ليبيا.. المنفي يعلن تنظيم مؤتمر دولي في أكتوبر لدعم الاستقرار

رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي الصفحة الرسمية تويتر
ليبيا.. رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي/ الصفحة الرسمية تويتر -

يعتزم رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي عقد مؤتمرٍ دوليٍ في أكتوبر/ تشرين الأول لحشد الدعم لاستقرار البلاد، وفق ما أعلن يوم أمس الخميس، محذراً من أنها تواجه “تحديات حقيقية” يمكن أن تقوض الانتخابات المقررة في ديسمبر/ كانون الأول.

جاء ذلك في كلمة له أمام الاجتماع السنوي للأمم المتحدة لزعماء العالم في نيويورك أمس الخميس مشيراً إلى أن المؤتمر يهدف لضمان دعم دولي “بصورة موحدة ومتسقة” واستعادة الشعور بالقيادة والملكية الليبية على مستقبل البلاد.

وتابع المنفي: “نواجه تحديات حقيقية وتطورات متسارعة تدفعنا من موقع المسؤولية في التفكير في خيارات أكثر واقعية وعملية تجنبنا مخاطر الانسداد في العملية السياسية الذي قد يقوض الاستحقاق الانتخابي الذي نتطلع إليه ويعود بنا إلى المربع الأول”.

ويوم أمس الخميس، دعا رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة إلى مواصلة أداء مهامها، عقب حجب البرلمان الثقة عنها.

الأمم المتحدة

وأتى ضمن بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي الليبي: “يتابع المجلس عن كثب تداعيات قرار مجلس النواب الليبي الصادر في جلسته المنعقدة يوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر، والمتضمن سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية، وما صاحب ذلك من تداعيات مختلفة”.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات العامة في 24 ديسمبر كوسيلة للخروج من الأزمة المستمرة منذ عقد في البلاد، لكن طغت عليها نقاشات مريرة حول الشرعية قد تؤدي لانهيار عملية سلام مستمرة منذ أشهر.

وسبق أن أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان للصحفيين في نيويورك الاثنين، إن فرنسا وألمانيا وإيطاليا ستشارك في استضافة مؤتمر دولي حول ليبيا في 12 نوفمبر لضمان الحفاظ على الجدول الزمني للإنتخابات.

و أمس الخميس، كشفت وسائل إعلام ليبية بأن خليفة حفتر بعد تعليقه مهامه كقائد “الجيش الوطني الليبي”، سيعلن قريبا عن نيته الترشح في انتخابات الرئاسة القادمة.

اقرأ أيضاً: المجلس الرئاسي الليبي يتصادم مع البرلمان.. بخصوص الحكومة

انقسمت ليبيا بين فصائل شرقية وغربية متناحرة منذ عام 2014، مع وجود حكومة معترف بها دولياً في طرابلس وإدارة منافسة يدعمها مجلس النواب في الشرق. وفوض منتدى الحوار السياسي الليبي، وهو مجلس اختارته الأمم المتحدة ووضع خارطة طريق للسلام في ليبيا، إجراء انتخابات 24 ديسمبر/ كانون الأول من خلال تشكيل حكومة وحدة وإجراء تصويت على مستوى البلاد.

ليفانت نيوز_ وكالات

يعتزم رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي عقد مؤتمرٍ دوليٍ في أكتوبر/ تشرين الأول لحشد الدعم لاستقرار البلاد، وفق ما أعلن يوم أمس الخميس، محذراً من أنها تواجه “تحديات حقيقية” يمكن أن تقوض الانتخابات المقررة في ديسمبر/ كانون الأول.

جاء ذلك في كلمة له أمام الاجتماع السنوي للأمم المتحدة لزعماء العالم في نيويورك أمس الخميس مشيراً إلى أن المؤتمر يهدف لضمان دعم دولي “بصورة موحدة ومتسقة” واستعادة الشعور بالقيادة والملكية الليبية على مستقبل البلاد.

وتابع المنفي: “نواجه تحديات حقيقية وتطورات متسارعة تدفعنا من موقع المسؤولية في التفكير في خيارات أكثر واقعية وعملية تجنبنا مخاطر الانسداد في العملية السياسية الذي قد يقوض الاستحقاق الانتخابي الذي نتطلع إليه ويعود بنا إلى المربع الأول”.

ويوم أمس الخميس، دعا رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة إلى مواصلة أداء مهامها، عقب حجب البرلمان الثقة عنها.

الأمم المتحدة

وأتى ضمن بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي الليبي: “يتابع المجلس عن كثب تداعيات قرار مجلس النواب الليبي الصادر في جلسته المنعقدة يوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر، والمتضمن سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية، وما صاحب ذلك من تداعيات مختلفة”.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات العامة في 24 ديسمبر كوسيلة للخروج من الأزمة المستمرة منذ عقد في البلاد، لكن طغت عليها نقاشات مريرة حول الشرعية قد تؤدي لانهيار عملية سلام مستمرة منذ أشهر.

وسبق أن أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان للصحفيين في نيويورك الاثنين، إن فرنسا وألمانيا وإيطاليا ستشارك في استضافة مؤتمر دولي حول ليبيا في 12 نوفمبر لضمان الحفاظ على الجدول الزمني للإنتخابات.

و أمس الخميس، كشفت وسائل إعلام ليبية بأن خليفة حفتر بعد تعليقه مهامه كقائد “الجيش الوطني الليبي”، سيعلن قريبا عن نيته الترشح في انتخابات الرئاسة القادمة.

اقرأ أيضاً: المجلس الرئاسي الليبي يتصادم مع البرلمان.. بخصوص الحكومة

انقسمت ليبيا بين فصائل شرقية وغربية متناحرة منذ عام 2014، مع وجود حكومة معترف بها دولياً في طرابلس وإدارة منافسة يدعمها مجلس النواب في الشرق. وفوض منتدى الحوار السياسي الليبي، وهو مجلس اختارته الأمم المتحدة ووضع خارطة طريق للسلام في ليبيا، إجراء انتخابات 24 ديسمبر/ كانون الأول من خلال تشكيل حكومة وحدة وإجراء تصويت على مستوى البلاد.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit