مظلوم عبدي يتحدث عن تعهد بايدن له بالوفاء

مظلوم عبدي
مظلوم عبدي \ أرشيفية

أشار “مظلوم عبدي” القائد العام لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، إلى أن الرئيس الأمريكي جو بايدن تعهد له بأن لا تتخلى الولايات المتحدة عن حلفائها الأكراد في سوريا، على شاكلة ما حصل في أفغانستان أغسطس الماضي.

وذكر عبدي خلال حديث مع صحيفة “التايمز” البريطانية، إن القلق انتاب سكان شمال شرق سوريا مما حدث في أفغانستان، مضيفاً: “لنكن صادقين، بعد الانسحاب الأمريكي من أفغانستان كان الناس خائفين”، متابعاً: “لقد كانوا خائفين من أن يواجهوا المصير نفسه”.

اقرأ أيضاً: قسد تعلن مقتل العشرات من فصائل أنقرة أثناء صدّ الهجوم على “عين عيسى”

وبعث البيت الأبيض الجنرال فرانك ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية، ضمن زيارة غير معلنة إلى شمال شرق سوريا، بغية تقديم تطمينات شخصية إلى مظلوم عبدي، حيث ذكر عبدي “للتايمز” من مقره بالقرب من مدينة الحسكة: “طمأنونا أن هذه ليست أفغانستان، قالوا إن السياسة (الأمريكية) هنا مختلفة تماماً”.

وتمتلك الولايات المتحدة 900 مقاتل في شرق سوريا، وتتواجد تلك القوات رسمياً لمساعدة “قسد” في القضاء على فلول تنظيم “داعش” الإرهابي في مثلث أضلاعه هي الحدود التركية والعراقية والأراضي التي يسيطر عليها النظام السوري.

قوات قسد

ونوه عبدي إلى إنه يفضل أن يتعهد الأمريكيون بالبقاء حتى يجري التوصل إلى تسوية سياسية نهائية للصراع السوري، وذلك لأنه، وبوجود عسكري أمريكي، ستكون لديه آمال كبيرة في الفوز بالاعتراف الرسمي الذي سعى إليه منذ فترة طويلة بالحكم الذاتي الكردي – وربما أيضاً للمناطق النائية ذات الأغلبية العربية في محافظتي الرقة ودير الزور، الخاضعة لسيطرته كذلك.

واستكمل عبدي: “نعتقد أن إدارة بايدن تراجع على الأقل القضايا قبل اتخاذ القرارات”، لافتاً إلى أنه “كان يبدو أن الإدارة السابقة تتخذ قراراتها عبر تويتر، آمل ألا تكون هذه الإدارة على النحو ذاته”.

ليفانت-وكالات

أشار “مظلوم عبدي” القائد العام لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، إلى أن الرئيس الأمريكي جو بايدن تعهد له بأن لا تتخلى الولايات المتحدة عن حلفائها الأكراد في سوريا، على شاكلة ما حصل في أفغانستان أغسطس الماضي.

وذكر عبدي خلال حديث مع صحيفة “التايمز” البريطانية، إن القلق انتاب سكان شمال شرق سوريا مما حدث في أفغانستان، مضيفاً: “لنكن صادقين، بعد الانسحاب الأمريكي من أفغانستان كان الناس خائفين”، متابعاً: “لقد كانوا خائفين من أن يواجهوا المصير نفسه”.

اقرأ أيضاً: قسد تعلن مقتل العشرات من فصائل أنقرة أثناء صدّ الهجوم على “عين عيسى”

وبعث البيت الأبيض الجنرال فرانك ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية، ضمن زيارة غير معلنة إلى شمال شرق سوريا، بغية تقديم تطمينات شخصية إلى مظلوم عبدي، حيث ذكر عبدي “للتايمز” من مقره بالقرب من مدينة الحسكة: “طمأنونا أن هذه ليست أفغانستان، قالوا إن السياسة (الأمريكية) هنا مختلفة تماماً”.

وتمتلك الولايات المتحدة 900 مقاتل في شرق سوريا، وتتواجد تلك القوات رسمياً لمساعدة “قسد” في القضاء على فلول تنظيم “داعش” الإرهابي في مثلث أضلاعه هي الحدود التركية والعراقية والأراضي التي يسيطر عليها النظام السوري.

قوات قسد

ونوه عبدي إلى إنه يفضل أن يتعهد الأمريكيون بالبقاء حتى يجري التوصل إلى تسوية سياسية نهائية للصراع السوري، وذلك لأنه، وبوجود عسكري أمريكي، ستكون لديه آمال كبيرة في الفوز بالاعتراف الرسمي الذي سعى إليه منذ فترة طويلة بالحكم الذاتي الكردي – وربما أيضاً للمناطق النائية ذات الأغلبية العربية في محافظتي الرقة ودير الزور، الخاضعة لسيطرته كذلك.

واستكمل عبدي: “نعتقد أن إدارة بايدن تراجع على الأقل القضايا قبل اتخاذ القرارات”، لافتاً إلى أنه “كان يبدو أن الإدارة السابقة تتخذ قراراتها عبر تويتر، آمل ألا تكون هذه الإدارة على النحو ذاته”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit