طالبان تجلد سيدة وسط شارع أفغاني

طالبان تتوسع في أفغانستان و تسيطر على هلمند وغور
طالبان/ أرشيفية

استعرض نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد مصورة أكدوا أنها لمسلحين من تنظيم طالبان، الأفغاني، وهم “يجلدون امرأة بالسياط في الشارع”، إذ تسمع استغاثات بصوت نسائي، لكن دون أن تظهر “المرأة المعنفة” خلال الشريط المصور القصير، والمصور خلسةً من بعيد، من شرفة مطلة على موقع الحدث.

 ويسمع خلال تلك المشاهد، أصوات استغاثة تطلقها امرأة تتعرض للجلد من رجال بزي أفغاني، ينتمون إلى “طالبان”، بينما يراقب عشرات المارة الواقعة دون قدرة على الاعتراض أو التدخل، بسبب الخوف من التنظيم.

اقرأ أيضاً: لعدم إشراك طالبان النساء بحكومتها.. انتقاد أممي

وعلى الرغم من ضبابية أسباب الحادثة، أثارت تلك المشاهد، انتقادات واسعة، بشكل خاص أنها تنافي الوعود الوردية التي أطلقها التنظيم، والتي تضمنت احترام حرية المرأة وفق الشريعة الإسلامية.

طالبان لن نسعى للثأر والعفو عن الجميع.. دول عربية ترحب

وسبق للناطق باسم المكتب السياسي لتنظيم طالبان محمد نعيم، أن أكد أن الحركة ستضمن مراعاة حقوق المرأة في العمل والتعليم، بما لا تتناقض مع القيم الإسلامية، قائلاً: “أعلنا أكثر من مرة موقفنا من حقوق المرأة، لا أعرف لماذا يعتبر البعض أن هذه المسألة مهمة للغاية من جانب، وغامضة من جانب آخر”.

متابعاً: ” نحن مسلمون، والحقوق التي منحها الدين الإسلامي الحنيف للمرأة مضمونة، وهذه هي مسؤوليتنا، إذا دار الحديث عن حقق التعليم أو العمل أو أي شيء آخر، وإذا لم يتناقض ذلك مع الإسلام وقيم أمتنا وبلادنا فلا توجد هناك أي مشكلة، وهذا ما أكدناه على الدوام”، وفق زعمه.

ليفانت-وكالات

استعرض نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد مصورة أكدوا أنها لمسلحين من تنظيم طالبان، الأفغاني، وهم “يجلدون امرأة بالسياط في الشارع”، إذ تسمع استغاثات بصوت نسائي، لكن دون أن تظهر “المرأة المعنفة” خلال الشريط المصور القصير، والمصور خلسةً من بعيد، من شرفة مطلة على موقع الحدث.

 ويسمع خلال تلك المشاهد، أصوات استغاثة تطلقها امرأة تتعرض للجلد من رجال بزي أفغاني، ينتمون إلى “طالبان”، بينما يراقب عشرات المارة الواقعة دون قدرة على الاعتراض أو التدخل، بسبب الخوف من التنظيم.

اقرأ أيضاً: لعدم إشراك طالبان النساء بحكومتها.. انتقاد أممي

وعلى الرغم من ضبابية أسباب الحادثة، أثارت تلك المشاهد، انتقادات واسعة، بشكل خاص أنها تنافي الوعود الوردية التي أطلقها التنظيم، والتي تضمنت احترام حرية المرأة وفق الشريعة الإسلامية.

طالبان لن نسعى للثأر والعفو عن الجميع.. دول عربية ترحب

وسبق للناطق باسم المكتب السياسي لتنظيم طالبان محمد نعيم، أن أكد أن الحركة ستضمن مراعاة حقوق المرأة في العمل والتعليم، بما لا تتناقض مع القيم الإسلامية، قائلاً: “أعلنا أكثر من مرة موقفنا من حقوق المرأة، لا أعرف لماذا يعتبر البعض أن هذه المسألة مهمة للغاية من جانب، وغامضة من جانب آخر”.

متابعاً: ” نحن مسلمون، والحقوق التي منحها الدين الإسلامي الحنيف للمرأة مضمونة، وهذه هي مسؤوليتنا، إذا دار الحديث عن حقق التعليم أو العمل أو أي شيء آخر، وإذا لم يتناقض ذلك مع الإسلام وقيم أمتنا وبلادنا فلا توجد هناك أي مشكلة، وهذا ما أكدناه على الدوام”، وفق زعمه.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit