عقب ثلاثة أشهر من التراجع. الإنتاج الصناعي الألماني يرتفع

ألمانيا
ألمانيا \ أرشيفية

عاود الإنتاج الصناعي الألماني ارتفاعه خلال يوليو، عقب ثلاثة أشهر متتالية من التراجع، ضمن أجواء من الانتعاش الاقتصادي وعلى الرغم من شح المواد، الذي ما زال يعرقل عمل القطاع.

وذكر المكتب الفدرالي للإحصاء (ديستاتيس) ضمن بيان إن إنتاج الصناعة الألمانية ازداد بنسبة 1,0 في المائة خلال شهر واحد في يوليو.

وخلال يونيو، تقلص الإنتاج بنسبة 1 في المائة للشهر الثالث على التوالي من التراجع، وفق أرقام معدلة من قبل المعهد الذي كان قد تحدث عن 1,3 في المائة.

اقرأ أيضاً: فوارق تصل إلى الضعف بأجور المتعاقدين في ألمانيا

وعلى مدار سنة، دوّن الإنتاج الصناعي الألماني ارتفاعاً نسبته 5,3 في المائة، بيد أنه ظل أقل بنسبة 5,5 في المائة عن مستواه قبل جائحة كوفيد-19 في فبراير 2020.

وتلك الزيادة أكبر من تقديرات المحللين ضمن مجموعة “فاكتسيت” التي رجحت زيادةً أكثر تواضعاً نسبته 0,5 في المائة، وفق أرقام عرضتها “الألمانية”.

ألمانيا: سيناريو هجرة 2015 لن يتكرر

وضمن التفاصيل، ازداد إنتاج السلع الاستهلاكية بنسبة 0,9 في المائة فيما ازدادت منتجات التجهيزات بنسبة 3,2 في المائة.

وعلى النقيض، تراجعت السلع نصف المصنعة بنسبة 0,5 في المائة، وصرح ينس أوليفر نيكلاش المحلل في بنك “ال بي بي في” إنه “بعد خيبات الأمل الأخيرة يمكننا (…) أن نشعر بالرضا عن بداية الربع الثالث”.

وعقب انتعاش في بداية العام، تباطأت الصناعة الألمانية التي تعتبر ركيزة أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، لأشهر نتيجة نقص مواد في الأسواق العالمية.

ليفانت-وكالات

عاود الإنتاج الصناعي الألماني ارتفاعه خلال يوليو، عقب ثلاثة أشهر متتالية من التراجع، ضمن أجواء من الانتعاش الاقتصادي وعلى الرغم من شح المواد، الذي ما زال يعرقل عمل القطاع.

وذكر المكتب الفدرالي للإحصاء (ديستاتيس) ضمن بيان إن إنتاج الصناعة الألمانية ازداد بنسبة 1,0 في المائة خلال شهر واحد في يوليو.

وخلال يونيو، تقلص الإنتاج بنسبة 1 في المائة للشهر الثالث على التوالي من التراجع، وفق أرقام معدلة من قبل المعهد الذي كان قد تحدث عن 1,3 في المائة.

اقرأ أيضاً: فوارق تصل إلى الضعف بأجور المتعاقدين في ألمانيا

وعلى مدار سنة، دوّن الإنتاج الصناعي الألماني ارتفاعاً نسبته 5,3 في المائة، بيد أنه ظل أقل بنسبة 5,5 في المائة عن مستواه قبل جائحة كوفيد-19 في فبراير 2020.

وتلك الزيادة أكبر من تقديرات المحللين ضمن مجموعة “فاكتسيت” التي رجحت زيادةً أكثر تواضعاً نسبته 0,5 في المائة، وفق أرقام عرضتها “الألمانية”.

ألمانيا: سيناريو هجرة 2015 لن يتكرر

وضمن التفاصيل، ازداد إنتاج السلع الاستهلاكية بنسبة 0,9 في المائة فيما ازدادت منتجات التجهيزات بنسبة 3,2 في المائة.

وعلى النقيض، تراجعت السلع نصف المصنعة بنسبة 0,5 في المائة، وصرح ينس أوليفر نيكلاش المحلل في بنك “ال بي بي في” إنه “بعد خيبات الأمل الأخيرة يمكننا (…) أن نشعر بالرضا عن بداية الربع الثالث”.

وعقب انتعاش في بداية العام، تباطأت الصناعة الألمانية التي تعتبر ركيزة أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، لأشهر نتيجة نقص مواد في الأسواق العالمية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit