مكالمة هاتفية بين قطبي العالم محورها إدارة النزاع الاقتصادي

مكالمة هاتفية بين قطبي العالم محورها إدارة النزاع الاقتصادي

أجرى الرئيس الأميركي جو بايدن مباحثات هاتفية مع نظيره الصيني شي جينبينج، هي الأولى بينهما منذ 7 أشهر، والثانية منذ تسلم بايدن منصبه، وذلك في محاولة لضمان عدم تحوّل “المنافسة” بين البلدين إلى “صراع” يهدد العالم.

وأفاد البيت الأبيض في بيان، بأن الرئيسين “أجريا نقاشاً استراتيجياً واسعاً، ناقشا فيه المجالات التي تتلاقى فيها اهتمامات البلدين، والمجالات التي تتباعد فيها اهتماماتهما وقيمهما ووجهات نظرهما”، كما “اتفقا على الانخراط في القضايا بصراحة ووضوح”.

وأضاف البيان أن الرئيسين “ناقشا مسؤولية كلا البلدين، لضمان عدم تحول المنافسة إلى صراع”. وصرّح مسؤول كبير في الإدارة الأميركية للصحافيين، بأن بايدن أبلغ نظيره الصيني بأن الولايات المتحدة تريد “أن يظل الزخم تنافسياً وألا نجد أنفسنا في المستقبل في وضع ننجرّ فيه إلى نزاع غير مقصود”، حَسَبَ ما أوردت وكالة “رويترز”.

وقال المسؤول إن المكالمة استغرقت قرابة 90 دقيقة، وكانت “ودّية وصريحة” مع حفاظ الزعيمين على “الاحترام”. وأضاف أنهما تطرقا إلى قضايا اقتصادية وإلى مجموعة من القضايا العابرة للحدود، من بينها وباء كورونا، لافتاً إلى أن بايدن ركز على أهمية المناخ، واتخاذ الإجراءات المناسبة في هذا الشأن.

ورغم أنه أوضح أن المكالمة لم تكن تهدف إلى إنتاج اتفاقيات أو نتائج محددة، قال المسؤول إن نجاح المحادثات يقاس بعد إخضاعها للتجربة، مضيفاً أن البُعد الاقتصادي لسياسة الولايات المتحدة والصين “لا يزال قيد المراجعة”.

صورة تعبيرية. متداول الصين أميركا
صورة تعبيرية. متداول

وأقر المسؤول بأن قدرة الولايات المتحدة على تغيير الصين “قد تكون محدودة”، معتبراً أنه “يجب أن يكون تركيز الولايات المتحدة على حشد الشركاء والحلفاء”.

وذكرت بكين أنّ الرئيس الصيني شي جينبينغ أبلغ نظيره الأميركي جو بايدن، أنّ سياسة الولايات المتّحدة تجاه الصين تسبّبت بـ”صعوبات خطيرة”، مشدّداً على أنّ إعادة العلاقات بين البلدين إلى مسارها الصحيح أمر بالغ الأهمية “لمصير العالم”.

اقرأ المزيد: غوتيريش يدعو العالم للتحاور مع طالبان ويحذر من تطورات الساحل الأفريقي الغربي

ونقلت شبكة “سي سي تي في” الصينية الحكومية، عن شي قوله لبايدن، إنّ “مستقبل العالم ومصيره يعتمدان على قدرة الصين والولايات المتحدة على إدارة علاقاتهما بشكل صحيح. هذا هو سؤال القرن الذي يتعيّن على البلدين الإجابة عليه”.

في المقابل، قالت صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية التابعة للدولة، إن الرئيس الصيني أكد خلال المكالمة أن أي مواجهة محتملة بين بكين وواشنطن ستسفر عن معاناة البلدين والعالم، فيما العمل معاً سيسفر عن فائدة مشتركة.

ليفانت نيوز _ وكالات

أجرى الرئيس الأميركي جو بايدن مباحثات هاتفية مع نظيره الصيني شي جينبينج، هي الأولى بينهما منذ 7 أشهر، والثانية منذ تسلم بايدن منصبه، وذلك في محاولة لضمان عدم تحوّل “المنافسة” بين البلدين إلى “صراع” يهدد العالم.

وأفاد البيت الأبيض في بيان، بأن الرئيسين “أجريا نقاشاً استراتيجياً واسعاً، ناقشا فيه المجالات التي تتلاقى فيها اهتمامات البلدين، والمجالات التي تتباعد فيها اهتماماتهما وقيمهما ووجهات نظرهما”، كما “اتفقا على الانخراط في القضايا بصراحة ووضوح”.

وأضاف البيان أن الرئيسين “ناقشا مسؤولية كلا البلدين، لضمان عدم تحول المنافسة إلى صراع”. وصرّح مسؤول كبير في الإدارة الأميركية للصحافيين، بأن بايدن أبلغ نظيره الصيني بأن الولايات المتحدة تريد “أن يظل الزخم تنافسياً وألا نجد أنفسنا في المستقبل في وضع ننجرّ فيه إلى نزاع غير مقصود”، حَسَبَ ما أوردت وكالة “رويترز”.

وقال المسؤول إن المكالمة استغرقت قرابة 90 دقيقة، وكانت “ودّية وصريحة” مع حفاظ الزعيمين على “الاحترام”. وأضاف أنهما تطرقا إلى قضايا اقتصادية وإلى مجموعة من القضايا العابرة للحدود، من بينها وباء كورونا، لافتاً إلى أن بايدن ركز على أهمية المناخ، واتخاذ الإجراءات المناسبة في هذا الشأن.

ورغم أنه أوضح أن المكالمة لم تكن تهدف إلى إنتاج اتفاقيات أو نتائج محددة، قال المسؤول إن نجاح المحادثات يقاس بعد إخضاعها للتجربة، مضيفاً أن البُعد الاقتصادي لسياسة الولايات المتحدة والصين “لا يزال قيد المراجعة”.

صورة تعبيرية. متداول الصين أميركا
صورة تعبيرية. متداول

وأقر المسؤول بأن قدرة الولايات المتحدة على تغيير الصين “قد تكون محدودة”، معتبراً أنه “يجب أن يكون تركيز الولايات المتحدة على حشد الشركاء والحلفاء”.

وذكرت بكين أنّ الرئيس الصيني شي جينبينغ أبلغ نظيره الأميركي جو بايدن، أنّ سياسة الولايات المتّحدة تجاه الصين تسبّبت بـ”صعوبات خطيرة”، مشدّداً على أنّ إعادة العلاقات بين البلدين إلى مسارها الصحيح أمر بالغ الأهمية “لمصير العالم”.

اقرأ المزيد: غوتيريش يدعو العالم للتحاور مع طالبان ويحذر من تطورات الساحل الأفريقي الغربي

ونقلت شبكة “سي سي تي في” الصينية الحكومية، عن شي قوله لبايدن، إنّ “مستقبل العالم ومصيره يعتمدان على قدرة الصين والولايات المتحدة على إدارة علاقاتهما بشكل صحيح. هذا هو سؤال القرن الذي يتعيّن على البلدين الإجابة عليه”.

في المقابل، قالت صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية التابعة للدولة، إن الرئيس الصيني أكد خلال المكالمة أن أي مواجهة محتملة بين بكين وواشنطن ستسفر عن معاناة البلدين والعالم، فيما العمل معاً سيسفر عن فائدة مشتركة.

ليفانت نيوز _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit