لاجئ سوري يمثل أمام القضاء لارتكاب “جرائم حرب” في سوريا

لاجئ سوري يمثل أمام القضاء تعبيرية
لاجئ سوري يمثل أمام القضاء (تعبيرية)

من المقرر أن يحاكم اللاجئ السوري “أسامة كريم”، يوم غد الأربعاء، بتهم تورّطه بهجمات باريس 2015، والذي يواجه أيضاً تهمة ارتكاب “جرائم حرب” في سوريا.

قال متحدث باسم النيابة العامة السويدية لوكالة “فرانس برس” إن تحقيقا أولياً من قبل النيابة العامة السويدية “جار في جرائم حرب مشددة ارتكبت في سوريا”، مؤكداً بذلك معلومات أوردتها صحيفة لوموند.

والشاب السوري، المتورّط في هجمات 22 مارس 2016 في بروكسل، متهم بأنه أحد منفذي إعدام الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، الذي قتل على يد تنظيم داعش، وحرقت جثته وهو حي، في مطلع عام 2015 في سوريا.

وأشارت صحيفة لوموند، إلى أن التحقيق السويدي الذي فتح في 9 فبراير الماضي ضد “أسامة كريم” يتعلق بشكل خاص بعملية إعدام الطيار الأردني، لكن القضاء السويدي، لم يأكد هذه النقطة، مشيراً إلى سرية التحقيق.

وانتقل “كريم”، الذي كان يعيش في مدينة مالمو بجنوب السويد، إلى سوريا في عام 2014، قبل أن يغادر إلى أوروبا، مستغلاً الطرق السالكة للمهاجرين.

محاكمة أسدي

وأوضح التقرير، أن التحقيقات أكدت أنه تم استقبال “كريم” ليل 2 إلى 3 أكتوبر 2015 في مدينة أولم بألمانيا، من قبل صلاح عبد السلام، العضو الوحيد الذي ما يزال على قيد الحياة من الفرق “الجهادية” التي نفذت اعتداءات باريس، إلى جانب عضوين آخرين في الخلية. وفي أبريل 2016 ألقي القبض على “كريم” في بلجيكا.

اقرأ المزيد: النظام السوري يقاضي “شادي حلوة” بتهمة النيل من هيبة الدولة

وبناءً على إحصائيات جهاز المخابرات في الدولة الاسكندنافية، فإن ما يقارب الـ300 سويدي أو مقيم في السويد، ربعهم من النساء، انخرطوا في المنظمات الجهادية في سوريا والعراق، بشكل رئيسي بين عامي 2013 و2014، وعاد نصفهم منذ ذلك الحين إلى ديارهم.

اقرأ المزيد: أمنستي تندّد: لاجئون تعرّضوا للتعذيب والاغتصاب والإخفاء بعد عودتهم إلى سوريا

ويحاكم القضاء الأوروبي العائدين من “سوريا”، وذلك لارتباطهم بمنظمات إرهابية، حيث إن السويد حكمت، في ديسمبر 2015، بالسجن المؤبد على سويديَين لاتهامهما بالمشاركة في إعدام شخصين بقطع رأسيهما في مدينة حلب، بالإضافة إلى محاكمة شابة سويدية، 31 عاماً، في مارس، بالسجن ثلاث سنوات لاصطحاب ابنها معها إلى سوريا.

ليفانت – barrons

من المقرر أن يحاكم اللاجئ السوري “أسامة كريم”، يوم غد الأربعاء، بتهم تورّطه بهجمات باريس 2015، والذي يواجه أيضاً تهمة ارتكاب “جرائم حرب” في سوريا.

قال متحدث باسم النيابة العامة السويدية لوكالة “فرانس برس” إن تحقيقا أولياً من قبل النيابة العامة السويدية “جار في جرائم حرب مشددة ارتكبت في سوريا”، مؤكداً بذلك معلومات أوردتها صحيفة لوموند.

والشاب السوري، المتورّط في هجمات 22 مارس 2016 في بروكسل، متهم بأنه أحد منفذي إعدام الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، الذي قتل على يد تنظيم داعش، وحرقت جثته وهو حي، في مطلع عام 2015 في سوريا.

وأشارت صحيفة لوموند، إلى أن التحقيق السويدي الذي فتح في 9 فبراير الماضي ضد “أسامة كريم” يتعلق بشكل خاص بعملية إعدام الطيار الأردني، لكن القضاء السويدي، لم يأكد هذه النقطة، مشيراً إلى سرية التحقيق.

وانتقل “كريم”، الذي كان يعيش في مدينة مالمو بجنوب السويد، إلى سوريا في عام 2014، قبل أن يغادر إلى أوروبا، مستغلاً الطرق السالكة للمهاجرين.

محاكمة أسدي

وأوضح التقرير، أن التحقيقات أكدت أنه تم استقبال “كريم” ليل 2 إلى 3 أكتوبر 2015 في مدينة أولم بألمانيا، من قبل صلاح عبد السلام، العضو الوحيد الذي ما يزال على قيد الحياة من الفرق “الجهادية” التي نفذت اعتداءات باريس، إلى جانب عضوين آخرين في الخلية. وفي أبريل 2016 ألقي القبض على “كريم” في بلجيكا.

اقرأ المزيد: النظام السوري يقاضي “شادي حلوة” بتهمة النيل من هيبة الدولة

وبناءً على إحصائيات جهاز المخابرات في الدولة الاسكندنافية، فإن ما يقارب الـ300 سويدي أو مقيم في السويد، ربعهم من النساء، انخرطوا في المنظمات الجهادية في سوريا والعراق، بشكل رئيسي بين عامي 2013 و2014، وعاد نصفهم منذ ذلك الحين إلى ديارهم.

اقرأ المزيد: أمنستي تندّد: لاجئون تعرّضوا للتعذيب والاغتصاب والإخفاء بعد عودتهم إلى سوريا

ويحاكم القضاء الأوروبي العائدين من “سوريا”، وذلك لارتباطهم بمنظمات إرهابية، حيث إن السويد حكمت، في ديسمبر 2015، بالسجن المؤبد على سويديَين لاتهامهما بالمشاركة في إعدام شخصين بقطع رأسيهما في مدينة حلب، بالإضافة إلى محاكمة شابة سويدية، 31 عاماً، في مارس، بالسجن ثلاث سنوات لاصطحاب ابنها معها إلى سوريا.

ليفانت – barrons

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit