كوريا الشمالية تختبر مجدّداً صاروخها الجديد بعيد المدى

كوريا الشمالية تختبر صاروخا جديدا طويل المدى وأميركا ترد
صاروخ كروز الكوري الشمالي. وكالة الأنباء الكورية الشمالية

أعلنت كوريا الشِّمالية الإثنين أنها أجرت بنجاح تجارِب إطلاق صاروخ جديد طويل المدى من طراز “كروز” خلال نهاية الأسبوع ما أثار قلق واشنطن إزاء “التهديدات” التي يشكلها ذلك على الدول المجاورة ولم يشرف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون على التجربة.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشِّمالية اليوم الاثنين أن معهد علوم الدفاع أجرى بنجاح تجرِبة إطلاق نوع جديد من صواريخ كروز بعيدة المدى في يومي 11 و12 سبتمبر، وأضافت أن الصواريخ ضربت الهدف على بعد 1,500 كلم على الأراضي وفوق المياه الإقليمية للبلاد بعد التحليق على مسار القطع الناقص وشكل رقم 8 لمدة 7,580 ثانية مستوفية جميع المتطلبات الواردة في التصميم.

وقال البنتاغون في بيان إنّ “هذا النشاط يؤكّد استمرار كوريا الشماليّة في تطوير برنامجها النووي والتهديدات التي يُمثّلها ذلك لجيرانها والمجتمع الدَّوْليّ”.

وحصلت تلك التجارِب السبت والأحد كما أفادت وكالة الأنباء الكورية الشِّمالية الرسمية. وعبرت الصواريخ مساراً طوله 1500 كيلومتر قبل أن تبلغ هدفها الذي لم تُحدّده الوكالة متحدثة عن “أسلحة استراتيجية ذات أهمية كبرى”. “يونهاب1”

وقالت الوكالة الرسمية الكورية الشِّمالية إن “فاعلية نظام التسلح هذا أثبتت تفوقها” مشيرة إلى “سلاح رادع” يهدف إلى “التصدي للمناورات العسكرية لقوى معادية”.

بدورها، قالت القيادة الأميركية في المحيطين الهندي والهادئ في بيان صدر بعد ساعات من إعلان الشمال “علمنا بالتقارير حول إطلاق كوريا الشِّمالية صواريخ كروز، وسنواصل مراقبة الوضع ونتشاور مع حلفائنا وشركائنا.

صاروخ كروز مجنح. كوريا الشِّمالية. وكالة الأنباء الكورية السمالية
صاروخ كروز مجنح. كوريا الشِّمالية. وكالة الأنباء الكورية السمالية

وجاء في البيان أن هذا النشاط يسلط الضوء على تركيز كوريا الشِّمالية المستمر على تطوير برنامجها العسكري والتهديدات لجيرانها والمجتمع الدَّوْليّ.

وأكد البيان على أن التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن كوريا الجنوبية واليابان يظل صارما.

وقالت هيئة الأركان لكوريا الجنوبية إن تحليلاً معمقاً يجري حالياً بالتعاون الوثيق مع سلطات المخابرات الأميركية، لكنها رفضت تأكيد التفاصيل، مثل مكان تجرِبة الإطلاق وما إذا كانت قد رصدت عمليات الإطلاق مسبقا.

وتعد هذه التجربة الصاروخية من قبل كوريا الشِّمالية الرابعة من نوعها في هذا العام.

ولم يؤكّد الجيش الكوري الجنوبي في بادئ الأمر حصول تجارِب صاروخيّة كوريّة شماليّة، وهو عادةً ما يكون المصدر الأول للمعلومات المتعلقة بإطلاق صواريخ من الشمال.

اقرأ المزيد: لأول مرّة منذ سيطرة طالبان.. طائرة تجارية أجنبية تحط في مطار كابول

وعلق الجيش الكوري الجنوبي قائلاً إن “عسكريينا يقومون بتحليل مُفصّل، بالتعاون الوثيق مع الاستخبارات الكورية الجنوبية والأميركية”.

أما اليابان فاعتبرت أن صاروخاً بمثل هذا المدى “يشكل تهديداً لسلام وأمن اليابان والمنطقة المحيطة بها”.

وقال الناطق باسم الحكومة كاتسونوبو كاتو للصحافيين “اليابان قلقة جدا”.

وأضاف “إذا قامت كوريا الشِّمالية بتصغير رؤوس صواريخها النووية بدرجة كافية، فيمكن أيضا تحميلها على صواريخ كروز” متخوفا من إجراء تجارِب جديدة وهو برأيه “أمر مرجح كثيرا”.

ليفانت نيوز _ يونهاب2

أعلنت كوريا الشِّمالية الإثنين أنها أجرت بنجاح تجارِب إطلاق صاروخ جديد طويل المدى من طراز “كروز” خلال نهاية الأسبوع ما أثار قلق واشنطن إزاء “التهديدات” التي يشكلها ذلك على الدول المجاورة ولم يشرف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون على التجربة.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشِّمالية اليوم الاثنين أن معهد علوم الدفاع أجرى بنجاح تجرِبة إطلاق نوع جديد من صواريخ كروز بعيدة المدى في يومي 11 و12 سبتمبر، وأضافت أن الصواريخ ضربت الهدف على بعد 1,500 كلم على الأراضي وفوق المياه الإقليمية للبلاد بعد التحليق على مسار القطع الناقص وشكل رقم 8 لمدة 7,580 ثانية مستوفية جميع المتطلبات الواردة في التصميم.

وقال البنتاغون في بيان إنّ “هذا النشاط يؤكّد استمرار كوريا الشماليّة في تطوير برنامجها النووي والتهديدات التي يُمثّلها ذلك لجيرانها والمجتمع الدَّوْليّ”.

وحصلت تلك التجارِب السبت والأحد كما أفادت وكالة الأنباء الكورية الشِّمالية الرسمية. وعبرت الصواريخ مساراً طوله 1500 كيلومتر قبل أن تبلغ هدفها الذي لم تُحدّده الوكالة متحدثة عن “أسلحة استراتيجية ذات أهمية كبرى”. “يونهاب1”

وقالت الوكالة الرسمية الكورية الشِّمالية إن “فاعلية نظام التسلح هذا أثبتت تفوقها” مشيرة إلى “سلاح رادع” يهدف إلى “التصدي للمناورات العسكرية لقوى معادية”.

بدورها، قالت القيادة الأميركية في المحيطين الهندي والهادئ في بيان صدر بعد ساعات من إعلان الشمال “علمنا بالتقارير حول إطلاق كوريا الشِّمالية صواريخ كروز، وسنواصل مراقبة الوضع ونتشاور مع حلفائنا وشركائنا.

صاروخ كروز مجنح. كوريا الشِّمالية. وكالة الأنباء الكورية السمالية
صاروخ كروز مجنح. كوريا الشِّمالية. وكالة الأنباء الكورية السمالية

وجاء في البيان أن هذا النشاط يسلط الضوء على تركيز كوريا الشِّمالية المستمر على تطوير برنامجها العسكري والتهديدات لجيرانها والمجتمع الدَّوْليّ.

وأكد البيان على أن التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن كوريا الجنوبية واليابان يظل صارما.

وقالت هيئة الأركان لكوريا الجنوبية إن تحليلاً معمقاً يجري حالياً بالتعاون الوثيق مع سلطات المخابرات الأميركية، لكنها رفضت تأكيد التفاصيل، مثل مكان تجرِبة الإطلاق وما إذا كانت قد رصدت عمليات الإطلاق مسبقا.

وتعد هذه التجربة الصاروخية من قبل كوريا الشِّمالية الرابعة من نوعها في هذا العام.

ولم يؤكّد الجيش الكوري الجنوبي في بادئ الأمر حصول تجارِب صاروخيّة كوريّة شماليّة، وهو عادةً ما يكون المصدر الأول للمعلومات المتعلقة بإطلاق صواريخ من الشمال.

اقرأ المزيد: لأول مرّة منذ سيطرة طالبان.. طائرة تجارية أجنبية تحط في مطار كابول

وعلق الجيش الكوري الجنوبي قائلاً إن “عسكريينا يقومون بتحليل مُفصّل، بالتعاون الوثيق مع الاستخبارات الكورية الجنوبية والأميركية”.

أما اليابان فاعتبرت أن صاروخاً بمثل هذا المدى “يشكل تهديداً لسلام وأمن اليابان والمنطقة المحيطة بها”.

وقال الناطق باسم الحكومة كاتسونوبو كاتو للصحافيين “اليابان قلقة جدا”.

وأضاف “إذا قامت كوريا الشِّمالية بتصغير رؤوس صواريخها النووية بدرجة كافية، فيمكن أيضا تحميلها على صواريخ كروز” متخوفا من إجراء تجارِب جديدة وهو برأيه “أمر مرجح كثيرا”.

ليفانت نيوز _ يونهاب2

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit