ميقاتي يخطط لجولة مكوكية عربية

نجيب ميقاتي أرشيفية
نجيب ميقاتي أرشيفية

أفصحت صحيفة “الجريدة الكويتية” نقلاً عن مصادر دبلوماسية أن “رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، طلب موعداً لزيارة عدد من الدول من بينها السعودية، لكن الموعد لم يحدد بعد.

وأوردت “الجريدة” عن المصادر، ذكرها إن نجيب ميقاتي يهدف للقيام بجولة على مجموعة الدول، لاسيما العربية والخليجية، لافتةً إلى أنه “طلب موعداً لزيارة السعودية، لكن الموعد لم يحدد بعد، وكذلك مصر والكويت وقطر”.

اقرأ أيضاً: لبنان.. قتيل وجريحان في إشكال مسلح عند مدخل مخيم البداوي بطرابلس

ونوهت “الجريدة” إلى أن “الأثر الفعلي لزيارة رئيس الحكومة اللبنانية  لباريس كان سياسياً ومعنوياً”، مشيرةً إلى أن “ملف المساعدات المالية والاقتصادية للبنان، الذي يعاني انهياراً اقتصاديا غير مسبوق، فأحيل إلى ما ستنجزه الحكومة من إصلاحات أساسية أصبحت مطلباً للمجتمع الدولي”.

هذا وبينت “الجريدة” إنه “وفقاً للمصادر إلى أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ركز خلال اللقاء الإيجابي، مع ميقاتي، بالدرجة الأولى، على ضرورة إطلاق الحكومة ورشة الإصلاح، بدءا من ملفي الكهرباء والتدقيق الجنائي، كما شدد على ضرورة حصول مراقبة دولية لصرف المساعدات للبنان في المرحلة المقبلة”.

لبنان

وأشارت الصحيفة إلى أن “ميقاتي يكرر في أوساطه أنه يسعى لإعادة تجديد العلاقات اللبنانية ــ العربية وتعزيزها، لكنه يقول أيضا إنه يعلم أن المساعدات لن تأتي على بياض، ولن يكون هناك هبات، بل مشاريع استثمارية ستتحدد بموجب السلوك الذي تعتمده حكومته، والذي سيظهر على الأرجح في الجلسات الأولى التي ستناقش ملفات أساسية”.

مفصحةً أن “المصادر تعتبر أن الامتحان الأساسي هو خطة الكهرباء وتوحيد الأرقام، التي سيذهب لبنان بموجبها إلى التفاوض مع صندوق النقد الدولي، لكن هذه كلها إجراءات تقنية مرتبطة بملفات سياسية أوسع، أبرزها ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل”.

ليفانت-الجريدة

أفصحت صحيفة “الجريدة الكويتية” نقلاً عن مصادر دبلوماسية أن “رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، طلب موعداً لزيارة عدد من الدول من بينها السعودية، لكن الموعد لم يحدد بعد.

وأوردت “الجريدة” عن المصادر، ذكرها إن نجيب ميقاتي يهدف للقيام بجولة على مجموعة الدول، لاسيما العربية والخليجية، لافتةً إلى أنه “طلب موعداً لزيارة السعودية، لكن الموعد لم يحدد بعد، وكذلك مصر والكويت وقطر”.

اقرأ أيضاً: لبنان.. قتيل وجريحان في إشكال مسلح عند مدخل مخيم البداوي بطرابلس

ونوهت “الجريدة” إلى أن “الأثر الفعلي لزيارة رئيس الحكومة اللبنانية  لباريس كان سياسياً ومعنوياً”، مشيرةً إلى أن “ملف المساعدات المالية والاقتصادية للبنان، الذي يعاني انهياراً اقتصاديا غير مسبوق، فأحيل إلى ما ستنجزه الحكومة من إصلاحات أساسية أصبحت مطلباً للمجتمع الدولي”.

هذا وبينت “الجريدة” إنه “وفقاً للمصادر إلى أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ركز خلال اللقاء الإيجابي، مع ميقاتي، بالدرجة الأولى، على ضرورة إطلاق الحكومة ورشة الإصلاح، بدءا من ملفي الكهرباء والتدقيق الجنائي، كما شدد على ضرورة حصول مراقبة دولية لصرف المساعدات للبنان في المرحلة المقبلة”.

لبنان

وأشارت الصحيفة إلى أن “ميقاتي يكرر في أوساطه أنه يسعى لإعادة تجديد العلاقات اللبنانية ــ العربية وتعزيزها، لكنه يقول أيضا إنه يعلم أن المساعدات لن تأتي على بياض، ولن يكون هناك هبات، بل مشاريع استثمارية ستتحدد بموجب السلوك الذي تعتمده حكومته، والذي سيظهر على الأرجح في الجلسات الأولى التي ستناقش ملفات أساسية”.

مفصحةً أن “المصادر تعتبر أن الامتحان الأساسي هو خطة الكهرباء وتوحيد الأرقام، التي سيذهب لبنان بموجبها إلى التفاوض مع صندوق النقد الدولي، لكن هذه كلها إجراءات تقنية مرتبطة بملفات سياسية أوسع، أبرزها ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل”.

ليفانت-الجريدة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit