شبكة الصحفيين الكُرد السوريين تدين اعتداء طال عدداً منهم

حرية الصحافة
حرية الصحافة \ أرشيفية

قالت شبكة الصحفيين الكُرد السوريين يوم السبت، إنه قد “جرى الاعتداء على عدد من الصحفيين/ات واتلاف معداتهم وحاجياتهم الخاصة، أثناء تغطيتهم للاعتصام والمظاهرة الرافضة لارتفاع أسعار المحروقات في مدينة قامشلو، من قبل مجموعة ملثمة تُدعى الشبيبة الثورية\جوانن شورش گر، في انتهاك صارخ لحرية العمل الصحفي والإعلامي”.

وأضافت الشبكة في بيان: “بحسب المقاطع المصورة التي تلقتها لجنة توثيق ورصد الانتهاكات في شبكة الصحفيين الكُرد السوريين، فإنَّ المجموعة المُلثمة لم تُهاجم الجهات الداعية للاعتصام فقط؛ وإنَّما اعتدت أيضاً على الزملاء من مختلف الوسائل الإعلامية الذين كانوا يغطون الحدث ضمن المهمة الموكلة لهم من مؤسساتهم المرخصة من دائرة الإعلام التابعة للإدارة الذاتية، وبينهم أعضاء من الشبكة أيضاً”.

اقرأ أيضاً: قلق أمريكي من تصاعد العنف شمال سوريا

وتابعت: “ومن بين الذين تعرضوا للانتهاك، الزميل دارا بركات، مُراسل قناة كوردسا، كما تضررت سيارته الخاصة، والزميلة ديانا محمد، مراسلة شبكة آسو الإخبارية، التي تضررت كاميرتها وهاتفها الشخصي، والزميل إيڤان حسيب، وڤيڤيان فتاح، ومنعهم جميعاً من التغطية الصحفية”.

واستكملت الشبكة: “إنَّ شبكة الصحفيين الكُرد السوريين، تدين هذه الاعتداءات على الصحافة وحرية العمل الإعلامي، وتُطالب دائرة الإعلام في الإدارة الذاتية بضمان سلامة الصحفيين في المناطق التي تحت سيطرتها، ووضع حدٍ لهذه المجموعة التي سبقت وان هاجمت مكاتب بعض المؤسسات الإعلامية في وضح النهار”.

كما اعتبرت الشبكة “طريقة الاعتداء على الصحفيين/ات أمام مرأى قوات الأمن الداخلي الآساييش، تطوراً جديداً وخطيراً في سياق الاعتداءات على حرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي، خاصة وأن الأجهزة الأمنية اكتفت برد بعض عناصر المجموعة المهاجمة، دون القيام بواجبها كاملاً في ردهم بالقوة واعتقالهم”.

القامشلي.. اعتداء على محتجين/ صورة مجتزأة من فيديو

واستطردت الشبكة في بيانها: “لقد كشفت المقاطع المصورة، أنَّ المجموعة الملثمة هاجمت الصحفيين بعنف، وهي تحاول مصادرة معداتهم أو تكسيرها، بطريقة منظمة لترهيب المراسلين الصحفيين والمصورين، ومنعهم من نشر الحقيقة، وخطوة ترمي لتقييد الحقوق والحريات خاصة الحريات الصحفية، والتي تأتي بعد يومين فقط؛ من مناقشة الصحفيين اللائحة التنفيذية المكملة لقانون الإعلام الموقع من الرئاسة المشتركة للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا.”

وختمت الشبكة بيانها بالقول: “إننا في شبكة الصحفيين الكُرد السوريين، نُعلن تضامننا الكامل مع الصحفيين/ات الذين تعرضوا للانتهاك، ونؤكد على ضرورة احترام كافة القوانين، والمواثيق الدولية، التي كفلت الحق للطواقم الصحفية للعمل بحرية احتراماً للحق في حرية الرأي والتعبير والحريات العامة، كما نُطالب الجهات المعنية في الإدارة الذاتية، بإجراء تحقيق كامل في هذه الاعتداءات، والإعلان عن الالتزام الواضح بحماية الصحفيين/ات”.

ليفانت-متابعة

قالت شبكة الصحفيين الكُرد السوريين يوم السبت، إنه قد “جرى الاعتداء على عدد من الصحفيين/ات واتلاف معداتهم وحاجياتهم الخاصة، أثناء تغطيتهم للاعتصام والمظاهرة الرافضة لارتفاع أسعار المحروقات في مدينة قامشلو، من قبل مجموعة ملثمة تُدعى الشبيبة الثورية\جوانن شورش گر، في انتهاك صارخ لحرية العمل الصحفي والإعلامي”.

وأضافت الشبكة في بيان: “بحسب المقاطع المصورة التي تلقتها لجنة توثيق ورصد الانتهاكات في شبكة الصحفيين الكُرد السوريين، فإنَّ المجموعة المُلثمة لم تُهاجم الجهات الداعية للاعتصام فقط؛ وإنَّما اعتدت أيضاً على الزملاء من مختلف الوسائل الإعلامية الذين كانوا يغطون الحدث ضمن المهمة الموكلة لهم من مؤسساتهم المرخصة من دائرة الإعلام التابعة للإدارة الذاتية، وبينهم أعضاء من الشبكة أيضاً”.

اقرأ أيضاً: قلق أمريكي من تصاعد العنف شمال سوريا

وتابعت: “ومن بين الذين تعرضوا للانتهاك، الزميل دارا بركات، مُراسل قناة كوردسا، كما تضررت سيارته الخاصة، والزميلة ديانا محمد، مراسلة شبكة آسو الإخبارية، التي تضررت كاميرتها وهاتفها الشخصي، والزميل إيڤان حسيب، وڤيڤيان فتاح، ومنعهم جميعاً من التغطية الصحفية”.

واستكملت الشبكة: “إنَّ شبكة الصحفيين الكُرد السوريين، تدين هذه الاعتداءات على الصحافة وحرية العمل الإعلامي، وتُطالب دائرة الإعلام في الإدارة الذاتية بضمان سلامة الصحفيين في المناطق التي تحت سيطرتها، ووضع حدٍ لهذه المجموعة التي سبقت وان هاجمت مكاتب بعض المؤسسات الإعلامية في وضح النهار”.

كما اعتبرت الشبكة “طريقة الاعتداء على الصحفيين/ات أمام مرأى قوات الأمن الداخلي الآساييش، تطوراً جديداً وخطيراً في سياق الاعتداءات على حرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي، خاصة وأن الأجهزة الأمنية اكتفت برد بعض عناصر المجموعة المهاجمة، دون القيام بواجبها كاملاً في ردهم بالقوة واعتقالهم”.

القامشلي.. اعتداء على محتجين/ صورة مجتزأة من فيديو

واستطردت الشبكة في بيانها: “لقد كشفت المقاطع المصورة، أنَّ المجموعة الملثمة هاجمت الصحفيين بعنف، وهي تحاول مصادرة معداتهم أو تكسيرها، بطريقة منظمة لترهيب المراسلين الصحفيين والمصورين، ومنعهم من نشر الحقيقة، وخطوة ترمي لتقييد الحقوق والحريات خاصة الحريات الصحفية، والتي تأتي بعد يومين فقط؛ من مناقشة الصحفيين اللائحة التنفيذية المكملة لقانون الإعلام الموقع من الرئاسة المشتركة للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا.”

وختمت الشبكة بيانها بالقول: “إننا في شبكة الصحفيين الكُرد السوريين، نُعلن تضامننا الكامل مع الصحفيين/ات الذين تعرضوا للانتهاك، ونؤكد على ضرورة احترام كافة القوانين، والمواثيق الدولية، التي كفلت الحق للطواقم الصحفية للعمل بحرية احتراماً للحق في حرية الرأي والتعبير والحريات العامة، كما نُطالب الجهات المعنية في الإدارة الذاتية، بإجراء تحقيق كامل في هذه الاعتداءات، والإعلان عن الالتزام الواضح بحماية الصحفيين/ات”.

ليفانت-متابعة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit