مقابل متزعم بحزب الله.. واشنطن تعرض 7 ملايين دولار

حزب الله
حزب الله وإيران \ أرشيفية

كشفت واشنطن، أنها “تعرض مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار، مقابل أي معلومات عن مسؤول أمني كبير في حزب الله.

وبينت وزارة الخارجية الأمريكية أن “المسؤول الأمني الكبير في الحزب، هو طلال حمية، وهو عمل كمسؤول أمني خارجي للحزب”، لافتةً إلى أنه “مسؤول عن جميع الهجمات التي تنفذها خلايا حزب الله في جميع أنحاء العالم”.

اقرأ أيضاً: تهديد إسرائيلي شديد لمليشيا حزب الله.. بسبب الصواريخ الدقيقة

وسبق أن كشفت وزارة الخارجية في أغسطس الماضي، عن أنها تعرض مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار، مقابل أي معلومات تؤدي إلى اعتقال المتزعم البارز في مليشيا حزب الله، المدعو خليل يوسف حرب، المتهم بالإشراف على عمليات الحزب في عدة دول في المنطقة.

هذا وكان قد أعلن البيت الأبيض، في العشرين من يوليو الماضي، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن قرر تمديد حالة الطوارئ الوطنية تجاه لبنان، بسبب “استمرار الأنشطة المهددة للأمن القومي الأمريكي”.

لبنان_ حزب الله
لبنان_ حزب الله \ أرشيفية

وقال البيت الأبيض في بيان له وقتها، إن “بعض الأنشطة مثل عمليات نقل الأسلحة المستمرة من إيران إلى حزب الله، والتي تشمل أنظمة متطورة، تعمل على تقويض السيادة اللبنانية، وتساهم في عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة، وتستمر في تشكيل تهديد غير عادي للأمن القومي الأمريكي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة”.

وأضاف أنه “لهذا السبب فإن حالة الطوارئ الوطنية المتعلقة بلبنان والمعلن عنها في الأمر التنفيذي رقم 13441 للـ1 من أغسطس 2007، يجب أن تبقى سارية المفعول بعد الـ1 من أغسطس 2021”.

ليفانت-وكالات

كشفت واشنطن، أنها “تعرض مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار، مقابل أي معلومات عن مسؤول أمني كبير في حزب الله.

وبينت وزارة الخارجية الأمريكية أن “المسؤول الأمني الكبير في الحزب، هو طلال حمية، وهو عمل كمسؤول أمني خارجي للحزب”، لافتةً إلى أنه “مسؤول عن جميع الهجمات التي تنفذها خلايا حزب الله في جميع أنحاء العالم”.

اقرأ أيضاً: تهديد إسرائيلي شديد لمليشيا حزب الله.. بسبب الصواريخ الدقيقة

وسبق أن كشفت وزارة الخارجية في أغسطس الماضي، عن أنها تعرض مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار، مقابل أي معلومات تؤدي إلى اعتقال المتزعم البارز في مليشيا حزب الله، المدعو خليل يوسف حرب، المتهم بالإشراف على عمليات الحزب في عدة دول في المنطقة.

هذا وكان قد أعلن البيت الأبيض، في العشرين من يوليو الماضي، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن قرر تمديد حالة الطوارئ الوطنية تجاه لبنان، بسبب “استمرار الأنشطة المهددة للأمن القومي الأمريكي”.

لبنان_ حزب الله
لبنان_ حزب الله \ أرشيفية

وقال البيت الأبيض في بيان له وقتها، إن “بعض الأنشطة مثل عمليات نقل الأسلحة المستمرة من إيران إلى حزب الله، والتي تشمل أنظمة متطورة، تعمل على تقويض السيادة اللبنانية، وتساهم في عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة، وتستمر في تشكيل تهديد غير عادي للأمن القومي الأمريكي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة”.

وأضاف أنه “لهذا السبب فإن حالة الطوارئ الوطنية المتعلقة بلبنان والمعلن عنها في الأمر التنفيذي رقم 13441 للـ1 من أغسطس 2007، يجب أن تبقى سارية المفعول بعد الـ1 من أغسطس 2021”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit