عقب فرنسا.. ولي عهد أبو ظبي يبدأ زيارة لبريطانيا

محمد بن زايد
محمد بن زايد \ أرشيفية

باشر يوم الخميس، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، زيارة رسمية إلى بريطانيا، حيث سيناقش هناك مع بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا، علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين.

كما سيتناول ولي عهد أبوظبي وجونسون مجموعة من القضايا و المستجدات التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط، وذلك عقب أن اختتم بن زايد في وقت سابق من الأربعاء، زيارة رسمية إلى فرنسا، التقى خلالها الرئيس إيمانويل ماكرون وناقش معه تمكين العلاقات الثنائية.

اقرأ أيضاً: الإمارات تضيف عشرات الأفراد والكيانات لقوائم الإرهاب

وقد أبدى ماكرون والشيخ محمد بن زايد رغبتهما المشتركة في تعميق وتوسيع الشراكة بين بلديهما، وتمكين البعد المتعدد الأطراف وزيادة التبادلات بين شعبيهما، كما شددا على عزمهما القوي، للتغلب على التحديات الإقليمية، لافتين إلى أنهما عازمان على محاربة التطرف والإرهاب وتعزيز تعاونهما في مجالي الأمن والدفاع.

وفيما يرتبط بأفغانستان، توجه رئيس الجمهورية الفرنسية بالشكر مرة أخرى إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على دعمها في عمليات الإجلاء والمساعدات الإنسانية المقدمة.

الرئيس الفرنسي يثني بجهود الإمارات في إعادة إعمار العراق

كما شدد الطرفان على أهمية احترام حقوق النساء والفتيات وأيضاً الأقليات، لضمان استئناف المدرسة بأمان والبدء في التحصين ضد “كوفيد-19” مرة أخرى.

وأكد الطرفان كذلك على ضرورة الاتفاقات الإبراهيمية، عقب عام واحد من اليوم التالي، لتوقيعها في 15 سبتمبر 2020، حيث يدافعان عن نهج التسامح والتعايش في المنطقة، مشيرين إلى دعمهما لعملية الإصلاح الجارية في العراق، وكذلك عزمهما على متابعة مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الذي تكلل بالنجاح.

ليفانت-وكالات

باشر يوم الخميس، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، زيارة رسمية إلى بريطانيا، حيث سيناقش هناك مع بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا، علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين.

كما سيتناول ولي عهد أبوظبي وجونسون مجموعة من القضايا و المستجدات التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط، وذلك عقب أن اختتم بن زايد في وقت سابق من الأربعاء، زيارة رسمية إلى فرنسا، التقى خلالها الرئيس إيمانويل ماكرون وناقش معه تمكين العلاقات الثنائية.

اقرأ أيضاً: الإمارات تضيف عشرات الأفراد والكيانات لقوائم الإرهاب

وقد أبدى ماكرون والشيخ محمد بن زايد رغبتهما المشتركة في تعميق وتوسيع الشراكة بين بلديهما، وتمكين البعد المتعدد الأطراف وزيادة التبادلات بين شعبيهما، كما شددا على عزمهما القوي، للتغلب على التحديات الإقليمية، لافتين إلى أنهما عازمان على محاربة التطرف والإرهاب وتعزيز تعاونهما في مجالي الأمن والدفاع.

وفيما يرتبط بأفغانستان، توجه رئيس الجمهورية الفرنسية بالشكر مرة أخرى إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على دعمها في عمليات الإجلاء والمساعدات الإنسانية المقدمة.

الرئيس الفرنسي يثني بجهود الإمارات في إعادة إعمار العراق

كما شدد الطرفان على أهمية احترام حقوق النساء والفتيات وأيضاً الأقليات، لضمان استئناف المدرسة بأمان والبدء في التحصين ضد “كوفيد-19” مرة أخرى.

وأكد الطرفان كذلك على ضرورة الاتفاقات الإبراهيمية، عقب عام واحد من اليوم التالي، لتوقيعها في 15 سبتمبر 2020، حيث يدافعان عن نهج التسامح والتعايش في المنطقة، مشيرين إلى دعمهما لعملية الإصلاح الجارية في العراق، وكذلك عزمهما على متابعة مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الذي تكلل بالنجاح.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit