عشرة أيام.. قدرة السودان على تحمل إغلاق خط أنابيب نفطية

أسعار النفط
النفط \ أرشيفية

طالب وزير الطاقة والنفط السوداني جادين على عبيد، مؤيدي المجلس الأعلى لنظارات البجا في شرق البلاد، للوصول إلى حلول عاجلة لتجنيب البلاد خسائر مالية وفنية كبيرة بجانب أزمات بترولية.

وذكر الوزير خلال تصريحات صحفية يوم السبت، إن خط أنابيب وارد المنتجات البترولية توقف عن العمل بصورة كاملة، نتيجة الإغلاق كما توقفت محطات الضخ، مردفاً أنه “يوجد مخزون يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز العشرة أيام فقط بالإضافة إلى استمرار الإنتاج في مصفاة الخرطوم بصورة طبيعية”.

اقرأ أيضاً: حمدوك: الجيش السوداني الذي حمى الثوار أمام القيادة لا ينقلب

وشدد الوزير على مواصلة تشغيل خط أنابيب خام البترول الذي يعمل على تصدير بترول جنوب السودان، كما يعمل على مد محطة أم دباكر للكهرباء بالخام ويمد مصفاة الخرطوم بالخام بصورة جزئية، متابعاً أنه لا يزال متواصلاً في الإمداد ويعمل بصورة طبيعية “إلا أن توقف الصادر بسبب منع إحدى البواخر من نقل الخام أدى إلى تخزينه في المستودعات الرئيسية بميناء بشائر”.

وذكر: “هذا لن يستمر أكثر من عشرة أيام بعدها ستمتلي المستودعات بالخام، وبالتالي الخط الناقل مما يجعله عرضه للتجمد والتلف”.

واستكمل: “يعد هذا الخط الأطول في إفريقيا حيث بلغت كلفته المالية حوالي 1.8 مليار دولار، إضافة إلى إيقاف الإنتاج في حقول دولة جنوب السودان، وفقدان عائدات النقل السنوي من الخط وقدرها 300 مليون دولار سنويا، وكذلك غرامات تأخير بواخر الشحن تفوق الـ 25 الف دولار في اليوم”.

الإعدام لمرتكبي مجزرة الأبيض الطلابية في السودان

منوهاً: “نأمل أن يتم الوصول لرفع حالة الإغلاق الراهن خلال مدة أقصاها أسبوع من اليوم لتفادي كل هذه الخسائر والأضرار”.

وجاء ذلك عقب إعلان المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة في شرق السودان، عن قيام “ثوار الشرق” بإغلاق خط نقل البنزين من مدينة هيا إلى العاصمة الخرطوم، وذلك “تنفيذاً لتوجيهاته”.

ويمثل المجلس الأعلى لنظارات البجا، الزعماء الأهليين الذين يطالبون الحكومة السودانية بإلغاء اتفاق جوبا للسلام، إذ تم التوصل إليه في أكتوبر 2020 بين الخرطوم والجماعات المتمردة.

ليفانت-وكالات

طالب وزير الطاقة والنفط السوداني جادين على عبيد، مؤيدي المجلس الأعلى لنظارات البجا في شرق البلاد، للوصول إلى حلول عاجلة لتجنيب البلاد خسائر مالية وفنية كبيرة بجانب أزمات بترولية.

وذكر الوزير خلال تصريحات صحفية يوم السبت، إن خط أنابيب وارد المنتجات البترولية توقف عن العمل بصورة كاملة، نتيجة الإغلاق كما توقفت محطات الضخ، مردفاً أنه “يوجد مخزون يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز العشرة أيام فقط بالإضافة إلى استمرار الإنتاج في مصفاة الخرطوم بصورة طبيعية”.

اقرأ أيضاً: حمدوك: الجيش السوداني الذي حمى الثوار أمام القيادة لا ينقلب

وشدد الوزير على مواصلة تشغيل خط أنابيب خام البترول الذي يعمل على تصدير بترول جنوب السودان، كما يعمل على مد محطة أم دباكر للكهرباء بالخام ويمد مصفاة الخرطوم بالخام بصورة جزئية، متابعاً أنه لا يزال متواصلاً في الإمداد ويعمل بصورة طبيعية “إلا أن توقف الصادر بسبب منع إحدى البواخر من نقل الخام أدى إلى تخزينه في المستودعات الرئيسية بميناء بشائر”.

وذكر: “هذا لن يستمر أكثر من عشرة أيام بعدها ستمتلي المستودعات بالخام، وبالتالي الخط الناقل مما يجعله عرضه للتجمد والتلف”.

واستكمل: “يعد هذا الخط الأطول في إفريقيا حيث بلغت كلفته المالية حوالي 1.8 مليار دولار، إضافة إلى إيقاف الإنتاج في حقول دولة جنوب السودان، وفقدان عائدات النقل السنوي من الخط وقدرها 300 مليون دولار سنويا، وكذلك غرامات تأخير بواخر الشحن تفوق الـ 25 الف دولار في اليوم”.

الإعدام لمرتكبي مجزرة الأبيض الطلابية في السودان

منوهاً: “نأمل أن يتم الوصول لرفع حالة الإغلاق الراهن خلال مدة أقصاها أسبوع من اليوم لتفادي كل هذه الخسائر والأضرار”.

وجاء ذلك عقب إعلان المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة في شرق السودان، عن قيام “ثوار الشرق” بإغلاق خط نقل البنزين من مدينة هيا إلى العاصمة الخرطوم، وذلك “تنفيذاً لتوجيهاته”.

ويمثل المجلس الأعلى لنظارات البجا، الزعماء الأهليين الذين يطالبون الحكومة السودانية بإلغاء اتفاق جوبا للسلام، إذ تم التوصل إليه في أكتوبر 2020 بين الخرطوم والجماعات المتمردة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit