صحيفة تركية تكشف عن لقاء “سوري – تركي” مرتقب في بغداد

هاكان فيدان و علي مملوك تعبيرية
هاكان فيدان و علي مملوك (تعبيرية)

كشفت صحيفة تركية، عن لقاء وصفته بالتاريخي سيعقد خلال الأيام القادمة، بين رئيس المخابرات التركية “هاكان فيدان”، ورئيس جهاز الأمن القومي في النظام السوري “علي مملوك” في العاصمة العراقية “بغداد”.

أشار التقرير الذي نشرته صحيفة، Türkiye Gazetesi” التركية، إلى أن اللقاء الذي سيعقد في بغداد هو بداية لفتح صفحة جديدة بين دمشق وأنقرة التي انقطعت العلاقات بينهما منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

ونقل المصدر، عن رئيس دائرة المخابرات العسكرية التركية المتقاعد، “إسماعيل حقي بكين” أن العملية التي تم تنفيذها من خلال دول ضامنة، مثل روسيا وإيران، لسنوات عدة، لم يكن لها معنى كبير.

تركيا تعلن تدمير منشآت كيميائية في سوريا, والنظام ينفي الإدعاءات

وأكد “بكين” أن التطورات التي بدأت مع هاكان فيدان ستعيد تنشيط القنوات الدبلوماسية والسياسية بين البلدين، ويتيح لبداية عهد جديد، على حد وصفه.

وخلال اللقاء، بين “فيدان” و”مملوك” ستطرح مسألتا حزب العمال الكردستاني، واللجوء، بالإضافة للأوضاع في المناطق السورية التي ترتبط بتركيا، لاسيما إدلب ودرعا، وسيتم مناقشة وضع خارطة طريق جديدة، وفقا لما يراه بكين.

.وقالت بكين: “علاوة على ذلك ، يجب تقييم هذه العملية في نطاق العلاقات الإيجابية مع السعودية والإمارات ومصر. خطوات أقوى ستتبع موضوع بغداد “.

اقرأ المزيد: تمويل لافارج للإرهاب بسوريا.. يحسمه القضاء الفرنسي الثلاثاء

والاجتماع بين رئيس المخابرات السورية “هاكان فيدان” ورئيس المخابرات السورية علي مملوك مهم أيضًا من حيث مناقشة الوجود الأمريكي في المنطقة والتصريحات حول انسحابها.

وكان آخر اسمين موثوقين لوحدتي المخابرات التركية والسورية قد التقيا في موسكو في كانون الثاني (يناير) 2020.

اقرأ المزيد: درعا مهددة بالقصف الروسي.. ما لم تستجب لمطالب النظام

وفي المقابل، نفت قناة الميادين المقربة من النظام السوري، ما تمَّ تداوله عن اللقاء السوري التركي المرتقب في بغداد، جملة وتفصيلاً.

يذكر أن العلاقات الثنائية بين أنقرة ودمشق، قد انهارت منذ بداية الثورة السورية، عام 2011، بعد وقوف “تركيا” إلى جانب المعارضة السورية.

ليفانت – Türkiye Gazetesi

كشفت صحيفة تركية، عن لقاء وصفته بالتاريخي سيعقد خلال الأيام القادمة، بين رئيس المخابرات التركية “هاكان فيدان”، ورئيس جهاز الأمن القومي في النظام السوري “علي مملوك” في العاصمة العراقية “بغداد”.

أشار التقرير الذي نشرته صحيفة، Türkiye Gazetesi” التركية، إلى أن اللقاء الذي سيعقد في بغداد هو بداية لفتح صفحة جديدة بين دمشق وأنقرة التي انقطعت العلاقات بينهما منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

ونقل المصدر، عن رئيس دائرة المخابرات العسكرية التركية المتقاعد، “إسماعيل حقي بكين” أن العملية التي تم تنفيذها من خلال دول ضامنة، مثل روسيا وإيران، لسنوات عدة، لم يكن لها معنى كبير.

تركيا تعلن تدمير منشآت كيميائية في سوريا, والنظام ينفي الإدعاءات

وأكد “بكين” أن التطورات التي بدأت مع هاكان فيدان ستعيد تنشيط القنوات الدبلوماسية والسياسية بين البلدين، ويتيح لبداية عهد جديد، على حد وصفه.

وخلال اللقاء، بين “فيدان” و”مملوك” ستطرح مسألتا حزب العمال الكردستاني، واللجوء، بالإضافة للأوضاع في المناطق السورية التي ترتبط بتركيا، لاسيما إدلب ودرعا، وسيتم مناقشة وضع خارطة طريق جديدة، وفقا لما يراه بكين.

.وقالت بكين: “علاوة على ذلك ، يجب تقييم هذه العملية في نطاق العلاقات الإيجابية مع السعودية والإمارات ومصر. خطوات أقوى ستتبع موضوع بغداد “.

اقرأ المزيد: تمويل لافارج للإرهاب بسوريا.. يحسمه القضاء الفرنسي الثلاثاء

والاجتماع بين رئيس المخابرات السورية “هاكان فيدان” ورئيس المخابرات السورية علي مملوك مهم أيضًا من حيث مناقشة الوجود الأمريكي في المنطقة والتصريحات حول انسحابها.

وكان آخر اسمين موثوقين لوحدتي المخابرات التركية والسورية قد التقيا في موسكو في كانون الثاني (يناير) 2020.

اقرأ المزيد: درعا مهددة بالقصف الروسي.. ما لم تستجب لمطالب النظام

وفي المقابل، نفت قناة الميادين المقربة من النظام السوري، ما تمَّ تداوله عن اللقاء السوري التركي المرتقب في بغداد، جملة وتفصيلاً.

يذكر أن العلاقات الثنائية بين أنقرة ودمشق، قد انهارت منذ بداية الثورة السورية، عام 2011، بعد وقوف “تركيا” إلى جانب المعارضة السورية.

ليفانت – Türkiye Gazetesi

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit