كوريا الشمالية… تجربة جديدة لصاروخ قصير المدى

كوريا الشمالية تختبر صاروخا جديدا طويل المدى وأميركا ترد
صاروخ كروز الكوري الشمالي. وكالة الأنباء الكورية الشمالية

أطلقت كوريا الشِّمالية قذيفة يقدر بأنها صاروخ قصير المدى تجاه البحر الشرقي من شبه الجزيرة الكورية وفقاً لتصريح هيئة أركان القوات المسلحة الكورية الجنوبية.

وعقدت حكومة كوريا الجنوبية على الفور اجتماع مجلس الأمن الوطني، وعبر من خلاله عن أسفه على إطلاق كوريا الشِّمالية للصاروخ، غير أنها احتفظت بالحذر من الحكم بأنه صاروخ باليستي ينتهك قرار مجلس الأمن الدَّوْليّ للأمم المتحدة.

وصرحت هيئة أركان القوات المسلحة اليوم أن الجيش اكتشف إطلاق قذيفة تقدر بأنها صاروخ قصير المدى من بلدة موبيونغ في إقليم جاكانغ في شمال كوريا الشِّمالية في غضون الساعة السادسة و40 دقيقة صباح اليوم.

وقطع الصاروخ مسافة تقل عن 200 كم، وبلغ ارتفاع التحليق نصف ارتفاع الصاروخ (60 كيلومترا) الذي أُطلق يوم 15 من الشهر.

وترى السلطات العسكرية والاستخباراتية الكورية الجنوبية والأمريكية أن مسافة وارتفاع الصاروخ تتشابه و”قاذفة الصواريخ الكبيرة”، غير أنها تقوم حاليا بتحليلات دقيقة حول التفاصيل الأخرى عن الصاروخ.

وكانت المسافة التي قطعتها القذائف التي أطلقتها كوريا الشِّمالية في مارس الماضي 3 مرات، تبلغ ما بين 200-240 كم وأما الارتفاع فتراوح ما بين 30-50 كم.

كوريا الشمالية تطلق صواريخها من القطارات
لحظة إطلاق صاروخ كوري شمالي من قطار خلال تحركه. مصدر وكالة الأنباء الكورية الشِّمالية بوساطة وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء

وتوقعت السلطات العسكرية أنه من المحتمل أن كوريا الشِّمالية قامت بإطلاق تجريبي لصاروخ جديد. ويرى البعض أنه جسم يحلق في مرحلة ما قبل تطويره إلى صاروخ كروز تفوق سرعته سرعة الصوت.

وقال مسئول في الجيش “من المقدر أن كوريا الشِّمالية أطلقت صاروخا من نوع جديد يختلف عن الصواريخ قصيرة المدى التي أطلقتها سابقا من حيث ارتفاع ومسافة التحليق، ولا يستبعد إمكانية أن يكون ذلك صاروخا في مرحلة ما قبل تطوير صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت”.

اقرأ المزيد: لدوره بإعدام 30 ألف سجين سياسي.. السويد تستأنف محاكمة إيراني

وذكرت الهيئة “تجري السلطات الاستخباراتية الكورية والأمريكية تحليلات دقيقة اعتمادا على المعلومات الواردة، وأن الجيش يحتفظ بحالة التأهب مع تتبع التحركات ذات الصلة بالتنسيق الوثيق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة”.

ويعد هذا الاستفزاز العسكري من قبل كوريا الشِّمالية السادس من نوعه في هذا العام، وجاء بعد 13 يوما من إطلاقها لصاروخ باليستي قصير المدى باتجاه البحر الشرقي.

 

ليفانت نيوز _ يونهاب_ أ ف ب

أطلقت كوريا الشِّمالية قذيفة يقدر بأنها صاروخ قصير المدى تجاه البحر الشرقي من شبه الجزيرة الكورية وفقاً لتصريح هيئة أركان القوات المسلحة الكورية الجنوبية.

وعقدت حكومة كوريا الجنوبية على الفور اجتماع مجلس الأمن الوطني، وعبر من خلاله عن أسفه على إطلاق كوريا الشِّمالية للصاروخ، غير أنها احتفظت بالحذر من الحكم بأنه صاروخ باليستي ينتهك قرار مجلس الأمن الدَّوْليّ للأمم المتحدة.

وصرحت هيئة أركان القوات المسلحة اليوم أن الجيش اكتشف إطلاق قذيفة تقدر بأنها صاروخ قصير المدى من بلدة موبيونغ في إقليم جاكانغ في شمال كوريا الشِّمالية في غضون الساعة السادسة و40 دقيقة صباح اليوم.

وقطع الصاروخ مسافة تقل عن 200 كم، وبلغ ارتفاع التحليق نصف ارتفاع الصاروخ (60 كيلومترا) الذي أُطلق يوم 15 من الشهر.

وترى السلطات العسكرية والاستخباراتية الكورية الجنوبية والأمريكية أن مسافة وارتفاع الصاروخ تتشابه و”قاذفة الصواريخ الكبيرة”، غير أنها تقوم حاليا بتحليلات دقيقة حول التفاصيل الأخرى عن الصاروخ.

وكانت المسافة التي قطعتها القذائف التي أطلقتها كوريا الشِّمالية في مارس الماضي 3 مرات، تبلغ ما بين 200-240 كم وأما الارتفاع فتراوح ما بين 30-50 كم.

كوريا الشمالية تطلق صواريخها من القطارات
لحظة إطلاق صاروخ كوري شمالي من قطار خلال تحركه. مصدر وكالة الأنباء الكورية الشِّمالية بوساطة وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء

وتوقعت السلطات العسكرية أنه من المحتمل أن كوريا الشِّمالية قامت بإطلاق تجريبي لصاروخ جديد. ويرى البعض أنه جسم يحلق في مرحلة ما قبل تطويره إلى صاروخ كروز تفوق سرعته سرعة الصوت.

وقال مسئول في الجيش “من المقدر أن كوريا الشِّمالية أطلقت صاروخا من نوع جديد يختلف عن الصواريخ قصيرة المدى التي أطلقتها سابقا من حيث ارتفاع ومسافة التحليق، ولا يستبعد إمكانية أن يكون ذلك صاروخا في مرحلة ما قبل تطوير صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت”.

اقرأ المزيد: لدوره بإعدام 30 ألف سجين سياسي.. السويد تستأنف محاكمة إيراني

وذكرت الهيئة “تجري السلطات الاستخباراتية الكورية والأمريكية تحليلات دقيقة اعتمادا على المعلومات الواردة، وأن الجيش يحتفظ بحالة التأهب مع تتبع التحركات ذات الصلة بالتنسيق الوثيق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة”.

ويعد هذا الاستفزاز العسكري من قبل كوريا الشِّمالية السادس من نوعه في هذا العام، وجاء بعد 13 يوما من إطلاقها لصاروخ باليستي قصير المدى باتجاه البحر الشرقي.

 

ليفانت نيوز _ يونهاب_ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit