منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: النظام السوري سيدفع الثمن

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قريباً للتحقق في سوريا
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قريباً للتحقق في سوريا

هدّد الممثل الأميركي الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، جوزيف مانسو، النظام السوري، بأنه سيدفع الثمن، إزاء استخدامه للأسلحة الكيميائية، أكثر من خمسين مرة في سوريا.

ودعا “مانسو” النظام السوري، إلى الالتزام بعدم استخدام الأسلحة الكيميائية، وتدميرها، مشيراً إلى أن “الأسد” سيدفع الثمن إذا استمر في الانتهاكات.

نقل موقع الحرة عن “مانسو”، أمس الجمعة، الذي قال: “أستطيع القول إن هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به لتوثيق طبيعة ونطاق هذه الفظائع”.

وأشار إلى أنّ الأمم المتحدة لها فريق يعمل إلى جانب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تحقيقاتها، “وقد وثّق أربع حالات محددة، والمنظمة نفسها وثقت أربع حالات أخرى، وهم مستمرون في العمل مع المجتمع المدني ومع الكثيرين في محاولة للحصول على وثائق لإقامة الدليل على استخدام الأسلحة الكيميائية في هذا النزاع”.

سوريا_ دمار/ أرشيفية

ولفت إلى أنّ “العالم يناشد النظام السوري، ويطالب بأن يمتثل لالتزاماته في ظلّ اتفاقية الأسلحة الكيميائية والقانون الدولي، وجزء من هذا يتمثّل بالتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وتحقيقاتها”.

وشدّد الممثل الأميركي الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أنه يجب على “الأسد” أن يتعامل مع منظمة حظر السلاح، من أجل تحديد خروجها ومن المسؤول عنها.

وأردف بالقول: “يجب أيضاً، الإعلان عن كل منشآت النظام السوري، التي تحوي أسلحة كيميائية وأن يتم التحقق من تدميرها”.

ونوّه “مانسو” أنه “في الاجتماع الأخير للمنظمة كان هناك تصويت لـ87 دولة مع فرض عقوبات على النظام السوري، و15 ضد، وسحب حق التصويت من النظام لافتقاره للتعاون”.

اقرأ المزيد:لأول مرة منذ اندلاع الثورة.. شكري يبحث مع المقداد سبل إنهاء “الأزمة السورية”

وتطرّق بالحديث عن الحليف الروسي بالقول: “لسوء الحظ عليّ القول إنّ حلفاء نظام الأسد بشكل عام لم يتعاونوا، الاتحاد الروسي، وبشكل منسجم، دعم النظام وعرقل عمل الفريق”.

وأردف: “ندعو الاتحاد الروسي إلى أن يناشد أيضاً نظام الأسد كي يتعاون مع هذا التحقيق”.

اقرأ المزيد:القامشلي.. ذراع تابع لـ “العمال الكردستاني” يعتدي على محتجين أمام الأمم المتحدة

وعن العقوبات التي فرضت على النظام السوري، أشار إلى أنّها كانت نتيجة استخدام الأسلحة الكيميائية، و”سنعافب أي طرف يستخدم الأسلحة المحظورة دولياً”.

ليفانت – الحرة

هدّد الممثل الأميركي الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، جوزيف مانسو، النظام السوري، بأنه سيدفع الثمن، إزاء استخدامه للأسلحة الكيميائية، أكثر من خمسين مرة في سوريا.

ودعا “مانسو” النظام السوري، إلى الالتزام بعدم استخدام الأسلحة الكيميائية، وتدميرها، مشيراً إلى أن “الأسد” سيدفع الثمن إذا استمر في الانتهاكات.

نقل موقع الحرة عن “مانسو”، أمس الجمعة، الذي قال: “أستطيع القول إن هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به لتوثيق طبيعة ونطاق هذه الفظائع”.

وأشار إلى أنّ الأمم المتحدة لها فريق يعمل إلى جانب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تحقيقاتها، “وقد وثّق أربع حالات محددة، والمنظمة نفسها وثقت أربع حالات أخرى، وهم مستمرون في العمل مع المجتمع المدني ومع الكثيرين في محاولة للحصول على وثائق لإقامة الدليل على استخدام الأسلحة الكيميائية في هذا النزاع”.

سوريا_ دمار/ أرشيفية

ولفت إلى أنّ “العالم يناشد النظام السوري، ويطالب بأن يمتثل لالتزاماته في ظلّ اتفاقية الأسلحة الكيميائية والقانون الدولي، وجزء من هذا يتمثّل بالتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وتحقيقاتها”.

وشدّد الممثل الأميركي الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أنه يجب على “الأسد” أن يتعامل مع منظمة حظر السلاح، من أجل تحديد خروجها ومن المسؤول عنها.

وأردف بالقول: “يجب أيضاً، الإعلان عن كل منشآت النظام السوري، التي تحوي أسلحة كيميائية وأن يتم التحقق من تدميرها”.

ونوّه “مانسو” أنه “في الاجتماع الأخير للمنظمة كان هناك تصويت لـ87 دولة مع فرض عقوبات على النظام السوري، و15 ضد، وسحب حق التصويت من النظام لافتقاره للتعاون”.

اقرأ المزيد:لأول مرة منذ اندلاع الثورة.. شكري يبحث مع المقداد سبل إنهاء “الأزمة السورية”

وتطرّق بالحديث عن الحليف الروسي بالقول: “لسوء الحظ عليّ القول إنّ حلفاء نظام الأسد بشكل عام لم يتعاونوا، الاتحاد الروسي، وبشكل منسجم، دعم النظام وعرقل عمل الفريق”.

وأردف: “ندعو الاتحاد الروسي إلى أن يناشد أيضاً نظام الأسد كي يتعاون مع هذا التحقيق”.

اقرأ المزيد:القامشلي.. ذراع تابع لـ “العمال الكردستاني” يعتدي على محتجين أمام الأمم المتحدة

وعن العقوبات التي فرضت على النظام السوري، أشار إلى أنّها كانت نتيجة استخدام الأسلحة الكيميائية، و”سنعافب أي طرف يستخدم الأسلحة المحظورة دولياً”.

ليفانت – الحرة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit