ميقاتي يستهجن مساعي تحويل تشكيل الحكومة إلى بازار

نجيب ميقاتي أرشيفية
نجيب ميقاتي أرشيفية

صدر بيان يوم الخميس، عن المكتب الإعلامي لرئيس وزراء لبنان المكلف، نجيب ميقاتي، شجب فيه إصرار بعض الأطراف على “تحويل عملية تشكيل الحكومة إلى بازار سياسي وإعلامي.

وأتى في البيان أنه “فيما يحرص دولة الرئيس (ميقاتي) على مقاربة عملية تشكيل الحكومة وفق القاعدة الدستورية المعروفة، وبما يتوافق مع مقتضيات المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان، والتي ضاق فيها اللبنانيون ذرعا بالسجالات ويتطلعون إلى تشكيل حكومة تبدأ ورشة الانقاذ المطلوبة، يبدو أن البعض مصر على تحويل عملية تشكيل الحكومة إلى بازار سياسي وإعلامي مفتوح على شتى التسريبات والأقاويل والأكاذيب، في محاولة واضحة لإبعاد تهمة التعطيل عنه (عن ذلك البعض) وإلصاقها بالآخرين، وهذا أسلوب بات مكشوفاً وممجوجاً”.

اقرأ أيضاً: الباخرة الإيرانية “الخاصة بلبنان” التي دخلت إلى سوريا محمّلة بنفط خام فقط

وأردف أن “اعتماد الصيغة المباشرة أحياناً والأساليب الملتوية أحياناً أخرى لتسريب الأخبار المغلوطة، لاستدراج رد فعل من الرئيس المكلف أو لاستشراف ما يقوم به، لن تجدي نفعاً”.

ونوه البيان إلى أن “دولة الرئيس ماض في عملية التشكيل وفق الأسس التي حددها منذ اليوم الأول وبانفتاح على التعاون والتشاور مع فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون”.

أزمة لبنان المتشابكة.. مستقبل ضبابي لتشكيل الحكومة 
أزمة لبنان \ أرشيفية

هذا وكانت قد أفادت قناة “الجديد” اللبنانية في الثامن عشر من أغسطس الجاري، بأن “رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي كان مستعداً لإعلان تشكيل الحكومة (تلك الليلة)، لكنه استشعر ثلثاً معطلاً بين المطالب ليعود التأليف إلى ما دون الصفر”.

وقالت القناة وقتها، نقلاً عن مصادرها إن “ميقاتي كان جاهزاً لزيارة بعبدا وإعلان التشكيلة الليلة في حال وافق رئيس الجمهورية ميشال عون على السير في اللائحة المعدة، لكن التنقيب في التعديلات الواردة أظهر أن عون يريد كسب عشرة وزراء””، وأضافت أن “ميقاتي استشعر ثلثاً معطلاً كامناً بين المطالب بالأسماء والحقائب ليعود التأليف إلى ما دون الصفر”.

ليفانت-وكالات

صدر بيان يوم الخميس، عن المكتب الإعلامي لرئيس وزراء لبنان المكلف، نجيب ميقاتي، شجب فيه إصرار بعض الأطراف على “تحويل عملية تشكيل الحكومة إلى بازار سياسي وإعلامي.

وأتى في البيان أنه “فيما يحرص دولة الرئيس (ميقاتي) على مقاربة عملية تشكيل الحكومة وفق القاعدة الدستورية المعروفة، وبما يتوافق مع مقتضيات المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان، والتي ضاق فيها اللبنانيون ذرعا بالسجالات ويتطلعون إلى تشكيل حكومة تبدأ ورشة الانقاذ المطلوبة، يبدو أن البعض مصر على تحويل عملية تشكيل الحكومة إلى بازار سياسي وإعلامي مفتوح على شتى التسريبات والأقاويل والأكاذيب، في محاولة واضحة لإبعاد تهمة التعطيل عنه (عن ذلك البعض) وإلصاقها بالآخرين، وهذا أسلوب بات مكشوفاً وممجوجاً”.

اقرأ أيضاً: الباخرة الإيرانية “الخاصة بلبنان” التي دخلت إلى سوريا محمّلة بنفط خام فقط

وأردف أن “اعتماد الصيغة المباشرة أحياناً والأساليب الملتوية أحياناً أخرى لتسريب الأخبار المغلوطة، لاستدراج رد فعل من الرئيس المكلف أو لاستشراف ما يقوم به، لن تجدي نفعاً”.

ونوه البيان إلى أن “دولة الرئيس ماض في عملية التشكيل وفق الأسس التي حددها منذ اليوم الأول وبانفتاح على التعاون والتشاور مع فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون”.

أزمة لبنان المتشابكة.. مستقبل ضبابي لتشكيل الحكومة 
أزمة لبنان \ أرشيفية

هذا وكانت قد أفادت قناة “الجديد” اللبنانية في الثامن عشر من أغسطس الجاري، بأن “رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي كان مستعداً لإعلان تشكيل الحكومة (تلك الليلة)، لكنه استشعر ثلثاً معطلاً بين المطالب ليعود التأليف إلى ما دون الصفر”.

وقالت القناة وقتها، نقلاً عن مصادرها إن “ميقاتي كان جاهزاً لزيارة بعبدا وإعلان التشكيلة الليلة في حال وافق رئيس الجمهورية ميشال عون على السير في اللائحة المعدة، لكن التنقيب في التعديلات الواردة أظهر أن عون يريد كسب عشرة وزراء””، وأضافت أن “ميقاتي استشعر ثلثاً معطلاً كامناً بين المطالب بالأسماء والحقائب ليعود التأليف إلى ما دون الصفر”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit