في ليبيا.. قرارات جديدة لحسم الخلافات البينية النفطية

خسائر حكومة الوفاق تتجاوز 4 مليار دولار بسبب إغلاق موانئ النفط الليبية
النفط الليبي \ أرشيفية

أسدل الإثنين، الستار على الأزمة التي كانت قائمة بين رئيس مؤسسة النفط بليبيا مصطفى صنع الله، ووزير النفط محمد عون، في ظل مساعي الأخير للإطاحة بالأول.

وأقر رئيس الحكومة الليبية عبدالحميد الدبيبة، سحب قرار وزير النفط رقم (35) القاضي بإيقاف رئيس المؤسسة الوطنية للنفط عن العمل، واعتبار جميع القرارات والمراسلات والإجراءات المتخذة بهذا الخصوص معدومة الأثر القانوني.

اقرأ أيضاً: وزير ليبي سابق لـ ليفانت: التواجد التركي بليبيا غير مقبول سياسياً وقانونياً

وقد رحبت بقرار رئيس الحكومة، المؤسسة الوطنية للنفط، لافتةً إلى أنه جاء ضمن إطار المساعي التي يبذلها رئيس الحكومة لمعالجة بعض الخلافات التي ظهرت مؤخراً، بين وزارة النفط المستحدثة وبين المؤسسة الوطنية للنفط والتي أدت إلى “إرباك العمل وأعطت الفرصة لبعض المتربصين بالقطاع لمحاولة زعزعة الاستقرار وتقويض الإنتاج”.

وشددت مؤسسة النفط، التزامها “التام” بجمبع تعليمات رئيس الحكومة بالخصوص، وتمسكها بـ”العمل المهني وفق اختصاصاتها التي يخولها القانون”، لافتةً إلى أنها جاهزة لطي صفحة الماضي والعمل مع وزارة النفط، “من أجل الصالح العام وتحقيق متطلبات المرحلة كل وفق اختصاصاته”.

الرئيس المصري يستقبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية

ودعت المؤسسة الوطنية للنفط، وزارة النفط إلى أن تبادر هي الأخرى إلى نبذ الخلافات، وتساعدها في توفير الميزانيات اللازمة بغية تحقيق مستهدفات القطاع المتمثلة في تطوير الاحتياطيات وتحديث البنية التحتية المتهالكة لقطاع النفط وإدراك مستهدفات الإنتاج وتحقيق أعلى الإيرادات لخزينة الدولة.

ليفانت-وكالات

أسدل الإثنين، الستار على الأزمة التي كانت قائمة بين رئيس مؤسسة النفط بليبيا مصطفى صنع الله، ووزير النفط محمد عون، في ظل مساعي الأخير للإطاحة بالأول.

وأقر رئيس الحكومة الليبية عبدالحميد الدبيبة، سحب قرار وزير النفط رقم (35) القاضي بإيقاف رئيس المؤسسة الوطنية للنفط عن العمل، واعتبار جميع القرارات والمراسلات والإجراءات المتخذة بهذا الخصوص معدومة الأثر القانوني.

اقرأ أيضاً: وزير ليبي سابق لـ ليفانت: التواجد التركي بليبيا غير مقبول سياسياً وقانونياً

وقد رحبت بقرار رئيس الحكومة، المؤسسة الوطنية للنفط، لافتةً إلى أنه جاء ضمن إطار المساعي التي يبذلها رئيس الحكومة لمعالجة بعض الخلافات التي ظهرت مؤخراً، بين وزارة النفط المستحدثة وبين المؤسسة الوطنية للنفط والتي أدت إلى “إرباك العمل وأعطت الفرصة لبعض المتربصين بالقطاع لمحاولة زعزعة الاستقرار وتقويض الإنتاج”.

وشددت مؤسسة النفط، التزامها “التام” بجمبع تعليمات رئيس الحكومة بالخصوص، وتمسكها بـ”العمل المهني وفق اختصاصاتها التي يخولها القانون”، لافتةً إلى أنها جاهزة لطي صفحة الماضي والعمل مع وزارة النفط، “من أجل الصالح العام وتحقيق متطلبات المرحلة كل وفق اختصاصاته”.

الرئيس المصري يستقبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية

ودعت المؤسسة الوطنية للنفط، وزارة النفط إلى أن تبادر هي الأخرى إلى نبذ الخلافات، وتساعدها في توفير الميزانيات اللازمة بغية تحقيق مستهدفات القطاع المتمثلة في تطوير الاحتياطيات وتحديث البنية التحتية المتهالكة لقطاع النفط وإدراك مستهدفات الإنتاج وتحقيق أعلى الإيرادات لخزينة الدولة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit