مقاومة بنجشير تطرد طالبان من 3 مناطق.. والحركة تنتقم بالقتل

مقاتلو بنجشير صامدون ضد طالبان رغم الخسائر والحصار
جبهة المقاومة الأفغانية في ولاية بنجشير حيث يظهر أحمد نجل أحمد مسعود/أرشيفية

قالت وسائل إعلام أفغانية أن “جبهة المقاومة الوطنية” المعارضة لحركة “طالبان” في منطقة بنجشير، استطاعت تحرير 3 مناطق من قوات “طالبان”.

وأوردت صحيفة “أفغانستان تايمز” عن مصادرها ذكرها، إن “المقاومة” استعادت السيطرة على مناطق دره وآبشار وبريان في شمال وشمال شرقي ولاية بنجشير، مضيفةً أن “طالبان” خسرت العشرات من مسلحيها خلال المعارك.

اقرأ أيضاً: نيويورك تايمز تكذّب رواية البنتاغون حول آخر غارة في أفغانستان

ويأتي ذلك التطور عقب إعلان “طالبان” سيطرتها على كامل أراضي أفغانستان يوم الاثنين الماضي، إلا أن قوات “جبهة المقاومة الوطنية” بقيادة أحمد مسعود أوضحت أن المواجهات في بنجشير لا تزال متواصلة.

وبالصدد، شددت عائلة نائب الرئيس في الحكومة الأفغانية المنهارة وأحد زعماء المقاومة في ولاية بنجشير، وهو أمر الله صالح، أن شقيقه الأكبر قتل على أيدي مسلحي حركة “طالبان”.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس” يوم السبت، نقلاً عن شوريش صالح تصريحه إن مسلحي “طالبان” قتلوا عمه روح الله صالح (وهو الشقيق الأكبر لأمر الله صالح الذي أعلن نفسه القائم بأعمال الرئيس) وسائقه، عقب إيقاف سيارتهما لدى نقطة تفتيش للحركة.

المقاومة تعود ضد طالبان في شمال أفغانستان.. قتلى وجرحى في صفوف الحركة

وكشف شوريش صالح أنه ليس على دراية بخصوص المكان الذي كان عمه، وهو من مقاتلي المقاومة المناهضة لـ”طالبان” في بنجشير، يتوجه إليه حين وفاته.

وجاء ذلك بعد نشر وسائل إعلام وحسابات موالية لـ”جبهة المقاومة الوطنية” في بنجشير ومعارضة لها، أخباراً عن وفاة روح الله صالح، عند محاولته مغادرة الولاية إلى العاصمة كابل، فيما يبقى مكان إقامة أمر الله صالح مجهولاً، إذ يقول بعض النشطاء أنه يواصل قيادة المقاومة في بنجشير، فيما يزعم آخرون أنه غادر إلى طاجيكستان.

ليفانت-وكالات

قالت وسائل إعلام أفغانية أن “جبهة المقاومة الوطنية” المعارضة لحركة “طالبان” في منطقة بنجشير، استطاعت تحرير 3 مناطق من قوات “طالبان”.

وأوردت صحيفة “أفغانستان تايمز” عن مصادرها ذكرها، إن “المقاومة” استعادت السيطرة على مناطق دره وآبشار وبريان في شمال وشمال شرقي ولاية بنجشير، مضيفةً أن “طالبان” خسرت العشرات من مسلحيها خلال المعارك.

اقرأ أيضاً: نيويورك تايمز تكذّب رواية البنتاغون حول آخر غارة في أفغانستان

ويأتي ذلك التطور عقب إعلان “طالبان” سيطرتها على كامل أراضي أفغانستان يوم الاثنين الماضي، إلا أن قوات “جبهة المقاومة الوطنية” بقيادة أحمد مسعود أوضحت أن المواجهات في بنجشير لا تزال متواصلة.

وبالصدد، شددت عائلة نائب الرئيس في الحكومة الأفغانية المنهارة وأحد زعماء المقاومة في ولاية بنجشير، وهو أمر الله صالح، أن شقيقه الأكبر قتل على أيدي مسلحي حركة “طالبان”.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس” يوم السبت، نقلاً عن شوريش صالح تصريحه إن مسلحي “طالبان” قتلوا عمه روح الله صالح (وهو الشقيق الأكبر لأمر الله صالح الذي أعلن نفسه القائم بأعمال الرئيس) وسائقه، عقب إيقاف سيارتهما لدى نقطة تفتيش للحركة.

المقاومة تعود ضد طالبان في شمال أفغانستان.. قتلى وجرحى في صفوف الحركة

وكشف شوريش صالح أنه ليس على دراية بخصوص المكان الذي كان عمه، وهو من مقاتلي المقاومة المناهضة لـ”طالبان” في بنجشير، يتوجه إليه حين وفاته.

وجاء ذلك بعد نشر وسائل إعلام وحسابات موالية لـ”جبهة المقاومة الوطنية” في بنجشير ومعارضة لها، أخباراً عن وفاة روح الله صالح، عند محاولته مغادرة الولاية إلى العاصمة كابل، فيما يبقى مكان إقامة أمر الله صالح مجهولاً، إذ يقول بعض النشطاء أنه يواصل قيادة المقاومة في بنجشير، فيما يزعم آخرون أنه غادر إلى طاجيكستان.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit