لتقليل انبعاثات الغازات الضارة.. توجه للوقود منخفض الكربون

غازات سامة
غازات سامة \ أرشيفية

تنوي شركة “رويال داتش شل” المباشرة بإنتاج وقود طائرات منخفض الكربون على نطاق واسع بحلول عام 2025، وذلك كمحاولة لتشجيع شركات الطيران في العالم على تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ويعدّ الطيران الذي يسهم بـ3 في المئة من انبعاثات الكربون في العالم، أحد أصعب القطاعات التي ينبغي معالجتها نتيجة نقص التقنيات البديلة للمحركات التي تعمل بالوقود النفاث.

اقرأ أيضاً: الطيران الأوروبي.. “ضريبة الإيكولوجي” مرحلة جديدة لمواجهة الاحتباس الحراري

وذكرت شركة “شل” وهي من بين كبرى شركات تجارة النفط في العالم إنها ترمي إلى إنتاج مليوني طن مما يعرف باسم وقود الطيران المستدام بحلول عام 2025، بزيادة عشرة أضعاف على إجمالي الإنتاج العالمي اليوم.

وبينت أن وقود الطيران المستدام الذي يجري إنتاجه من نفايات زيوت الطهي والنباتات والدهون الحيوانية يمكن أن يقلص إلى ما يصل إلى 80 في المئة من انبعاثات حركة الطيران.

الاحتباس الحراري قد يتسبب بخسارة 80 مليون وظيفة

وأردفت أنها تريد أن يمثل وقود الطائرات الأخضر 10 في المئة من مبيعاتها العالمية لوقود الطائرات بحلول عام 2030، ويمكن مزج وقود الطائرات الصديق للبيئة مع وقود الطائرات العادي، دون حاجة تذكر لتغيير محركات الطائرات.

من جهته، ذكر بنك جيفريز للاستثمار إن وقود الطيران المستدام لا يمثل سوى أقل من واحد في المئة من الطلب العالمي على وقود الطائرات اليوم، والذي وصل إلى قرابة 330 مليون طن في عام 2019.

ليفانت-وكالات

تنوي شركة “رويال داتش شل” المباشرة بإنتاج وقود طائرات منخفض الكربون على نطاق واسع بحلول عام 2025، وذلك كمحاولة لتشجيع شركات الطيران في العالم على تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ويعدّ الطيران الذي يسهم بـ3 في المئة من انبعاثات الكربون في العالم، أحد أصعب القطاعات التي ينبغي معالجتها نتيجة نقص التقنيات البديلة للمحركات التي تعمل بالوقود النفاث.

اقرأ أيضاً: الطيران الأوروبي.. “ضريبة الإيكولوجي” مرحلة جديدة لمواجهة الاحتباس الحراري

وذكرت شركة “شل” وهي من بين كبرى شركات تجارة النفط في العالم إنها ترمي إلى إنتاج مليوني طن مما يعرف باسم وقود الطيران المستدام بحلول عام 2025، بزيادة عشرة أضعاف على إجمالي الإنتاج العالمي اليوم.

وبينت أن وقود الطيران المستدام الذي يجري إنتاجه من نفايات زيوت الطهي والنباتات والدهون الحيوانية يمكن أن يقلص إلى ما يصل إلى 80 في المئة من انبعاثات حركة الطيران.

الاحتباس الحراري قد يتسبب بخسارة 80 مليون وظيفة

وأردفت أنها تريد أن يمثل وقود الطائرات الأخضر 10 في المئة من مبيعاتها العالمية لوقود الطائرات بحلول عام 2030، ويمكن مزج وقود الطائرات الصديق للبيئة مع وقود الطائرات العادي، دون حاجة تذكر لتغيير محركات الطائرات.

من جهته، ذكر بنك جيفريز للاستثمار إن وقود الطيران المستدام لا يمثل سوى أقل من واحد في المئة من الطلب العالمي على وقود الطائرات اليوم، والذي وصل إلى قرابة 330 مليون طن في عام 2019.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit