متزعمو طالبان يتنازعون فيما بينهم

طالبان
طالبان \ أرشيفية

أوردت “بي بي سي” عن مسؤولين رفيعي المستوى في تنظيم “طالبان”، أن خلافاً كبيراً نشب بين متزعمي التنظيم بخصوص تشكيلة الحكومة الجديدة.

وذكر المسؤولون لـ”بي بي سي” إن مشادة بين المؤسس المشترك للجماعة المدعو الملا عبد الغني برادار، وأحد أعضاء مجلس الوزراء، حصلت في القصر الرئاسي في كابول نهاية الأسبوع الماضي.

اقرأ أيضاً: أفغانستان مهدّدة بالمجاعة بعد سيطرة طالبان.. العالم يحرك قافلة المساعدات

وذكر مصدر من طالبان لخدمة “بي بي سي باشتو” إن برادار وخليل الرحمن حقاني، وزير شؤون اللاجئين وشخصية بارزة في شبكة حقاني المتشددة، تبادلا كلمات قوية، فيما تشاجر أتباعهما في مكان قريب.

وأشارت المصادر إلى إن المشادة شبت لأن برادار، نائب رئيس الوزراء الجديد، غير راض عن تشكيلة الحكومة المؤقتة، فيما نقل كذلك بإن الخلاف نابع من الانقسامات حول من ينبغي أن ينسب إليه الفضل في انتصار طالبان في أفغانستان.

القصر الرئاسي في أفغانستان. صورة أرشيفية. ويكيبيديا
القصر الرئاسي في أفغانستان. صورة أرشيفية. ويكيبيديا

ووفق ما ورد، يظن بارادار أن التركيز ينبغي أن ينصب على الدبلوماسية التي يقوم بها أشخاص مثله، فيما يقول أعضاء من جماعة حقاني، التي يديرها أحد كبار شخصيات طالبان – وداعموهم، إن ذلك تحقق من خلال القتال.

وكانت قد أنكرت طالبان يوم الاثنين الماضي، ما أشيع حول إصابة أو مقتل برادار جراء حادث نجم عن تصاعد الخلافات الداخلية بين متزعمي التنظيم، وشدد التنظيم من خلال نشر مقطع صوتي منسوب لبرادار وتغريدات لناطقين باسم التنظيم، على أن التقارير عن مقتل برادر مجرد “دعاية كاذبة للعدو” وأن الملا يقوم بجولة في البلاد ولم يتعرض لأي حادث .

ليفانت- بي بي سي

أوردت “بي بي سي” عن مسؤولين رفيعي المستوى في تنظيم “طالبان”، أن خلافاً كبيراً نشب بين متزعمي التنظيم بخصوص تشكيلة الحكومة الجديدة.

وذكر المسؤولون لـ”بي بي سي” إن مشادة بين المؤسس المشترك للجماعة المدعو الملا عبد الغني برادار، وأحد أعضاء مجلس الوزراء، حصلت في القصر الرئاسي في كابول نهاية الأسبوع الماضي.

اقرأ أيضاً: أفغانستان مهدّدة بالمجاعة بعد سيطرة طالبان.. العالم يحرك قافلة المساعدات

وذكر مصدر من طالبان لخدمة “بي بي سي باشتو” إن برادار وخليل الرحمن حقاني، وزير شؤون اللاجئين وشخصية بارزة في شبكة حقاني المتشددة، تبادلا كلمات قوية، فيما تشاجر أتباعهما في مكان قريب.

وأشارت المصادر إلى إن المشادة شبت لأن برادار، نائب رئيس الوزراء الجديد، غير راض عن تشكيلة الحكومة المؤقتة، فيما نقل كذلك بإن الخلاف نابع من الانقسامات حول من ينبغي أن ينسب إليه الفضل في انتصار طالبان في أفغانستان.

القصر الرئاسي في أفغانستان. صورة أرشيفية. ويكيبيديا
القصر الرئاسي في أفغانستان. صورة أرشيفية. ويكيبيديا

ووفق ما ورد، يظن بارادار أن التركيز ينبغي أن ينصب على الدبلوماسية التي يقوم بها أشخاص مثله، فيما يقول أعضاء من جماعة حقاني، التي يديرها أحد كبار شخصيات طالبان – وداعموهم، إن ذلك تحقق من خلال القتال.

وكانت قد أنكرت طالبان يوم الاثنين الماضي، ما أشيع حول إصابة أو مقتل برادار جراء حادث نجم عن تصاعد الخلافات الداخلية بين متزعمي التنظيم، وشدد التنظيم من خلال نشر مقطع صوتي منسوب لبرادار وتغريدات لناطقين باسم التنظيم، على أن التقارير عن مقتل برادر مجرد “دعاية كاذبة للعدو” وأن الملا يقوم بجولة في البلاد ولم يتعرض لأي حادث .

ليفانت- بي بي سي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit