لقاحات كورونا لا تزيد من مخاطر الإجهاض

عشرات الآلاف في القطاع الطبي الفرنسي يواجهون تعليق عملهم
صورة تعبيرية. أرشيف. SUTTERSTOCK

وجدت دراستان حديثتان بأن النساء اللواتي تعرضن للإجهاض لم يكُّن أكثر عرضة لذلك، نتيجة لتلقي لقاح COVID-19 مقارنة بالنساء اللواتي ما زلّن حوامل.

في إحدى الدراسات، قام فريق من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية (CDC) بفحص البيانات من خدمة الهواتف الذكية التابعة للوكالة (V-SAFE)، والتي تتعقب الأشخاص الذين تلقوا لقاحات COVID-19. أما الدراسة الأخرى، فقد قام فريق منفصل بتحليل بيانات مختلفة من Datalink لسلامة اللقاح التابع لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

درس الباحثون 2456 امرأة حامل تلقين إما لقاح Pfizer-BioNTech أو لقاح Moderna Covid قبل 20 أسبوعاً من الحمل اعتباراً من 19 يوليو 2021. وتوصلت المجموعتان إلى نفس النتيجة: بأنه لم تكن النساء اللواتي تعرضن للإجهاض أكثر عرضة لتلقي لقاح COVID-19 مقارنة بالنساء اللواتي مازلن حوامل.

وفي وقت سابق، وجدت إحدى الدراسات التي أجريت الشهر الماضي من جامعة كاليفورنيا، مركز إيرفين الطبي، أن النساء اللواتي يخضعن للولادة أثناء إصابتهن بـ COVID-19 كن أكثر عرضة بنسبة 5.7 مرة للانتهاء بوحدات العناية المركزة مقارنة بـ 0.9 في المائة من النساء غير المصابات بـ COVID-19.

بالإضافة إلى ذلك، مات حوالي 0.1 في المائة من الأمهات المصابات بالفيروس مقارنة مع 0.01 في المائة من أولئك الذين لم يصابوا بالفيروس، أي بفارق 10 أضعاف.

تحدث حالات الإجهاض بين 11 في المائة و 16 في المائة من حالات الحمل، ووجدت الدراسة أن معدل الإجهاض لدى النساء اللائي تلقين لقاح COVID-19 هو 12.8 في المائة، ضمن المعدل الطبيعي.

اقرأ أيضاً: لقاح أسترازينيكا يعود لواجهة الجدل مجدداً

وعند تصنيفها حسب العمر، تراوحت حالات الإجهاض من 9.8٪ بين 20 إلى 29 عاماً إلى 28.8٪ لمن تتراوح أعمارهن بين 40 عاماً أو أكبر. ويتماشى هذا أيضًا مع البيانات، التي وجدت أن النساء أكثر عرضة للإجهاض عندما يحملّن في سن 35 أو أكبر.

من المهم بشكل خاص للحوامل حماية أنفسهم من الفيروس لأن عدوى COVID-19 قد تؤثر عليهم بشكل أكثر حدة وتؤدي إلى مضاعفات الولادة.

وكانت الوكالة قد قالت في وقت سابق إن الأمهات الحوامل مؤهلات للحصول على اللقاح، لكنها لم توصيّهن بشكل كامل بالحصول عليه بسبب عدم اليقين بشأن الآثار المحتملة على المدى الطويل. ويأمل الأطباء أن تساعد هذه النتائج في إقناع النساء الحوامل، المعرضات لخطر أكبر للإصابة بأمراض خطيرة والوفاة من COVID-19، بالحصول على التطعيم.

ليفانت نيوز_ ديلي ميل

وجدت دراستان حديثتان بأن النساء اللواتي تعرضن للإجهاض لم يكُّن أكثر عرضة لذلك، نتيجة لتلقي لقاح COVID-19 مقارنة بالنساء اللواتي ما زلّن حوامل.

في إحدى الدراسات، قام فريق من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية (CDC) بفحص البيانات من خدمة الهواتف الذكية التابعة للوكالة (V-SAFE)، والتي تتعقب الأشخاص الذين تلقوا لقاحات COVID-19. أما الدراسة الأخرى، فقد قام فريق منفصل بتحليل بيانات مختلفة من Datalink لسلامة اللقاح التابع لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

درس الباحثون 2456 امرأة حامل تلقين إما لقاح Pfizer-BioNTech أو لقاح Moderna Covid قبل 20 أسبوعاً من الحمل اعتباراً من 19 يوليو 2021. وتوصلت المجموعتان إلى نفس النتيجة: بأنه لم تكن النساء اللواتي تعرضن للإجهاض أكثر عرضة لتلقي لقاح COVID-19 مقارنة بالنساء اللواتي مازلن حوامل.

وفي وقت سابق، وجدت إحدى الدراسات التي أجريت الشهر الماضي من جامعة كاليفورنيا، مركز إيرفين الطبي، أن النساء اللواتي يخضعن للولادة أثناء إصابتهن بـ COVID-19 كن أكثر عرضة بنسبة 5.7 مرة للانتهاء بوحدات العناية المركزة مقارنة بـ 0.9 في المائة من النساء غير المصابات بـ COVID-19.

بالإضافة إلى ذلك، مات حوالي 0.1 في المائة من الأمهات المصابات بالفيروس مقارنة مع 0.01 في المائة من أولئك الذين لم يصابوا بالفيروس، أي بفارق 10 أضعاف.

تحدث حالات الإجهاض بين 11 في المائة و 16 في المائة من حالات الحمل، ووجدت الدراسة أن معدل الإجهاض لدى النساء اللائي تلقين لقاح COVID-19 هو 12.8 في المائة، ضمن المعدل الطبيعي.

اقرأ أيضاً: لقاح أسترازينيكا يعود لواجهة الجدل مجدداً

وعند تصنيفها حسب العمر، تراوحت حالات الإجهاض من 9.8٪ بين 20 إلى 29 عاماً إلى 28.8٪ لمن تتراوح أعمارهن بين 40 عاماً أو أكبر. ويتماشى هذا أيضًا مع البيانات، التي وجدت أن النساء أكثر عرضة للإجهاض عندما يحملّن في سن 35 أو أكبر.

من المهم بشكل خاص للحوامل حماية أنفسهم من الفيروس لأن عدوى COVID-19 قد تؤثر عليهم بشكل أكثر حدة وتؤدي إلى مضاعفات الولادة.

وكانت الوكالة قد قالت في وقت سابق إن الأمهات الحوامل مؤهلات للحصول على اللقاح، لكنها لم توصيّهن بشكل كامل بالحصول عليه بسبب عدم اليقين بشأن الآثار المحتملة على المدى الطويل. ويأمل الأطباء أن تساعد هذه النتائج في إقناع النساء الحوامل، المعرضات لخطر أكبر للإصابة بأمراض خطيرة والوفاة من COVID-19، بالحصول على التطعيم.

ليفانت نيوز_ ديلي ميل

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit