ماكرون في احتفالية.. تكريم “الحركيين” الجزائريين ويطلب الصفح منهم

ماكرون في احتفالية تكريم الحركيين الجزائريين ويطلب الصفح منهم
Screencrop

أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال حفل استقبال في قصر الإليزيه، تخليداً لذكرى “الحركيين” الجزائريين الذين قاتلوا إلى جانب فرنسا خلال حِقْبَة الاحتلال للجزائر؛ أن فرنسا أخفقت في أداء واجباتها تجاه الحركيين وزوجاتهم وأولادهم”.

وطلب إيمانويل ماكرون “الصفح” من مجموعة الحركيين نيابة عن فرنسا، معتقداً أن الدولة الفرنسية “تقاعست عن واجباتها” تجاههم.

وصرّح الرئيس الفرنسي الذي رأسَ على حفل استقبال خصص لذكرى الحركيين الذين قاتلوا إلى جانب الفرنسيين ضد أبناء وطنهم. أن فرنسا أخفقت في واجباتها تجاه الحركيين وزوجاتهم وأولادهم مؤكّداً أن “شرف الحركيين يجب أن ينقش في الذاكرة الوطنية الفرنسية!”

كما أعلن إيمانويل ماكرون أن الحكومة الفرنسية “ستنفذ قبل نهاية العام مشروعاً يهدف الاعتراف بـ”الحركيين” وتعويضهم. وأضاف رئيس الدولة الفرنسي “أنتم تحملون في جسدكم ذكرى الحركيين. يجب نقش شرف الحركيين في الذاكرة الوطنية”.

الحركيون مقاتلون سابقون يصل عددهم إلى 200 ألف جندوا في صفوف الجيش الفرنسي خلال حرب الجزائر بين العامين 1954 و1962.

في ختام هذه الحرب تعرّض جزء من هؤلاء المقاتلين الذين تخلت عنهم باريس لأعمال انتقامية في الجزائر. ونقل عشرات الآلاف منهم برفقة الزوجات والأطفال إلى فرنسا حيث وضعوا في “مخيمات مؤقتة” لا تتوافر فيها ظروف العيش الكريم، ما ترك ندوبا لا تمحى.

احتفالية تكريم الحركيين الجزائريين في فرنسا
جانب من احتفالية تكريم الحركيين الجزائريين في فرنسا

اقرأ المزيد: بعد “نجاح” متوقع لحزب بوتين.. الاتحاد الأوروبي يدين “الترهيب” الذي جرى بالانتخابات الروسية

وكان الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة وصف الحركيين في العام 2000 بأنهم “عملاء”، منتقدا في الوقت ذاته ظروف إيوائهم في فرنسا لكنه رفض عودتهم إلى الجزائر.

 

ليفانت نيوز _ وكالات _ متابعات

 

 

 

أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال حفل استقبال في قصر الإليزيه، تخليداً لذكرى “الحركيين” الجزائريين الذين قاتلوا إلى جانب فرنسا خلال حِقْبَة الاحتلال للجزائر؛ أن فرنسا أخفقت في أداء واجباتها تجاه الحركيين وزوجاتهم وأولادهم”.

وطلب إيمانويل ماكرون “الصفح” من مجموعة الحركيين نيابة عن فرنسا، معتقداً أن الدولة الفرنسية “تقاعست عن واجباتها” تجاههم.

وصرّح الرئيس الفرنسي الذي رأسَ على حفل استقبال خصص لذكرى الحركيين الذين قاتلوا إلى جانب الفرنسيين ضد أبناء وطنهم. أن فرنسا أخفقت في واجباتها تجاه الحركيين وزوجاتهم وأولادهم مؤكّداً أن “شرف الحركيين يجب أن ينقش في الذاكرة الوطنية الفرنسية!”

كما أعلن إيمانويل ماكرون أن الحكومة الفرنسية “ستنفذ قبل نهاية العام مشروعاً يهدف الاعتراف بـ”الحركيين” وتعويضهم. وأضاف رئيس الدولة الفرنسي “أنتم تحملون في جسدكم ذكرى الحركيين. يجب نقش شرف الحركيين في الذاكرة الوطنية”.

الحركيون مقاتلون سابقون يصل عددهم إلى 200 ألف جندوا في صفوف الجيش الفرنسي خلال حرب الجزائر بين العامين 1954 و1962.

في ختام هذه الحرب تعرّض جزء من هؤلاء المقاتلين الذين تخلت عنهم باريس لأعمال انتقامية في الجزائر. ونقل عشرات الآلاف منهم برفقة الزوجات والأطفال إلى فرنسا حيث وضعوا في “مخيمات مؤقتة” لا تتوافر فيها ظروف العيش الكريم، ما ترك ندوبا لا تمحى.

احتفالية تكريم الحركيين الجزائريين في فرنسا
جانب من احتفالية تكريم الحركيين الجزائريين في فرنسا

اقرأ المزيد: بعد “نجاح” متوقع لحزب بوتين.. الاتحاد الأوروبي يدين “الترهيب” الذي جرى بالانتخابات الروسية

وكان الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة وصف الحركيين في العام 2000 بأنهم “عملاء”، منتقدا في الوقت ذاته ظروف إيوائهم في فرنسا لكنه رفض عودتهم إلى الجزائر.

 

ليفانت نيوز _ وكالات _ متابعات

 

 

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit