ميدفيدف يتوج ببطولة أميركا المفتوحة بعد مباراة طاحنة مع ديوكوفيدش

صورة تعبيرية بطولة أميركا المفتوحة
صورة تعبيرية. بطولة أميركا المفتوحة

منع الروسي دانييل مدفيديف المصنّف ثانيا الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنّف أول عالميّاً من إحراز أربعة ألقاب كبيرة والانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة خلال عام واحد.

جاء فوز ميدفيدف بــ 6-4 و6-4 و6-4 في نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة رابع البطولات الأربع الكبرى ضمن الغراند سلام على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.

وأكد الصربي ديوكوفيتش عقب خسارته نهائي أميركا المفتوحة، أنه كان من الصعب عليه تقبل الهزيمة، وكان اللقب الأول للروسي.

كان ديوكوفيتش يمني النفس بإضافة بطولة فلاشينغ ميدوز إلى بطولات أستراليا ورولان غاروس الفرنسية وويمبلدون الإنكليزية منذ مطلع العام الحالي في إنجاز تحقّق للمرة الاخيرة قبل 52 عامًا وتحديدًا بواسطة الأسترالي الأسطورة رود لايفر (83 عامًا) عام 1969.

وكان الأميركي دون بادج أول من حقّق هذا الإنجاز عام 1938 قبل أن يحذو حذوه لايفر مرتين عامي 1962 و69. أما في فئة السيدات، فقد نجحت ثلاث لاعبات في تحقيقه وهن مورين كونولي (1953) ومارغريت كورت (1970) وشتيفي غراف (1988).

وسبق لديوكوفيتش أن أحرز أربعة ألقاب كبرى على التوالي لكن ليس في عام واحد، وكان ذلك عندما تُوّج بلقب بطولة فرنسا المفتوحة عام 2016، الغراند سلام الوحيد الذي كان غائبًا عن خزائنه، ليضيفه إلى لقبَي ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز 2015 وأستراليا المفتوحة 2016.

وكان مدفيديف خسر نهائي البطولة الأميركية عام 2019 أمام الإسباني رافايل نادال. في المقابل، أخفق الصربي في إحراز البطولة الأميركية للمرة الرابعة في مسيرته، كما أنه فشل بالانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة التي يتقاسمها حاليًّا مع الأسطورتين نادال والسويسري روجيه فيدرر ولكل منهم 20 لقبًا كبيرًا.

خاض مدفيديف إحدى أفضل المباريات في مسيرته ليخرج فائزاً ويضع حدّاً لسلسة من 27 فوزاً توالياً في البطولات الكبرى للصربي ليثأر من ديوكوفيتش الذي هزمه في نهائي بطولة أستراليا في شباط/فبراير الماضي.

تابع المباراة نحو 23 ألف متفرج يتقدّمهم أبرز نجوم السينما في هوليوود وعلى رأسهم براد بيت وليوناردو دي كابريو.

واعتمد الروسي على إرسالاته الصاروخية وقد سدّد 17 خلال المباراة التي لم يخسر فيها إرساله سوى مرة واحدة في أواخر المجموعة الثالثة. في حين ارتكب ديوكوفيتش أخطاء مباشرة كثيرة ساهمت في خسارته.

اقرأ المزيد: تيباس يفتح النار على رئاسة نادي برشلونة ويحمّلها مسؤولية انتقال ميسي

ونجح الروسي في كسر إرسال منافسه مبكراً في المجموعة الأولى وأنهاه في صالحه.

وتكرّر السيناريو في المجموعة الثانية على الرغم من حصول ديوكوفيتش على فرصة كسر إرسال منافسه في مطلعها من دون أن يتمكّن من ذلك.

وبات ميدفيديف ثالث روسي يحرز لقباً كبيراً بعد مواطنيه يفغيني كافلنيكوف في رولان غاروس عام 1996 ومارات سافين في بطولة فلاشينغ ميدوز عام 2000 وبطولة أستراليا عام 2005.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

منع الروسي دانييل مدفيديف المصنّف ثانيا الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنّف أول عالميّاً من إحراز أربعة ألقاب كبيرة والانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة خلال عام واحد.

جاء فوز ميدفيدف بــ 6-4 و6-4 و6-4 في نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة رابع البطولات الأربع الكبرى ضمن الغراند سلام على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.

وأكد الصربي ديوكوفيتش عقب خسارته نهائي أميركا المفتوحة، أنه كان من الصعب عليه تقبل الهزيمة، وكان اللقب الأول للروسي.

كان ديوكوفيتش يمني النفس بإضافة بطولة فلاشينغ ميدوز إلى بطولات أستراليا ورولان غاروس الفرنسية وويمبلدون الإنكليزية منذ مطلع العام الحالي في إنجاز تحقّق للمرة الاخيرة قبل 52 عامًا وتحديدًا بواسطة الأسترالي الأسطورة رود لايفر (83 عامًا) عام 1969.

وكان الأميركي دون بادج أول من حقّق هذا الإنجاز عام 1938 قبل أن يحذو حذوه لايفر مرتين عامي 1962 و69. أما في فئة السيدات، فقد نجحت ثلاث لاعبات في تحقيقه وهن مورين كونولي (1953) ومارغريت كورت (1970) وشتيفي غراف (1988).

وسبق لديوكوفيتش أن أحرز أربعة ألقاب كبرى على التوالي لكن ليس في عام واحد، وكان ذلك عندما تُوّج بلقب بطولة فرنسا المفتوحة عام 2016، الغراند سلام الوحيد الذي كان غائبًا عن خزائنه، ليضيفه إلى لقبَي ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز 2015 وأستراليا المفتوحة 2016.

وكان مدفيديف خسر نهائي البطولة الأميركية عام 2019 أمام الإسباني رافايل نادال. في المقابل، أخفق الصربي في إحراز البطولة الأميركية للمرة الرابعة في مسيرته، كما أنه فشل بالانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة التي يتقاسمها حاليًّا مع الأسطورتين نادال والسويسري روجيه فيدرر ولكل منهم 20 لقبًا كبيرًا.

خاض مدفيديف إحدى أفضل المباريات في مسيرته ليخرج فائزاً ويضع حدّاً لسلسة من 27 فوزاً توالياً في البطولات الكبرى للصربي ليثأر من ديوكوفيتش الذي هزمه في نهائي بطولة أستراليا في شباط/فبراير الماضي.

تابع المباراة نحو 23 ألف متفرج يتقدّمهم أبرز نجوم السينما في هوليوود وعلى رأسهم براد بيت وليوناردو دي كابريو.

واعتمد الروسي على إرسالاته الصاروخية وقد سدّد 17 خلال المباراة التي لم يخسر فيها إرساله سوى مرة واحدة في أواخر المجموعة الثالثة. في حين ارتكب ديوكوفيتش أخطاء مباشرة كثيرة ساهمت في خسارته.

اقرأ المزيد: تيباس يفتح النار على رئاسة نادي برشلونة ويحمّلها مسؤولية انتقال ميسي

ونجح الروسي في كسر إرسال منافسه مبكراً في المجموعة الأولى وأنهاه في صالحه.

وتكرّر السيناريو في المجموعة الثانية على الرغم من حصول ديوكوفيتش على فرصة كسر إرسال منافسه في مطلعها من دون أن يتمكّن من ذلك.

وبات ميدفيديف ثالث روسي يحرز لقباً كبيراً بعد مواطنيه يفغيني كافلنيكوف في رولان غاروس عام 1996 ومارات سافين في بطولة فلاشينغ ميدوز عام 2000 وبطولة أستراليا عام 2005.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit