عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى عشية “عيد الغفران”

عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى عشية عيد الغفران
عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى/ أرشيفية

اقتحم عشرات المستوطنين وبحماية مشددّة من الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية، وذلك عشية “عيد الغفران” اليهودي.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس أن 205 مستوطناً، اقتحموا باحات الأقصى عبر باب المغاربة إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد، ونفذوا جولات في باحاته، وأدوا طقوساً دينية في الجزء الشرقي منه.

وكان “اتحاد منظمات الهيكل”، قد صرح يوم أمس الثلاثاء، عن تنظيمه لزيارات مكثفة للمسجد الأقصى بمشاركة جميع “منظمات الهيكل”، عشية “عيد الغفران”. وأوضح الاتحاد في دعواته أن الزيارات ستكون خلال الفترتين اللتين تفرضهما الشرطة الإسرائيلية لدخول المسجد الأقصى، وهي الصباحية الممتدة بين 7:00-11:00 صباحاً، والمسائية الممتدة بين 1:30-2:30 بعد الظهر.

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، الدعوات التي أطلقها “اتحاد منظمات الهيكل”، لتنظيم اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى وباحاته عشية عيد “يوم الغفران” اليهودي، الذي يصادف غداً الخميس.

وزارة الخارجية الفلسطينية / أرشيفية

وقالت الخارجية في بيان صحفي اليوم الأربعاء، “إنها تنظر بخطورة بالغة للتصعيد الحاصل في اقتحامات المسجد الأقصى وأداء الطقوس التلمودية والصلوات داخل باحاته، وحذرت من نتائج وتداعيات هذا العدوان المتواصل على المسجد والإصرار على تغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم ليس فقط في المسجد، إنما في عموم القدس الشرقية المحتلة وبلدتها القديمة واحيائها كافة”.

وأكدت على أن: “القدس ومقدساتها ومسجدها الأقصى هي مفتاح الحرب والسلام في المنطقة برمتها، وان الإجراءات والتدابير الاحتلالية تشكل خطراً كبيراً على فرص تحقيق السلام”.

بينما حذّر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين من الدعوات التي أطلقتها هذه الجماعات والمنظمات المتطرفة ضد المقدسات، وعلى رأسها المسجد الأقصى.

اقرأ أيضاً: مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى في ذكرى ”خراب الهيكل”

وانتقد حسين في تصريح صحفي أمس الثلاثاء، توفير السلطات الإسرائيلية الحماية لهذه الجماعات المتطرفة، التي تقتحم المسجد يومياً، بأعداد كبيرة، وهم يرتدون لباس الكهنة، وينفخون في الأبواق بذريعة الأعياد اليهودية.

وشهد الأسبوع المنصرم تصعيداً خطيراً في اقتحامات المسجد عكسته أعداد المشاركين الذي وصل إلى 871، مقارنة مع 406 في الأسبوع نفسه من العام المنصرم. وذلك بإشراف وحماية من الشرطة الإسرائيلية التي بدأت بالسماح للاقتحامات منذ العام 2003.

ليفانت نيوز_ وكالات

اقتحم عشرات المستوطنين وبحماية مشددّة من الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية، وذلك عشية “عيد الغفران” اليهودي.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس أن 205 مستوطناً، اقتحموا باحات الأقصى عبر باب المغاربة إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد، ونفذوا جولات في باحاته، وأدوا طقوساً دينية في الجزء الشرقي منه.

وكان “اتحاد منظمات الهيكل”، قد صرح يوم أمس الثلاثاء، عن تنظيمه لزيارات مكثفة للمسجد الأقصى بمشاركة جميع “منظمات الهيكل”، عشية “عيد الغفران”. وأوضح الاتحاد في دعواته أن الزيارات ستكون خلال الفترتين اللتين تفرضهما الشرطة الإسرائيلية لدخول المسجد الأقصى، وهي الصباحية الممتدة بين 7:00-11:00 صباحاً، والمسائية الممتدة بين 1:30-2:30 بعد الظهر.

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، الدعوات التي أطلقها “اتحاد منظمات الهيكل”، لتنظيم اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى وباحاته عشية عيد “يوم الغفران” اليهودي، الذي يصادف غداً الخميس.

وزارة الخارجية الفلسطينية / أرشيفية

وقالت الخارجية في بيان صحفي اليوم الأربعاء، “إنها تنظر بخطورة بالغة للتصعيد الحاصل في اقتحامات المسجد الأقصى وأداء الطقوس التلمودية والصلوات داخل باحاته، وحذرت من نتائج وتداعيات هذا العدوان المتواصل على المسجد والإصرار على تغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم ليس فقط في المسجد، إنما في عموم القدس الشرقية المحتلة وبلدتها القديمة واحيائها كافة”.

وأكدت على أن: “القدس ومقدساتها ومسجدها الأقصى هي مفتاح الحرب والسلام في المنطقة برمتها، وان الإجراءات والتدابير الاحتلالية تشكل خطراً كبيراً على فرص تحقيق السلام”.

بينما حذّر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين من الدعوات التي أطلقتها هذه الجماعات والمنظمات المتطرفة ضد المقدسات، وعلى رأسها المسجد الأقصى.

اقرأ أيضاً: مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى في ذكرى ”خراب الهيكل”

وانتقد حسين في تصريح صحفي أمس الثلاثاء، توفير السلطات الإسرائيلية الحماية لهذه الجماعات المتطرفة، التي تقتحم المسجد يومياً، بأعداد كبيرة، وهم يرتدون لباس الكهنة، وينفخون في الأبواق بذريعة الأعياد اليهودية.

وشهد الأسبوع المنصرم تصعيداً خطيراً في اقتحامات المسجد عكسته أعداد المشاركين الذي وصل إلى 871، مقارنة مع 406 في الأسبوع نفسه من العام المنصرم. وذلك بإشراف وحماية من الشرطة الإسرائيلية التي بدأت بالسماح للاقتحامات منذ العام 2003.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit