قسد تجبر شباناً على حفر الأنفاق بعد محاولتهم دخول إقليم كوردستان

كردستان
كردستان \ أرشيفية

اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية، “قسد”، اليوم الأحد، ستة أشخاص خلال محاولتهم اجتياز الحدود نحو إقليم كوردستان العراق، وأجبرتهم عقب ذلك على العمل في حفر الأنفاق.

وفي التفاصيل، أفادت مصادر محلية أنّ “حرس الحدود التابعين لـ”قسد” اعتقلوا ستة شبان خلال محاولتهم الدخول إلى أراضي إقليم كوردستان العراق بعد الاستعانة بمهربين.

وأشار المصدر إلى فقدان الاتصال مع الشبان لفترة يومين، بعدها تلقّت بعض أسر الشباب اتصالاً يقضي باعتقالهم من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” أثناء تواجدهم في نقطة عسكرية قرب الحدود السورية التركية بريف المالكية.

قسد: هجوم تركي على عين عيسى.. والقوات الروسية لاتحرك ساكناً

وتابع المصدر أنّ “قسد عمدت إلى إجبار الشبان الستة المعتقلين على العمل في حفر الأنفاق لمدة سبع ساعات يومياً، بسبب محاولتهم السفر إلى إقليم كوردستان بواسطة التهريب عوضاً عن إحالتهم إلى المحكمة.

يذكر أنّ معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كوردستان مغلق في وجه المواطنين عبر طرفي الحدود، ما يضطر البعض إلى دخول إقليم كوردستان من خلال مهربين بتكلفة تتجاوز ألف دولار للشخص الواحد.

ويعصف بالأجواء بين معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كوردستان توتر وقلق بين “الإدارة الذاتية” وسلطات إقليم كوردستان العراق، بسبب فرض الأخيرة إجرءات أمنية مشددة على العابرين نحو أراضيها.

اقرأ المزيد: الجندرما تستمر باستهداف السوريين الفارين من الأوضاع الكارثية

وتأتي تلك الإجراءات المشددة عقب ورود أنباء عن دخول العشرات من قيادات حزب العمال الكوردستاني إلى الإقليم بهويات وأوراق مزورة ما دفع الإقليم لاتخاذ إجراءات جديدة في المعبر.

اقرأ المزيد: القاعدة تتمدد في عفرين.. تحت جناح تركيا ومسلحيها

من جهة أخرى، منعت “الإدارة الذاتية” في الشهر المنصرم وفوداً وقياديين في المجلس الوطني الكردي والمنظمة الآثورية الديمقراطية من العبور إلى إقليم كوردستان العراق، وذلك كردة فعل على إجراءات إدارة معبر فيشخابور في إقليم كوردستان العراق.

ليفانت – مصادر محلية

اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية، “قسد”، اليوم الأحد، ستة أشخاص خلال محاولتهم اجتياز الحدود نحو إقليم كوردستان العراق، وأجبرتهم عقب ذلك على العمل في حفر الأنفاق.

وفي التفاصيل، أفادت مصادر محلية أنّ “حرس الحدود التابعين لـ”قسد” اعتقلوا ستة شبان خلال محاولتهم الدخول إلى أراضي إقليم كوردستان العراق بعد الاستعانة بمهربين.

وأشار المصدر إلى فقدان الاتصال مع الشبان لفترة يومين، بعدها تلقّت بعض أسر الشباب اتصالاً يقضي باعتقالهم من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” أثناء تواجدهم في نقطة عسكرية قرب الحدود السورية التركية بريف المالكية.

قسد: هجوم تركي على عين عيسى.. والقوات الروسية لاتحرك ساكناً

وتابع المصدر أنّ “قسد عمدت إلى إجبار الشبان الستة المعتقلين على العمل في حفر الأنفاق لمدة سبع ساعات يومياً، بسبب محاولتهم السفر إلى إقليم كوردستان بواسطة التهريب عوضاً عن إحالتهم إلى المحكمة.

يذكر أنّ معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كوردستان مغلق في وجه المواطنين عبر طرفي الحدود، ما يضطر البعض إلى دخول إقليم كوردستان من خلال مهربين بتكلفة تتجاوز ألف دولار للشخص الواحد.

ويعصف بالأجواء بين معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كوردستان توتر وقلق بين “الإدارة الذاتية” وسلطات إقليم كوردستان العراق، بسبب فرض الأخيرة إجرءات أمنية مشددة على العابرين نحو أراضيها.

اقرأ المزيد: الجندرما تستمر باستهداف السوريين الفارين من الأوضاع الكارثية

وتأتي تلك الإجراءات المشددة عقب ورود أنباء عن دخول العشرات من قيادات حزب العمال الكوردستاني إلى الإقليم بهويات وأوراق مزورة ما دفع الإقليم لاتخاذ إجراءات جديدة في المعبر.

اقرأ المزيد: القاعدة تتمدد في عفرين.. تحت جناح تركيا ومسلحيها

من جهة أخرى، منعت “الإدارة الذاتية” في الشهر المنصرم وفوداً وقياديين في المجلس الوطني الكردي والمنظمة الآثورية الديمقراطية من العبور إلى إقليم كوردستان العراق، وذلك كردة فعل على إجراءات إدارة معبر فيشخابور في إقليم كوردستان العراق.

ليفانت – مصادر محلية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit