “عیوض أحمدي” الذي عثر على جثمانه هذا العام من قِبل فريق تحقيق الذي تعرف إليه من خلال إجراء اختبار الحمض النووي.

تشيع القتلى في إيران

وأوضح المصدر، أن جثة العنصر الآخر، يعرف من المدافعين عن المرقد الفاطمي بحسب زعمها، ويُدعى “محمد آرش أحمدي من مواليد عام 1975، قتل في سوريا عام 2016، وأشارت أن رفاتُه سيصل إلى مشهد وسيتم الإعلان عن جنازته لاحقا.

وفي التاسع من أيلول الجاري، أعلنت وكالة “إرنا” الإيرانية، أنه تم التعرّف على رفاتِ ضابطين في الحرس الثوري الإيراني، قتلا قبل سنوات في خان طومان جنوب حلب، أثناء المعارك مع فصائل المعارضة آنذاك.

اقرأ المزيد: ارتفاع قتلى الجنود الأتراك إلى ثلاثة في إدلب

كما أنه خلال الأيام القليلة الماضية، كشفت وسائل إعلام “إيرانية” عن مقتل “الكيميائي المخضرم” في سوريا الذي دافع عن مرقد “محمد نوروزي”.

اقرأ المزيد: العراق.. توقيف 21 “متسللاً” قرب الحدود مع سوريا

كذلك أعلنت المصادر، عن العثور على جثة “الحاج سردار رضا فرزانة”، قائد إحدى ميليشياتها في سوريا، وجرى نقلها إلى العاصمة الإيرانية طهران ودفنه هناك.

ليفانت – الحدث السوري

بعد أيام من إعلان “الحرس الثوري الإيراني” عن عثوره على رفاة ضابطين من ميليشيا “فاطميون” اللذين قتلا بريف حلب بوقت سابق، شيّعت ميليشيا “فاطميون” الأفغانية المموّلة إيرانيًا أحد عناصرها في إيران.

ويوم الجمعة الماضية، 10 أيلول، شيعت مدينة “شهريار” غربي العاصمة الإيرانية طهران، جثة القتيل “أيفاز أحمدي” الذي قتل بريف حلب خلال عام 2016

كما ذكرت وكالة أنباء “فارس” إنه تم التعرف على هوية أحد القتلى، وذلك بعد 5 سنوات من الاختفاء في ريف حلب بتاريخ أيلول 2016، وأشارت الوكالة أنه كان من المدافعين عن الضريح المقدس في سوريا.

وأظهرت صور تناقلها حسابات تابعة للميليشيات الإيرانية على وسائل التواصل الاجتماعي، تشييع أحد القتيلين وهو “عیوض أحمدي” الذي عثر على جثمانه هذا العام من قِبل فريق تحقيق الذي تعرف إليه من خلال إجراء اختبار الحمض النووي.

تشيع القتلى في إيران

وأوضح المصدر، أن جثة العنصر الآخر، يعرف من المدافعين عن المرقد الفاطمي بحسب زعمها، ويُدعى “محمد آرش أحمدي من مواليد عام 1975، قتل في سوريا عام 2016، وأشارت أن رفاتُه سيصل إلى مشهد وسيتم الإعلان عن جنازته لاحقا.

وفي التاسع من أيلول الجاري، أعلنت وكالة “إرنا” الإيرانية، أنه تم التعرّف على رفاتِ ضابطين في الحرس الثوري الإيراني، قتلا قبل سنوات في خان طومان جنوب حلب، أثناء المعارك مع فصائل المعارضة آنذاك.

اقرأ المزيد: ارتفاع قتلى الجنود الأتراك إلى ثلاثة في إدلب

كما أنه خلال الأيام القليلة الماضية، كشفت وسائل إعلام “إيرانية” عن مقتل “الكيميائي المخضرم” في سوريا الذي دافع عن مرقد “محمد نوروزي”.

اقرأ المزيد: العراق.. توقيف 21 “متسللاً” قرب الحدود مع سوريا

كذلك أعلنت المصادر، عن العثور على جثة “الحاج سردار رضا فرزانة”، قائد إحدى ميليشياتها في سوريا، وجرى نقلها إلى العاصمة الإيرانية طهران ودفنه هناك.

ليفانت – الحدث السوري

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit