سوري في تركيا يحرق ابنته القاصر لأنها رفضت الزواج

سوري في تركيا يحرق ابنته القاصر لأنها رفضت الزواج
سوري في تركيا يحرق ابنته القاصر لأنها رفضت الزواج

توفيت الطفلة السورية (أمارا.د)، البالغة من العمر 13 عاماً، بعد أن أقدم والدها على حرقها، وذلك لأنها رفضت الزواج من ابن صديقه، في ولاية “أورفا” بتركيا. 

وفي التفاصيل، ألقت الأجهزة الأمنية، في مدينة “أورفا”، القبض على رجل سوري من أصول فلسطينية، بتهمة الإقدام على حرق ابنته، بعد أن صبّ الزيت عليها داخل حمام منزلهم في منطقة أيوبيه.

وأوضح موقع “أجانس أورفا“، أن الأب عمد إلى ضرب ابنته بشدة قبل أن يقوم بحرقها، وذلك بذريعة رفضها لزواج البدل، حيث كان ينوي تزويجها لأحد الأشخاص مقابل أن يقوم هذا الشخص بتزويجه ابنته، وأضاف أن الأب قام بإغلاق الستائر والأبواب داخل المنزل والهروب تاركاً الفتاة تعاني حروقاً شديدة في جميع أنحاء جسدها.

اقرأ المزيد: انتشار تربية الزواحف والطيور النادرة فوق أسطح المنازل في مصر

وأشار المصدر، إلى أن الفتاة تم إخراجها من المنزل بمساعدة الجيران ونقلت إلى مستشفى “محمد عاكف إينان”، حيث فارقت حياتها متأثرة بحروقها الشديدة، فيما تم نقل الجثة إلى معهد الطب الشرعي لتشريحها.

وقال الجيران في الحي، إن الأب تعمد إلى تشغيل الموسيقى والأناشيد الدينية بصوت مرتفع جداً خلال قيامه بضرب وحرق الطفلة (أمارا) وذلك للتغطية على صوت استنجادها، ثم أغلق الباب عليها وهرب من المنزل.

اقرأ المزيد: عقوبات نظام مكافحة جرائم المعلوماتيّة في السعودية

وسارعت الشرطة إلى اعتقال الأب (محمد. د) برفقة ابنته الصغرى (لامور.د)، 12 عاماً، وبعد اتخاذ الإجراءات القضائية تمت إحالته إلى محكمة الجنايات المختصة، في حين تم احتجاز (لامور) ووضعها تحت الحماية.

ليفانت – وكالات

توفيت الطفلة السورية (أمارا.د)، البالغة من العمر 13 عاماً، بعد أن أقدم والدها على حرقها، وذلك لأنها رفضت الزواج من ابن صديقه، في ولاية “أورفا” بتركيا. 

وفي التفاصيل، ألقت الأجهزة الأمنية، في مدينة “أورفا”، القبض على رجل سوري من أصول فلسطينية، بتهمة الإقدام على حرق ابنته، بعد أن صبّ الزيت عليها داخل حمام منزلهم في منطقة أيوبيه.

وأوضح موقع “أجانس أورفا“، أن الأب عمد إلى ضرب ابنته بشدة قبل أن يقوم بحرقها، وذلك بذريعة رفضها لزواج البدل، حيث كان ينوي تزويجها لأحد الأشخاص مقابل أن يقوم هذا الشخص بتزويجه ابنته، وأضاف أن الأب قام بإغلاق الستائر والأبواب داخل المنزل والهروب تاركاً الفتاة تعاني حروقاً شديدة في جميع أنحاء جسدها.

اقرأ المزيد: انتشار تربية الزواحف والطيور النادرة فوق أسطح المنازل في مصر

وأشار المصدر، إلى أن الفتاة تم إخراجها من المنزل بمساعدة الجيران ونقلت إلى مستشفى “محمد عاكف إينان”، حيث فارقت حياتها متأثرة بحروقها الشديدة، فيما تم نقل الجثة إلى معهد الطب الشرعي لتشريحها.

وقال الجيران في الحي، إن الأب تعمد إلى تشغيل الموسيقى والأناشيد الدينية بصوت مرتفع جداً خلال قيامه بضرب وحرق الطفلة (أمارا) وذلك للتغطية على صوت استنجادها، ثم أغلق الباب عليها وهرب من المنزل.

اقرأ المزيد: عقوبات نظام مكافحة جرائم المعلوماتيّة في السعودية

وسارعت الشرطة إلى اعتقال الأب (محمد. د) برفقة ابنته الصغرى (لامور.د)، 12 عاماً، وبعد اتخاذ الإجراءات القضائية تمت إحالته إلى محكمة الجنايات المختصة، في حين تم احتجاز (لامور) ووضعها تحت الحماية.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit