لتغيبه عن جلسة استجواب.. مذكرة توقيف جديدة بانفجار بيروت

انفجار بيروت
انفجار مرفأ بيروت \ أرشيفية

أمر القاضي طارق بيطار، المُحقق العدلي الخاص في قضية انفجار مرفأ بيروت في لبنان، بمذكرة توقيف غيابية بحق وزير سابق، عقب أن تخلّف عن حضور جلسة استجواب كانت محددة يوم الخميس.

ووفق مصدر قضائي لوكالة “فرانس برس” فإن المذكرة صدرت غداة دعوة 145 جهة من منظمات حقوقية لبنانية ودولية وناجين وعائلات الضحايا مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، إلى تكوين بعثة تحقيق دولية مستقلة ومحايدة، وسط خشية من ضغوط سياسية متزايدة تعيق تقدّم التحقيق المحلي.

اقرأ أيضاً: رصد ناقلة نفط إيرانية تفرغ حمولة زيت وقود في سوريا إلى لبنان

وذكر المصدر إن بيطار أصدر مذكرة توقيف غيابية بحق وزير الأشغال العامة والنقل السابق يوسف فنيانوس “بعد امتناعه عن المثول أمامه لاستجوابه اليوم، رغم تبلغه موعد الجلسة وفق الأصول”، إذ تولى فنيانوس (57 عاماً) مهامه الوزارية في الفترة الممتدة بين العامين 2016 و2020.

مرفأ بيروت بعد الانفجار

كما حدد بيطار يوليو موعداً لاستجواب رئيس الحكومة السابق حسان دياب، بجانب الطلب من البرلمان رفع الحصانة عن ثلاثة نواب تولوا في وقت سابق، مناصب وزارية، وهم كل من :علي حسن خليل (المال)، غازي زعيتر (الأشغال) ونهاد المشنوق (الداخلية) “تمهيداً للادعاء عليهم والشروع بملاحقتهم”.

كما دعا بيطار نقابة المحامين في طرابلس (شمال)، إلى منحه الإذن لملاحقة فنيانوس، ومن وزير الداخلية منحه الموافقة للادعاء على المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

ليفانت-وكالات

أمر القاضي طارق بيطار، المُحقق العدلي الخاص في قضية انفجار مرفأ بيروت في لبنان، بمذكرة توقيف غيابية بحق وزير سابق، عقب أن تخلّف عن حضور جلسة استجواب كانت محددة يوم الخميس.

ووفق مصدر قضائي لوكالة “فرانس برس” فإن المذكرة صدرت غداة دعوة 145 جهة من منظمات حقوقية لبنانية ودولية وناجين وعائلات الضحايا مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، إلى تكوين بعثة تحقيق دولية مستقلة ومحايدة، وسط خشية من ضغوط سياسية متزايدة تعيق تقدّم التحقيق المحلي.

اقرأ أيضاً: رصد ناقلة نفط إيرانية تفرغ حمولة زيت وقود في سوريا إلى لبنان

وذكر المصدر إن بيطار أصدر مذكرة توقيف غيابية بحق وزير الأشغال العامة والنقل السابق يوسف فنيانوس “بعد امتناعه عن المثول أمامه لاستجوابه اليوم، رغم تبلغه موعد الجلسة وفق الأصول”، إذ تولى فنيانوس (57 عاماً) مهامه الوزارية في الفترة الممتدة بين العامين 2016 و2020.

مرفأ بيروت بعد الانفجار

كما حدد بيطار يوليو موعداً لاستجواب رئيس الحكومة السابق حسان دياب، بجانب الطلب من البرلمان رفع الحصانة عن ثلاثة نواب تولوا في وقت سابق، مناصب وزارية، وهم كل من :علي حسن خليل (المال)، غازي زعيتر (الأشغال) ونهاد المشنوق (الداخلية) “تمهيداً للادعاء عليهم والشروع بملاحقتهم”.

كما دعا بيطار نقابة المحامين في طرابلس (شمال)، إلى منحه الإذن لملاحقة فنيانوس، ومن وزير الداخلية منحه الموافقة للادعاء على المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit