معهد أمريكي يطالب بايدن بعدم الانسحاب من سوريا

تعزيزات جديدة لالتحالف الدولي بغرض إنشاء قاعدة في شمال شرق سوريا
"التحالف الدولي” بغ في شمال شرق سوريا \ مصدر الصورة: ا ف ب

طالب معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بوضع حد لأي فكرة تحتوي على سحب القوات الأميركية من سوريا، حيث تتوجس قوات سوريا الديمقراطية (قسد) من سيناريو مشابه للانسحاب من أفغانستان، ما قد يتركها مكشوفة أمام ضربات داعش وكل من روسيا وتركيا.

وذكر المعهد ضمن تقرير، إنه في أعقاب الانسحاب من أفغانستان، ينبغي على إدارة بايدن أن تتواصل في طمأنة قوات سوريا الديمقراطية بصوت عالٍ وعلناً بأن واشنطن ليست لديها خطط لمغادرة مناطق سيطرتها في شمال وشرق سوريا.

اقرأ أيضاً: قسد تعتقل 7 أشخاص في دير الزور بينهم عناصر من داعش

وبيّن أن الشراكة مع “قسد” تكتسب ضرورة، خاصة بالنظر إلى الوضع غرب الفرات، حيث لا تزال قوات النظام السوري عاجزة عن القضاء على تنظيم داعش، ولذلك يتوجب على مستشاري التحالف الدولي لمكافحة داعش النظر في إمكانية أن يعيد التنظيم انتشاره الإقليمي هناك على المدى القريب، خاصة إذا قررت قوات النظام تركيز قوتها في مكان آخر، مثل درعا أو إدلب.

قسد

ونبّه التقرير من أن عودة تنظيم داعش جنوبي مناطق “الإدارة الذاتية” سيشكل مخاطر كبيرة، لافتاً إلى أهمية أن يساهم التحالف الدولي، مع شركاءه المحليين بالتحضير للعودة المحتملة لهجمات التنظيم، ومواصلة مساعدة “قسد” على تحسين دفاعاتها في السجون ومخيم الهول.

كما طالب المعهد، الإدارة الأميركية بالضغط على الحكومات الأجنبية لتسريع إعادة مواطنيها من مخيمات الإدارة الذاتية.

ليفانت-وكالات

طالب معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بوضع حد لأي فكرة تحتوي على سحب القوات الأميركية من سوريا، حيث تتوجس قوات سوريا الديمقراطية (قسد) من سيناريو مشابه للانسحاب من أفغانستان، ما قد يتركها مكشوفة أمام ضربات داعش وكل من روسيا وتركيا.

وذكر المعهد ضمن تقرير، إنه في أعقاب الانسحاب من أفغانستان، ينبغي على إدارة بايدن أن تتواصل في طمأنة قوات سوريا الديمقراطية بصوت عالٍ وعلناً بأن واشنطن ليست لديها خطط لمغادرة مناطق سيطرتها في شمال وشرق سوريا.

اقرأ أيضاً: قسد تعتقل 7 أشخاص في دير الزور بينهم عناصر من داعش

وبيّن أن الشراكة مع “قسد” تكتسب ضرورة، خاصة بالنظر إلى الوضع غرب الفرات، حيث لا تزال قوات النظام السوري عاجزة عن القضاء على تنظيم داعش، ولذلك يتوجب على مستشاري التحالف الدولي لمكافحة داعش النظر في إمكانية أن يعيد التنظيم انتشاره الإقليمي هناك على المدى القريب، خاصة إذا قررت قوات النظام تركيز قوتها في مكان آخر، مثل درعا أو إدلب.

قسد

ونبّه التقرير من أن عودة تنظيم داعش جنوبي مناطق “الإدارة الذاتية” سيشكل مخاطر كبيرة، لافتاً إلى أهمية أن يساهم التحالف الدولي، مع شركاءه المحليين بالتحضير للعودة المحتملة لهجمات التنظيم، ومواصلة مساعدة “قسد” على تحسين دفاعاتها في السجون ومخيم الهول.

كما طالب المعهد، الإدارة الأميركية بالضغط على الحكومات الأجنبية لتسريع إعادة مواطنيها من مخيمات الإدارة الذاتية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit