لابيد: لا استقرار في الشرق الأوسط بظل التواجد الإيراني

وزير الخارجية الإسرائيلي يايير لابيد إنستغرام
وزير الخارجية الإسرائيلي يايير لابيد. إنستغرام

حذر يائير لابيد وزير الخارجية الإسرائيلي، من اتخاذ خطوات لمنع طهران من الحصول على السلاح النووي، إذا أخفق العالم في تحقيق ذلك الهدف.

وصرح لابيد، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده يوم الخميس في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، إن سوريا والشرق الأوسط بشكل أوسع لن يشهدا الاستقرار ما دام التواجد الإيراني هناك.

اقرأ أيضاً: اجتماع الرباعية العربية بشأن إيران لبحث تنسيق وقف “تدخلات” طهران

مردفاً: “إيران تشكل خطراً على الجميع، ولن تقف إسرائيل مكتوفة الأيدي بينها تقيم إيران قواعدها عند حدودنا الشمالية وتزود تنظيمات إرهابية بأسلحة متطورة مخصصة لمهاجمتنا”.

ولفت وزير الخارجية الإسرائيلي إلى أن التقريرين الأخيرين للوكالة الدولية للطاقة الذرية يشيران إلى مخالفات خطيرة من قبل طهران للاتفاق النووي المبرم عام 2015، منبهاً من أن طهران تطور برنامجها النووي بوتائر متصاعدة دون أي رقابة.

إيران

وأبدى لابيد قناعته بأن حصول طهران على السلاح النووي، سيؤدي إلى جولة جديدة من سباق التسلح في الشرق الأوسط والعالم، مؤكداً على أن ذلك يعتبر خطراً على العالم بأثره.

واستطرد: “على العالم أن يمنع إيران من الحصول على ترسانة نووية، مهما كان الثمن، وإذا فشل العالم في تحقيق هذا الهدف فتحتفظ إسرائيل بالحق في التصرف، يقول الإيرانيون إنهم يريدون تدمير إسرائيل، وهذا خطر على وجودنا، ولن تسمح إسرائيل لإيران بأن تتحول إلى دولة نووية أو حتى تصبح على حافة ذلك”.

ليفانت-وكالات

حذر يائير لابيد وزير الخارجية الإسرائيلي، من اتخاذ خطوات لمنع طهران من الحصول على السلاح النووي، إذا أخفق العالم في تحقيق ذلك الهدف.

وصرح لابيد، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده يوم الخميس في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، إن سوريا والشرق الأوسط بشكل أوسع لن يشهدا الاستقرار ما دام التواجد الإيراني هناك.

اقرأ أيضاً: اجتماع الرباعية العربية بشأن إيران لبحث تنسيق وقف “تدخلات” طهران

مردفاً: “إيران تشكل خطراً على الجميع، ولن تقف إسرائيل مكتوفة الأيدي بينها تقيم إيران قواعدها عند حدودنا الشمالية وتزود تنظيمات إرهابية بأسلحة متطورة مخصصة لمهاجمتنا”.

ولفت وزير الخارجية الإسرائيلي إلى أن التقريرين الأخيرين للوكالة الدولية للطاقة الذرية يشيران إلى مخالفات خطيرة من قبل طهران للاتفاق النووي المبرم عام 2015، منبهاً من أن طهران تطور برنامجها النووي بوتائر متصاعدة دون أي رقابة.

إيران

وأبدى لابيد قناعته بأن حصول طهران على السلاح النووي، سيؤدي إلى جولة جديدة من سباق التسلح في الشرق الأوسط والعالم، مؤكداً على أن ذلك يعتبر خطراً على العالم بأثره.

واستطرد: “على العالم أن يمنع إيران من الحصول على ترسانة نووية، مهما كان الثمن، وإذا فشل العالم في تحقيق هذا الهدف فتحتفظ إسرائيل بالحق في التصرف، يقول الإيرانيون إنهم يريدون تدمير إسرائيل، وهذا خطر على وجودنا، ولن تسمح إسرائيل لإيران بأن تتحول إلى دولة نووية أو حتى تصبح على حافة ذلك”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit