لتأخر وصول الحكومة.. النواب الليبي يؤجل جلسة الاستجواب

البرلمان الليبي
البرلمان الليبي \ أرشيفية

عقبت حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة في ليبيا، على إرجاء جلسة مجلس النواب الليبي التي كانت مخصصة لمساءلة الحكومة، كاشفةً عن التزامها بحضور الجلسة في موعدها الجديد يوم غد الأربعاء.

وذكرت الحكومة ضمن بيان: “في الوقت الذي تحتاج فيه البلاد إلى العمل المستمر نتيجة الوضع الصعب الذي تمر به والحاجة للمضي قدماً في العملية السياسية، تستغرب حكومة الوحدة الوطنية تأجيل عقد جلسة مساءلة الحكومة من قبل مجلس النواب الليبي، بحجة وصول الحكومة في وقت متأخر عن موعد عقد الجلسة، وعدم تبقي وقت كاف لعقدها، ورغم مطالبة المجلس بعقدها بشكل عاجل في وقت سابق”.

اقرأ أيضاً: ليبيا.. البعثة الدولية تطالب بوقف فوري لاشتباكات طرابلس

وأردفت: “تقديراً للمصلحة الوطنية العليا، تعلن حكومة الوحدة الوطنية ورئيسها الالتزام بحضور جلسة المسائلة المؤجلة إلى يوم الغد الأربعاء 8 سبتمبر 2021، علما بأن الحكومة سلمت إجابات كافة الأسئلة مكتوبة لهيئة رئاسة مجلس النواب”.

وكان قد أفاد مصدر ليبي بأن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة غادر طبرق مع مجموعة من الوزراء عقب تعليق جلسة مجلس النواب التي كانت مخصصه لمساءلة الحكومة.

ورفع عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، جلسة استجواب حكومة الوحدة الوطنية الموقتة يوم الثلاثاء، وعلقها إلى الحادية عشرة صباح يوم الأربعاء، مرجعاً تأجيل جلسة الاستجواب إلى تأخر وصول رئيس الحكومة، عبد الحميد الدبيبة، ووفد الوزراء المرافق له، وضيق الوقت المتبقي لعقد الجلسة.

عبد الحميد دبيبة

وتبادل رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة الاتهامات، نهاية أغسطس الماضي، بعد استدعاء مجلس النواب، الحكومة لاستجوابها حول اتهامات بتبديد الأموال وترسيخ المركزية، إذ هاجم صالح، المجلس الأعلى للدولة، واصفا إياه بـ”الخصم” و”الكيان المعطل”، مؤكداً اختصاص البرلمان بإصدار القوانين بوصفه سلطة تشريعية منتخبة.

وأضاف، أن “قانون انتخاب الرئيس بات جاهزاً، وتمت إحالته إلى اللجنة التشريعية لصياغته القانونية واللغوية، بعد التوافق عليه، وتمريره بالمادة خلال جلسات المجلس”، وتابع: “الدبيبة أنفق مبالغ كبيرة من المخصصة للميزانية بلغت نحو 40 أو50 مليار دينار حتى الآن، ومجلس النواب لا يوجد لديه المال حتى يتحكم في الميزانية، وإنما كل ما يملكه هو إقرار قانون الميزانية”، معتبراً أن “إعلان الدبيبة عزمه السفر خارج البلاد، وعدم حضور جلسة الاستجواب، يعد تصرفاً يعكس عدم احترامه للمجلس”.

ليفانت-وكالات

عقبت حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة في ليبيا، على إرجاء جلسة مجلس النواب الليبي التي كانت مخصصة لمساءلة الحكومة، كاشفةً عن التزامها بحضور الجلسة في موعدها الجديد يوم غد الأربعاء.

وذكرت الحكومة ضمن بيان: “في الوقت الذي تحتاج فيه البلاد إلى العمل المستمر نتيجة الوضع الصعب الذي تمر به والحاجة للمضي قدماً في العملية السياسية، تستغرب حكومة الوحدة الوطنية تأجيل عقد جلسة مساءلة الحكومة من قبل مجلس النواب الليبي، بحجة وصول الحكومة في وقت متأخر عن موعد عقد الجلسة، وعدم تبقي وقت كاف لعقدها، ورغم مطالبة المجلس بعقدها بشكل عاجل في وقت سابق”.

اقرأ أيضاً: ليبيا.. البعثة الدولية تطالب بوقف فوري لاشتباكات طرابلس

وأردفت: “تقديراً للمصلحة الوطنية العليا، تعلن حكومة الوحدة الوطنية ورئيسها الالتزام بحضور جلسة المسائلة المؤجلة إلى يوم الغد الأربعاء 8 سبتمبر 2021، علما بأن الحكومة سلمت إجابات كافة الأسئلة مكتوبة لهيئة رئاسة مجلس النواب”.

وكان قد أفاد مصدر ليبي بأن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة غادر طبرق مع مجموعة من الوزراء عقب تعليق جلسة مجلس النواب التي كانت مخصصه لمساءلة الحكومة.

ورفع عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، جلسة استجواب حكومة الوحدة الوطنية الموقتة يوم الثلاثاء، وعلقها إلى الحادية عشرة صباح يوم الأربعاء، مرجعاً تأجيل جلسة الاستجواب إلى تأخر وصول رئيس الحكومة، عبد الحميد الدبيبة، ووفد الوزراء المرافق له، وضيق الوقت المتبقي لعقد الجلسة.

عبد الحميد دبيبة

وتبادل رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة الاتهامات، نهاية أغسطس الماضي، بعد استدعاء مجلس النواب، الحكومة لاستجوابها حول اتهامات بتبديد الأموال وترسيخ المركزية، إذ هاجم صالح، المجلس الأعلى للدولة، واصفا إياه بـ”الخصم” و”الكيان المعطل”، مؤكداً اختصاص البرلمان بإصدار القوانين بوصفه سلطة تشريعية منتخبة.

وأضاف، أن “قانون انتخاب الرئيس بات جاهزاً، وتمت إحالته إلى اللجنة التشريعية لصياغته القانونية واللغوية، بعد التوافق عليه، وتمريره بالمادة خلال جلسات المجلس”، وتابع: “الدبيبة أنفق مبالغ كبيرة من المخصصة للميزانية بلغت نحو 40 أو50 مليار دينار حتى الآن، ومجلس النواب لا يوجد لديه المال حتى يتحكم في الميزانية، وإنما كل ما يملكه هو إقرار قانون الميزانية”، معتبراً أن “إعلان الدبيبة عزمه السفر خارج البلاد، وعدم حضور جلسة الاستجواب، يعد تصرفاً يعكس عدم احترامه للمجلس”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit