ديون القطاع العام البريطاني 2.2 تريليون إسترليني صافي بنهاية أغسطس

بريطانيا
بريطانيا \ مصدر الصورة: shutterstock

بلغ صافي ديون القطاع العام البريطاني، باستثناء بنوك القطاع العام 2202.9 مليار جنيه استرليني بنهاية آب (أغسطس).

وأظهرت بيانات نشرها مكتب الإحصاء الوطني البريطاني أمس أن الديون تمثل نحو 97.6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وهي أعلى نسبة منذ بلغ الدين 98.3 في المئة من الناتج المحلي في آذار (مارس) 1963.

وسجلت ميزانية المملكة المتحدة في آب (أغسطس) الماضي ثاني أعلى عجز على الإطلاق لمثل هذا الشهر.
وبلغ صافي اقتراض القطاع العام، باستثناء بنوك القطاع العام 20.5 مليار جنيه استرليني في آب (أغسطس) الماضي.

كان هذا ثاني أعلى اقتراض في آب (أغسطس) منذ بَدْء التسجيلات الشهرية في 1993. وجاء الاقتراض أقل بـ5.5 مليار جنيه استرليني مقابل آب (أغسطس) من العام الماضي.

خلال المدّة من نيسان (أبريل) إلى آب (أغسطس)، بلغ الاقتراض 93.8 مليار جنيه استرليني، وهو ثاني أعلى اقتراض لمثل هذه المدّة منذ أن بدأت السجلات الشهرية في 1993.

بريطانيا
SHUTTERSTOCK

وحذّر وزير الأعمال البريطاني، كواسي كوارتينج، من أن الأيام المقبلة ستكون صعبة، في ظل تفاقم أزمة الطاقة ومعاناة منتجي اللحوم بسبب أزمة إمدادات الفحم.

اقرأ المزيد: على الرغْم من متحورات كورونا… نظرة متفائلة للاقتصاد العالمي

وقال كوارتينج لشبكة سكاي نيوز: “ستكون الأيام القليلة المقبلة صعبة للغاية. هذا أمر خطير للغاية”.

وذكرت وكالة “بلومبيرج” للأنباء أن أسعار الغاز في بريطانيا آخذة في الارتفاع، وموردو الكهرباء الذين لا يتمتعون بتحوط معرضون لخطر الانهيار، كما أن الآليات المعتادة لحماية العملاء من الفوضى غير مجدية – ما يعني أن هناك حاجة إلى نوع من الإنقاذ الحكومي.

ليفانت نيوز _ BBC

بلغ صافي ديون القطاع العام البريطاني، باستثناء بنوك القطاع العام 2202.9 مليار جنيه استرليني بنهاية آب (أغسطس).

وأظهرت بيانات نشرها مكتب الإحصاء الوطني البريطاني أمس أن الديون تمثل نحو 97.6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وهي أعلى نسبة منذ بلغ الدين 98.3 في المئة من الناتج المحلي في آذار (مارس) 1963.

وسجلت ميزانية المملكة المتحدة في آب (أغسطس) الماضي ثاني أعلى عجز على الإطلاق لمثل هذا الشهر.
وبلغ صافي اقتراض القطاع العام، باستثناء بنوك القطاع العام 20.5 مليار جنيه استرليني في آب (أغسطس) الماضي.

كان هذا ثاني أعلى اقتراض في آب (أغسطس) منذ بَدْء التسجيلات الشهرية في 1993. وجاء الاقتراض أقل بـ5.5 مليار جنيه استرليني مقابل آب (أغسطس) من العام الماضي.

خلال المدّة من نيسان (أبريل) إلى آب (أغسطس)، بلغ الاقتراض 93.8 مليار جنيه استرليني، وهو ثاني أعلى اقتراض لمثل هذه المدّة منذ أن بدأت السجلات الشهرية في 1993.

بريطانيا
SHUTTERSTOCK

وحذّر وزير الأعمال البريطاني، كواسي كوارتينج، من أن الأيام المقبلة ستكون صعبة، في ظل تفاقم أزمة الطاقة ومعاناة منتجي اللحوم بسبب أزمة إمدادات الفحم.

اقرأ المزيد: على الرغْم من متحورات كورونا… نظرة متفائلة للاقتصاد العالمي

وقال كوارتينج لشبكة سكاي نيوز: “ستكون الأيام القليلة المقبلة صعبة للغاية. هذا أمر خطير للغاية”.

وذكرت وكالة “بلومبيرج” للأنباء أن أسعار الغاز في بريطانيا آخذة في الارتفاع، وموردو الكهرباء الذين لا يتمتعون بتحوط معرضون لخطر الانهيار، كما أن الآليات المعتادة لحماية العملاء من الفوضى غير مجدية – ما يعني أن هناك حاجة إلى نوع من الإنقاذ الحكومي.

ليفانت نيوز _ BBC

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit