قرار تونسي ليبي بإعادة تشغيل المعابر بينهما

دبيبة ليبيا وتونس
دبيبة - ليبيا وتونس \ ليفانت نيوز

أمر الرئيس التونسي، قيس سعيد، أمس الخميس، السلطات التونسية بإعادة فتح المعابر الحدودية مع ليبيا، ابتداءً من الساعة السابعة صباحاً من يوم الجمعة.

وعرضت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية التونسية، بياناً، حول استقبال سعيد لوزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي، والمكلف بتسيير وزارة الداخلية، رضا غرسلاوي، والمكلف بتسيير وزارة الصحة، علي مرابط، الخميس، لمناقشة نتائج اجتماعات اللجنتين الوزاريتين الأمنية والصحية المشتركة التونسية الليبية التي انعقدت يوم الأربعاء الماضي بجزيرة جربة.

اقرأ أيضاً: موسكو تنكر تقارير حول عرقلتها للبعثة الأممية بليبيا

وشدد في هذا الصدد، على أهمية الالتزام التام بالاحترام الكامل للبروتوكول الصحي المتفق عليه، مؤكداً أن هذا البروتوكول قابل للمراجعة على ضوء تطور الوضع الصحّي في البلدين.

وأتى في البيان أنه “تكريساً لعلاقات الأخوة والتآزر بين البلدين، أذن رئيس الدولة بالتنسيق مع السلطات الليبية لتركيز فرق صحية للتلقيح ضد فيروس كورونا في المعابر الحدودية، وتنظيم أيام تلقيح مكثف في مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية التونسية في ليبيا”.

بدورها، كشفت حكومة الوحدة الوطنية الليبية المؤقتة، الخميس، عن إعادة فتح حدود ليبيا مع تونس، بغية تسهيل دخول المواطنين من الجانبين.

رئيس الوزراء الليبي المؤقت يبحث مع الرئيس التونسي إعادة فتح الحدود

وذكرت حكومة الوحدة الوطنية الليبية إن القرار جاء “تتويجاً للجهود التي بدأها رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة مع الرئيس التونسي قيس سعيد أثناء اللقاء الذي جمعهما في تونس قبل أيام”.

وأدى الاجتماع بين الرئيسين عن اتفاقهما على تشكيل لجنة وزارية من الجانبين، عكفت على تقييم الأوضاع الأمنية والصحية، ووصلت لقرار فتح المعابر الحدودية، مع تعهد الطرفين بتلبية جميع الاشتراطات الأمنية والصحية لمواجهة جائحة كورونا من أجل سلامة الشعبين، وتسهيلاً لتنقل الأفراد والسلع بين البلدين، وفق المكتب الإعلامي للحكومة الليبية.

كما شددت حكومة الدبيبة على أن “علاقات ليبيا مع تونس راسخة ومتينة، وأن البلدين لديهما من الإرادة والالتزام ما يعزز جميع التفاهمات المبرمة بينهما خدمة لمصالح الشعبين الليبي والتونسي”.

ليفانت-وكالات

أمر الرئيس التونسي، قيس سعيد، أمس الخميس، السلطات التونسية بإعادة فتح المعابر الحدودية مع ليبيا، ابتداءً من الساعة السابعة صباحاً من يوم الجمعة.

وعرضت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية التونسية، بياناً، حول استقبال سعيد لوزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي، والمكلف بتسيير وزارة الداخلية، رضا غرسلاوي، والمكلف بتسيير وزارة الصحة، علي مرابط، الخميس، لمناقشة نتائج اجتماعات اللجنتين الوزاريتين الأمنية والصحية المشتركة التونسية الليبية التي انعقدت يوم الأربعاء الماضي بجزيرة جربة.

اقرأ أيضاً: موسكو تنكر تقارير حول عرقلتها للبعثة الأممية بليبيا

وشدد في هذا الصدد، على أهمية الالتزام التام بالاحترام الكامل للبروتوكول الصحي المتفق عليه، مؤكداً أن هذا البروتوكول قابل للمراجعة على ضوء تطور الوضع الصحّي في البلدين.

وأتى في البيان أنه “تكريساً لعلاقات الأخوة والتآزر بين البلدين، أذن رئيس الدولة بالتنسيق مع السلطات الليبية لتركيز فرق صحية للتلقيح ضد فيروس كورونا في المعابر الحدودية، وتنظيم أيام تلقيح مكثف في مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية التونسية في ليبيا”.

بدورها، كشفت حكومة الوحدة الوطنية الليبية المؤقتة، الخميس، عن إعادة فتح حدود ليبيا مع تونس، بغية تسهيل دخول المواطنين من الجانبين.

رئيس الوزراء الليبي المؤقت يبحث مع الرئيس التونسي إعادة فتح الحدود

وذكرت حكومة الوحدة الوطنية الليبية إن القرار جاء “تتويجاً للجهود التي بدأها رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة مع الرئيس التونسي قيس سعيد أثناء اللقاء الذي جمعهما في تونس قبل أيام”.

وأدى الاجتماع بين الرئيسين عن اتفاقهما على تشكيل لجنة وزارية من الجانبين، عكفت على تقييم الأوضاع الأمنية والصحية، ووصلت لقرار فتح المعابر الحدودية، مع تعهد الطرفين بتلبية جميع الاشتراطات الأمنية والصحية لمواجهة جائحة كورونا من أجل سلامة الشعبين، وتسهيلاً لتنقل الأفراد والسلع بين البلدين، وفق المكتب الإعلامي للحكومة الليبية.

كما شددت حكومة الدبيبة على أن “علاقات ليبيا مع تونس راسخة ومتينة، وأن البلدين لديهما من الإرادة والالتزام ما يعزز جميع التفاهمات المبرمة بينهما خدمة لمصالح الشعبين الليبي والتونسي”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit