في 11 سبتمبر طالبان ترفع علمها فوق القصر الرئاسي

القصر الرئاسي في أفغانستان صورة أرشيفية ويكيبيديا
القصر الرئاسي في أفغانستان. صورة أرشيفية. ويكيبيديا

شقيق أمر الله صالح يُقتل على أحد الحواجز

رفعت طالبان علمها فوق القصر الرئاسي الأفغاني في نفس اليوم الذي تحيي فيه الولايات المتحدة والعالم الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر.

تأتي الذكرى السنوية يوم السبت بعد أسابيع فقط من انسحاب الولايات المتحدة الفوضوي من أفغانستان وعودة طالبان إلى السلطة، الحركة الإسلامية المتشدّدة التي آوت تنظيم القاعدة وأميره أسامة بن لادن التي نفذت الهجمات.

ورُفع علم طالبان يوم الجمعة وشوهد يلوح فوق القصر الرئاسي في كابول يوم السبت. كما رسم التنظيم المتشدد علمه على خلفية بيضاء على بوابة دخول مبنى السِّفَارة الأمريكية.

من المقرر أن الولايات المتحدة ستحيي ذكرى حادثة مركز التجارة العالمي في نيويورك والبنتاغون وحقل بالقرب من شانكسفيل بولاية بنسلفانيا.

وفي سياق منفصل، قتلت حركة طالبان بالرصاص شقيق أمر الله صالح، نائب الرئيس الأفغاني السابق، وسائقه في ولاية بنشير الشِّمالية، حسبما أفاد ابن شقيق صالح السبت.

دويتشه فيله تعلن تمكن مراسليها من مغادرة أفغانستان نحو باكستان
معبر تورخام الحدودي بين أفغانستان وباكستان. © وكالة الأنباء الصينية شينخوا

وقال شريش صالح إن عمه روح الله عزيزي كان متوجهاً إلى مكان ما في سيارة الخميس، عندما أوقفه مقاتلو طالبان عند نقطة تفتيش.

وأضاف: “كما نسمع في الوقت الحالي، أطلقت طالبان النار عليه وعلى سائقه عند نقطة التفتيش” وفقا لأسوشيتيد برس.

اقرأ المزيد: الكاتالونيون ينزلون إلى الشوارع قبل محادثات مدريد

وأفاد شريش صالح بأنه لم يتضح إلى أين كان عمه المقاتل المناهض لطالبان متجهاً عندما قبضت عليه طالبان، مشيراً إلى أن الهواتف لا تعمل في المنطقة.

وقاد أمر الله صالح القوات التي تقاوم طالبان في وادي بنجشير، التي كانت آخر ولاية يجتاحها حكام أفغانستان الجدد.

يُزعم أن المقاطع المصورة التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر قيام طالبان بإطلاق النار على المقاتلين المناهضين لطالبان في بنجنشير الذين اعتقلتهم.

ليفانت نيوز _ Thehindu _ AP

شقيق أمر الله صالح يُقتل على أحد الحواجز

رفعت طالبان علمها فوق القصر الرئاسي الأفغاني في نفس اليوم الذي تحيي فيه الولايات المتحدة والعالم الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر.

تأتي الذكرى السنوية يوم السبت بعد أسابيع فقط من انسحاب الولايات المتحدة الفوضوي من أفغانستان وعودة طالبان إلى السلطة، الحركة الإسلامية المتشدّدة التي آوت تنظيم القاعدة وأميره أسامة بن لادن التي نفذت الهجمات.

ورُفع علم طالبان يوم الجمعة وشوهد يلوح فوق القصر الرئاسي في كابول يوم السبت. كما رسم التنظيم المتشدد علمه على خلفية بيضاء على بوابة دخول مبنى السِّفَارة الأمريكية.

من المقرر أن الولايات المتحدة ستحيي ذكرى حادثة مركز التجارة العالمي في نيويورك والبنتاغون وحقل بالقرب من شانكسفيل بولاية بنسلفانيا.

وفي سياق منفصل، قتلت حركة طالبان بالرصاص شقيق أمر الله صالح، نائب الرئيس الأفغاني السابق، وسائقه في ولاية بنشير الشِّمالية، حسبما أفاد ابن شقيق صالح السبت.

دويتشه فيله تعلن تمكن مراسليها من مغادرة أفغانستان نحو باكستان
معبر تورخام الحدودي بين أفغانستان وباكستان. © وكالة الأنباء الصينية شينخوا

وقال شريش صالح إن عمه روح الله عزيزي كان متوجهاً إلى مكان ما في سيارة الخميس، عندما أوقفه مقاتلو طالبان عند نقطة تفتيش.

وأضاف: “كما نسمع في الوقت الحالي، أطلقت طالبان النار عليه وعلى سائقه عند نقطة التفتيش” وفقا لأسوشيتيد برس.

اقرأ المزيد: الكاتالونيون ينزلون إلى الشوارع قبل محادثات مدريد

وأفاد شريش صالح بأنه لم يتضح إلى أين كان عمه المقاتل المناهض لطالبان متجهاً عندما قبضت عليه طالبان، مشيراً إلى أن الهواتف لا تعمل في المنطقة.

وقاد أمر الله صالح القوات التي تقاوم طالبان في وادي بنجشير، التي كانت آخر ولاية يجتاحها حكام أفغانستان الجدد.

يُزعم أن المقاطع المصورة التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر قيام طالبان بإطلاق النار على المقاتلين المناهضين لطالبان في بنجنشير الذين اعتقلتهم.

ليفانت نيوز _ Thehindu _ AP

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit