دورة لإعداد المدربين والحكّام بمدينة القامشلي في زمن كورونا

دورة لإعداد المدربين والحكّام بمدينة القامشلي في زمن كورونا
دورة لإعداد المدربين والحكّام بمدينة القامشلي في زمن كورونا

أقيمت في مناطق الجزيرة “شمال شرق سوريا” دورات للعبة الكاراتيه والتايكواندو وكرة القدم، وذلك من أجل بناء قاعدة قوية من المدربين والحكام لمختلف الألعاب الفردية والجماعية، بينما تأجلت لعبة كرة السلة بسبب فرض الحظر الكلي من قبل الإدارة الذاتية نتيجة زيادة الإصابات بفيروس كورونا.

يشار إلى أنّ الدورات للمدربين والحكام في السابق قبل اندلاع الثورة السورية، في عام 2011، كانت حكراً على جهات معينة، ونادرة جداً، في مناطق محافظة الحسكة، وكانت أولى الشروط أن يكن بعثياً، وهو الحزب الحاكم في سوريا منذ عقود من الزمن.

وعقب ذلك، بدأت دورات التدريب والتحكيم في مناطق الجزيرة برعاية من الاتحاد الرياضي التابع للإدارة الذاتية في عام 2016، وكانت جيدة نسبياً ولكنها لم تحقق مرادها، حيث إن هذه الخبرات كانت تصطدم بعدم تطبيق القوانين على الجميع وظهور المحسوبيات بين الأندية والاتحاد الرياضي.

وتقام الدورات للمدربين والحكام في الوقت الحالي، بشكلٍ دوري في العام لمرة واحدة ولمختلف الألعاب الفردية والجماعية المعتمدة من قبل الاتحاد الرياضي التابع للإدارة الذاتية بشمال وشرق سوريا، وتهدف لصقل المعلومات لديهم واطلاعهم على التعديلات التي تطرأ بشكلٍ مستمر على الألعاب الرياضية المختلفة قبل البدء بإقامة البطولات للألعاب الجماعية والفردية.

وتختلف الأعمار المشاركة في الدورات، من دورة إلى أخرى، وبحسب الحاجة للفئة العمرية، حيث انطلقت دورة كاراتيه في مدينة القامشلي ضمن مقرّ الاتحاد الرياضي بالمدينة في الناحية الشرقية بمنطقة الصناعة.

واستمرّت الدورة على مدار يومين، وكان التركيز على الجانب التحكيمي بشكلٍ كبير، وتلقين المتدربات والمتدربين الحاضرين -والذين بلغ عددهم 47 متدرباً من بينهم 18 لاعبة للعبة الكاراتيه- القوانين التي تتجدّد في اللعبة، وكيفية إدارة البطولات، والإشراف على مسابقات الكاراتيه في المنطقة.

وللوقوف على مجريات الدورة، يقول المحاضر في الجانب النظري، المدرب “ريزان شيخموس”: “إن هذه الدورة تهدف لخلق جيل قادر على إدارة دفة البطولات في المستقبل القريب وزجينا بعدد لا بأس به من اللاعبات واللاعبين كحكام في البطولات بالموسم الرياضي الفائت 2020 ـ 2021”.

وأقيمت دورة اعتماد وتصنيف الحكام في لعبة التايكواندو بمدينة القامشلي ضمن مقر الاتحاد الرياضي، وانضم لها 25 متدرباً و9 متدربات، وكانت من المفترض أن تدوم ليومين، ولكن بسبب فرض الحظر الكلي اقتصرت الدورة على يوم واحد، تضمنت قوانين لعبة التايكواندو وأداء وشخصية الحكم والمطلوب منه أثناء التحكيم في البطولات.

وحاضر في الدورة كل من: هسام خليل ـ دليار حسين ـ يارا عبد الغفور، وأشرف عليها الماستر: عبد العزيز عابي.

تصحيح المسار

عبد العزيز عابي، المشرف على الدورة، نوّه أثناء حديثه للمشاركين بأنّ لعبة التايكواندو يجب أن تتجه نحو الطريق الصحيح، ولا يجوز شراء الشهادات الدولية عبر طرق غير شرعية من قبل البعض، وأنهم سوف يعملون للتصدّي لهذه الظاهرة المنتشرة في سوريا، وأكد أنه في شمال وشرق سوريا لا يوجد أي حكم دولي حتى الآن.

وأضاف عابي: ستنتج الدورة حكاماً مصنفين على الشكل التالي:
1ـ حكم متدرب.
2ـ حكم مستجد.
3ـ حكم درجة ثالثة.
4ـ حكم درجة ثانية.
5ـ حكم درجة أولى.

وتابع أنهم سوف يشرفون على البطولات في المنطقة وستراقب اللجنة الفنية عملهم وتقيمهم، حيث يتطلب منهم المشاركة بنسبة خمسين في المئة من البطولات التي تقام.

واختتم حديثه: “سنقيم الاختبار للمشاركين في الدورة لاحقاً، وأيضاً دورة لمن لم تسمح لهم الظروف بالانضمام لها، وذلك بعد انتهاء الحظر الكلي”.

الأولى من نوعها

كما أقيمت دورة هي الأولى من نوعها للمدربين في لعبة كرة القدم (ROJ..C)، وبسبب كورونا قسمت إلى مجموعتين، بحسب الجغرافيا في المنطقة، مجموعة كانت في مقرّ الاتحاد بمدينة القامشلي، والمجموعة الثانية كانت في ملعب مدينة رميلان داخل الحقل.

بمدينة القامشلي شارك في الدورة 46 متدرباً و8 متدربات وعلى مدار أربعة أيام، حيث تناولت طرق التدريب الصحيحة وآلية تجهيز الفريق قبل بدء البطولات والأوقات المناسبة للحصص التدريبية إن كانت للياقة أو القوة والتحمل، بالإضافة إلى محاضرات في التحكيم والقوانين المعدلة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، وحصة خاصة ركزت على كيفية معالجة الإصابات في المباريات وبعدها، والغذاء المطلوب للاعب في لعبة كرة القدم، وعند كل إصابة.

وفي مدينة الرميلان، انخرط في الدورة 19 متدرباً، بينهم متدربة واحدة فقط، ودامت لثلاثة أيام، كان البرنامج على نفس شاكلة مدينة القامشلي.

المحاضرون كانوا من المختصّين في علم التدريب والتحكيم بشهادات دولية وآسيوية وعلم التغذية والحماية.

مدير الدورة كان الكابتن عماد مسور، أما أمين السر فكان الكابتن محمد محرم رسول، وحاضر فيها: المدرب بيرج سركيسيان، شهادة تدريب (B) آسيوية ـ المدرب محمد سرديني، شهادة تدريب (B) آسيوية ـ الحكم عبد الرحمن رشو، شهادة تحكيم دولية، الحكم مهند الأحمد، شهادة تحكيم في دوري الدرجة الأولى ـ الحكم محمد مالاتي، شهادة تحكيم في الدوري السوري، الدرجة الأولى، عبد العزيز عزوز ‏ماجستير في الطب الرياضي والعلاج الفيزيائي وإعادة التأهيل‏، ونضال حميد رئيس مكتب كرة القدم في الاتحاد الرياضي.

لاعبون بمواصفات عالمية

الكابتن بيرج سركيسيان، وهو مدرب حاصل على شهادة تدريب آسيوية (B)، حدثنا بأنّهم قدموا كل المعلومات الهامة بخصوص علم التدريب في لعبة كرة القدم، وصححوا الكثير من المغالطات الموجودة في هذا المجال الهام، والذي يعكس نتائج إيجابية على تطوير واقع اللعبة بشكلٍ عام، ورفدِ لاعبين محترفين للنوادي في المنطقة بالمواصفات العالمية المطلوبة، وهذا يأتي عندما يمارس المدرب مهامه بالشكل الصحيح.

وفي ختام الدورة عملياً صدر عن المشرفين عليها التالي:

– تستمر الدورة التدريبية roj..c ببرنامجها ومحاضراتها النظرية عن طريق ميزة التواصل (ON LINE)، حيث سيتم تزويد المتدربين بالمحاضرات والمعلومات الخاصة بالدورة عبر أرقام الواتس آب.

– قررت إدارة الدورة إقامة دورة تكميلية إضافية لمدة يومين بعد الاختبارات العملية والنظرية للدورة الأولى، والتي سيحدد موعدها لاحقاً، ووفقاً لقرارات الإدارة الذاتية بخصوص الحظر المفروض حالياً.

يخضع كل المتدربين الذين تنطبق عليهم شروط التقدم للدورة التكميلية:

١- الذين تغيبوا عن الالتحاق بالدورة الأولى بعذر رسمي تقبلته إدارة الدورة ومكتب كرة القدم والذين تم تسجيلهم ضمن الدورة الأولى سابقاً.

٢- الراسبون في الدورة الأولى.
٣- المخالفون لبنود وشروط الدورة والمستبعدون بسبب عقوبة ومخالفات تنظيمية وإدارية.
٤- لا يحق للمتدربين الذين صدرت بحقهم عقوبة الاستبعاد عن الدورة الأولى بسبب مخالفة انضباطية التقدم للدورة التكميلية.
٥- يخضع المتقدمون للدورة التكميلية لاختبارات عملية ونظرية.
٦- كل المتقدمين الذين تنطبق عليهم شروط الدورة التكميلية عليهم التقدم بكتاب خطي إلى إدارة الدورة ومكتب كرة القدم لقبول الترشح للدورة التكميلية.

اقرأ المزيد: كرة السلة الأنثوية في شمال وشرق سوريا.. مواهب واعدة وبطولات غائبة

وتزامناً مع هذه الدورات تأجلت دورة لعبة كرة السلة، التي كانت من المفترض أن تقام يومي الجمعة والسبت 24/25/9/2021، إلى وقت يحدّد لاحقاً.

وتسبب فيروس كورونا، في تعطيل معالم الحياة المدنية، في مناطق شمال شرق سوريا، لاسيما بعد أن فرضت الإدارة الذاتية حظراً كلياً، لمدة أسبوع كامل، من أجل تفادي انتشار عدوى المرض.

ليفانت – جوان محمد

أقيمت في مناطق الجزيرة “شمال شرق سوريا” دورات للعبة الكاراتيه والتايكواندو وكرة القدم، وذلك من أجل بناء قاعدة قوية من المدربين والحكام لمختلف الألعاب الفردية والجماعية، بينما تأجلت لعبة كرة السلة بسبب فرض الحظر الكلي من قبل الإدارة الذاتية نتيجة زيادة الإصابات بفيروس كورونا.

يشار إلى أنّ الدورات للمدربين والحكام في السابق قبل اندلاع الثورة السورية، في عام 2011، كانت حكراً على جهات معينة، ونادرة جداً، في مناطق محافظة الحسكة، وكانت أولى الشروط أن يكن بعثياً، وهو الحزب الحاكم في سوريا منذ عقود من الزمن.

وعقب ذلك، بدأت دورات التدريب والتحكيم في مناطق الجزيرة برعاية من الاتحاد الرياضي التابع للإدارة الذاتية في عام 2016، وكانت جيدة نسبياً ولكنها لم تحقق مرادها، حيث إن هذه الخبرات كانت تصطدم بعدم تطبيق القوانين على الجميع وظهور المحسوبيات بين الأندية والاتحاد الرياضي.

وتقام الدورات للمدربين والحكام في الوقت الحالي، بشكلٍ دوري في العام لمرة واحدة ولمختلف الألعاب الفردية والجماعية المعتمدة من قبل الاتحاد الرياضي التابع للإدارة الذاتية بشمال وشرق سوريا، وتهدف لصقل المعلومات لديهم واطلاعهم على التعديلات التي تطرأ بشكلٍ مستمر على الألعاب الرياضية المختلفة قبل البدء بإقامة البطولات للألعاب الجماعية والفردية.

وتختلف الأعمار المشاركة في الدورات، من دورة إلى أخرى، وبحسب الحاجة للفئة العمرية، حيث انطلقت دورة كاراتيه في مدينة القامشلي ضمن مقرّ الاتحاد الرياضي بالمدينة في الناحية الشرقية بمنطقة الصناعة.

واستمرّت الدورة على مدار يومين، وكان التركيز على الجانب التحكيمي بشكلٍ كبير، وتلقين المتدربات والمتدربين الحاضرين -والذين بلغ عددهم 47 متدرباً من بينهم 18 لاعبة للعبة الكاراتيه- القوانين التي تتجدّد في اللعبة، وكيفية إدارة البطولات، والإشراف على مسابقات الكاراتيه في المنطقة.

وللوقوف على مجريات الدورة، يقول المحاضر في الجانب النظري، المدرب “ريزان شيخموس”: “إن هذه الدورة تهدف لخلق جيل قادر على إدارة دفة البطولات في المستقبل القريب وزجينا بعدد لا بأس به من اللاعبات واللاعبين كحكام في البطولات بالموسم الرياضي الفائت 2020 ـ 2021”.

وأقيمت دورة اعتماد وتصنيف الحكام في لعبة التايكواندو بمدينة القامشلي ضمن مقر الاتحاد الرياضي، وانضم لها 25 متدرباً و9 متدربات، وكانت من المفترض أن تدوم ليومين، ولكن بسبب فرض الحظر الكلي اقتصرت الدورة على يوم واحد، تضمنت قوانين لعبة التايكواندو وأداء وشخصية الحكم والمطلوب منه أثناء التحكيم في البطولات.

وحاضر في الدورة كل من: هسام خليل ـ دليار حسين ـ يارا عبد الغفور، وأشرف عليها الماستر: عبد العزيز عابي.

تصحيح المسار

عبد العزيز عابي، المشرف على الدورة، نوّه أثناء حديثه للمشاركين بأنّ لعبة التايكواندو يجب أن تتجه نحو الطريق الصحيح، ولا يجوز شراء الشهادات الدولية عبر طرق غير شرعية من قبل البعض، وأنهم سوف يعملون للتصدّي لهذه الظاهرة المنتشرة في سوريا، وأكد أنه في شمال وشرق سوريا لا يوجد أي حكم دولي حتى الآن.

وأضاف عابي: ستنتج الدورة حكاماً مصنفين على الشكل التالي:
1ـ حكم متدرب.
2ـ حكم مستجد.
3ـ حكم درجة ثالثة.
4ـ حكم درجة ثانية.
5ـ حكم درجة أولى.

وتابع أنهم سوف يشرفون على البطولات في المنطقة وستراقب اللجنة الفنية عملهم وتقيمهم، حيث يتطلب منهم المشاركة بنسبة خمسين في المئة من البطولات التي تقام.

واختتم حديثه: “سنقيم الاختبار للمشاركين في الدورة لاحقاً، وأيضاً دورة لمن لم تسمح لهم الظروف بالانضمام لها، وذلك بعد انتهاء الحظر الكلي”.

الأولى من نوعها

كما أقيمت دورة هي الأولى من نوعها للمدربين في لعبة كرة القدم (ROJ..C)، وبسبب كورونا قسمت إلى مجموعتين، بحسب الجغرافيا في المنطقة، مجموعة كانت في مقرّ الاتحاد بمدينة القامشلي، والمجموعة الثانية كانت في ملعب مدينة رميلان داخل الحقل.

بمدينة القامشلي شارك في الدورة 46 متدرباً و8 متدربات وعلى مدار أربعة أيام، حيث تناولت طرق التدريب الصحيحة وآلية تجهيز الفريق قبل بدء البطولات والأوقات المناسبة للحصص التدريبية إن كانت للياقة أو القوة والتحمل، بالإضافة إلى محاضرات في التحكيم والقوانين المعدلة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، وحصة خاصة ركزت على كيفية معالجة الإصابات في المباريات وبعدها، والغذاء المطلوب للاعب في لعبة كرة القدم، وعند كل إصابة.

وفي مدينة الرميلان، انخرط في الدورة 19 متدرباً، بينهم متدربة واحدة فقط، ودامت لثلاثة أيام، كان البرنامج على نفس شاكلة مدينة القامشلي.

المحاضرون كانوا من المختصّين في علم التدريب والتحكيم بشهادات دولية وآسيوية وعلم التغذية والحماية.

مدير الدورة كان الكابتن عماد مسور، أما أمين السر فكان الكابتن محمد محرم رسول، وحاضر فيها: المدرب بيرج سركيسيان، شهادة تدريب (B) آسيوية ـ المدرب محمد سرديني، شهادة تدريب (B) آسيوية ـ الحكم عبد الرحمن رشو، شهادة تحكيم دولية، الحكم مهند الأحمد، شهادة تحكيم في دوري الدرجة الأولى ـ الحكم محمد مالاتي، شهادة تحكيم في الدوري السوري، الدرجة الأولى، عبد العزيز عزوز ‏ماجستير في الطب الرياضي والعلاج الفيزيائي وإعادة التأهيل‏، ونضال حميد رئيس مكتب كرة القدم في الاتحاد الرياضي.

لاعبون بمواصفات عالمية

الكابتن بيرج سركيسيان، وهو مدرب حاصل على شهادة تدريب آسيوية (B)، حدثنا بأنّهم قدموا كل المعلومات الهامة بخصوص علم التدريب في لعبة كرة القدم، وصححوا الكثير من المغالطات الموجودة في هذا المجال الهام، والذي يعكس نتائج إيجابية على تطوير واقع اللعبة بشكلٍ عام، ورفدِ لاعبين محترفين للنوادي في المنطقة بالمواصفات العالمية المطلوبة، وهذا يأتي عندما يمارس المدرب مهامه بالشكل الصحيح.

وفي ختام الدورة عملياً صدر عن المشرفين عليها التالي:

– تستمر الدورة التدريبية roj..c ببرنامجها ومحاضراتها النظرية عن طريق ميزة التواصل (ON LINE)، حيث سيتم تزويد المتدربين بالمحاضرات والمعلومات الخاصة بالدورة عبر أرقام الواتس آب.

– قررت إدارة الدورة إقامة دورة تكميلية إضافية لمدة يومين بعد الاختبارات العملية والنظرية للدورة الأولى، والتي سيحدد موعدها لاحقاً، ووفقاً لقرارات الإدارة الذاتية بخصوص الحظر المفروض حالياً.

يخضع كل المتدربين الذين تنطبق عليهم شروط التقدم للدورة التكميلية:

١- الذين تغيبوا عن الالتحاق بالدورة الأولى بعذر رسمي تقبلته إدارة الدورة ومكتب كرة القدم والذين تم تسجيلهم ضمن الدورة الأولى سابقاً.

٢- الراسبون في الدورة الأولى.
٣- المخالفون لبنود وشروط الدورة والمستبعدون بسبب عقوبة ومخالفات تنظيمية وإدارية.
٤- لا يحق للمتدربين الذين صدرت بحقهم عقوبة الاستبعاد عن الدورة الأولى بسبب مخالفة انضباطية التقدم للدورة التكميلية.
٥- يخضع المتقدمون للدورة التكميلية لاختبارات عملية ونظرية.
٦- كل المتقدمين الذين تنطبق عليهم شروط الدورة التكميلية عليهم التقدم بكتاب خطي إلى إدارة الدورة ومكتب كرة القدم لقبول الترشح للدورة التكميلية.

اقرأ المزيد: كرة السلة الأنثوية في شمال وشرق سوريا.. مواهب واعدة وبطولات غائبة

وتزامناً مع هذه الدورات تأجلت دورة لعبة كرة السلة، التي كانت من المفترض أن تقام يومي الجمعة والسبت 24/25/9/2021، إلى وقت يحدّد لاحقاً.

وتسبب فيروس كورونا، في تعطيل معالم الحياة المدنية، في مناطق شمال شرق سوريا، لاسيما بعد أن فرضت الإدارة الذاتية حظراً كلياً، لمدة أسبوع كامل، من أجل تفادي انتشار عدوى المرض.

ليفانت – جوان محمد

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit