كمائن داعش في نيجيريا.. مقتل ثمانية جنود من الجيش النيجيري

داعش في أفريقيا مقتل47 شخصاً في بوركينا فاسو
تجمع لمقاتلين داعش. مصدر توتير متداول. داعش نيجيريا

لقي ثمانية جنود في الأقل مصرعهم وجُرح آخرون بعضهم مفقود حتى الآن في كمين نُسب إلى تنظيم “داعش ولاية غرب إفريقيا”، في شمال شرقي نيجيريا خلال مسير قافلة في طريقها بين بلدتي ديكوا ومارت في منطقة بحيرة تشاد.

وأطلق تنظيم “داعش” صواريخ على موكب عسكري كان يتجوّل في مدينة ديكوا ومارتي شرقي بورنو. وقال ضابط عسكري لوكالة “فرانس برس”، إن “الإرهابيين هاجموا (موكباً) بقاذفات صواريخ وتسببوا بمقتل 8 جنود. وهناك عدد (من الجنود) في عداد المفقودين”.

وأضاف أن 8 جنود آخرين إضافة إلى عنصر من ميليشيا موالية للحكومة منخرطة في مكافحة تنظيم “داعش”، أُصيبوا بجروح.

وبحسب مصدر عسكري ثان، لم يكن لديه تصريح بالحديث عن الواقعة وطلب عدم الكشف عن هويته، فقد أخذ الجهاديون عربتين عسكريتين وأحرقوا ثلاث أخرى، وأكّد حصيلة الوفيات.

وهذا هو ثاني هجوم كبير في أقل من أسبوعين من قبل جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا، الذين يشنون تمرداً إسلامياً منذ 12 عاماً في شمال شرق نيجيريا.

في وقت سابق من هذا الشهر، قُتل 16 جندياً نيجيرياً واثنان من الميلشييات المناهضة للجهاديين في كمين آخر نصبه مقاتلو داعش خلال دوريتهم على طريق سريع في ولاية بورنو شمال شرق البلاد.

كثف تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا مؤخرًا هجماته على المدنيين على طول طريق مايدوغوري – مونغونو السريع البالغ طوله 135 كيلومترًا (84 ميلًا) حيث أقاموا نِقَاط تفتيش وسرقوا وقتلوا سائقي السيارات، وفقاً لروايات السكان المحليين.

عدنان أبو وليد الصحراوي
زعيم تنظيم داعش في الصحراء الكبرى عدنان أبو وليد الصحراوي/ أرشيفية

وقالت المصادر العسكرية إن الهجمات شبه اليومية دفعت إلى تسيير دوريات عسكرية على طول الطريق السريع.

اقرأ المزيد: الاتحاد الأوروبي لروسيا… لا تقتربوا من الانتخابات الألمانية

منذ عام 2019، أغلق الجنود بعض قواعد الجيش الأصغر وانتقلوا إلى حاميات أكبر ومحصنة تُعرف باسم “المعسكرات الفائقة” في محاولة لمقاومة هجمات المسلحين بشكل أفضل.

لكن منتقدين يقولون إن استراتيجية “المعسكر الفائق” سمحت للمقاتلين بحرية التحرك بحرية في المناطق الريفية وجعلت المسافرين أكثر عرضة للاختطاف، وامتد الصراع إلى النيجر وتشاد والكاميرون المجاورة ويقاتل تحالف عسكري إقليمي الجماعات الإسلامية لإنهاء عنفها.

 

ليفانت نيوز _ VOA

لقي ثمانية جنود في الأقل مصرعهم وجُرح آخرون بعضهم مفقود حتى الآن في كمين نُسب إلى تنظيم “داعش ولاية غرب إفريقيا”، في شمال شرقي نيجيريا خلال مسير قافلة في طريقها بين بلدتي ديكوا ومارت في منطقة بحيرة تشاد.

وأطلق تنظيم “داعش” صواريخ على موكب عسكري كان يتجوّل في مدينة ديكوا ومارتي شرقي بورنو. وقال ضابط عسكري لوكالة “فرانس برس”، إن “الإرهابيين هاجموا (موكباً) بقاذفات صواريخ وتسببوا بمقتل 8 جنود. وهناك عدد (من الجنود) في عداد المفقودين”.

وأضاف أن 8 جنود آخرين إضافة إلى عنصر من ميليشيا موالية للحكومة منخرطة في مكافحة تنظيم “داعش”، أُصيبوا بجروح.

وبحسب مصدر عسكري ثان، لم يكن لديه تصريح بالحديث عن الواقعة وطلب عدم الكشف عن هويته، فقد أخذ الجهاديون عربتين عسكريتين وأحرقوا ثلاث أخرى، وأكّد حصيلة الوفيات.

وهذا هو ثاني هجوم كبير في أقل من أسبوعين من قبل جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا، الذين يشنون تمرداً إسلامياً منذ 12 عاماً في شمال شرق نيجيريا.

في وقت سابق من هذا الشهر، قُتل 16 جندياً نيجيرياً واثنان من الميلشييات المناهضة للجهاديين في كمين آخر نصبه مقاتلو داعش خلال دوريتهم على طريق سريع في ولاية بورنو شمال شرق البلاد.

كثف تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا مؤخرًا هجماته على المدنيين على طول طريق مايدوغوري – مونغونو السريع البالغ طوله 135 كيلومترًا (84 ميلًا) حيث أقاموا نِقَاط تفتيش وسرقوا وقتلوا سائقي السيارات، وفقاً لروايات السكان المحليين.

عدنان أبو وليد الصحراوي
زعيم تنظيم داعش في الصحراء الكبرى عدنان أبو وليد الصحراوي/ أرشيفية

وقالت المصادر العسكرية إن الهجمات شبه اليومية دفعت إلى تسيير دوريات عسكرية على طول الطريق السريع.

اقرأ المزيد: الاتحاد الأوروبي لروسيا… لا تقتربوا من الانتخابات الألمانية

منذ عام 2019، أغلق الجنود بعض قواعد الجيش الأصغر وانتقلوا إلى حاميات أكبر ومحصنة تُعرف باسم “المعسكرات الفائقة” في محاولة لمقاومة هجمات المسلحين بشكل أفضل.

لكن منتقدين يقولون إن استراتيجية “المعسكر الفائق” سمحت للمقاتلين بحرية التحرك بحرية في المناطق الريفية وجعلت المسافرين أكثر عرضة للاختطاف، وامتد الصراع إلى النيجر وتشاد والكاميرون المجاورة ويقاتل تحالف عسكري إقليمي الجماعات الإسلامية لإنهاء عنفها.

 

ليفانت نيوز _ VOA

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit