دعوات لإنشاء صندوق من أجل مواجهة الأوبئة في المستقبل

فيروس
فيروس كورونا (ليفانت )

دعا تحليل أجرته مجلة “فورين أفيرز” إلى ضرورة إنشاء “صندوق ائتماني” ليكون الحل طويل الأمد لمساعدة الدول من أجل التصدي للأوبئة والأزمات الصحية التي يمكن أن تنشأ في المستقبل.

وأوضح التقرير، أن العالم، ليس مجبراً أن ينتظر “قرناً” آخر قبل حدوث جائحة جديدة، ويمكن للوباء التالي أن يدمر العالم النامي بشكل أكثر حدة، وأن جائحة فيروس كورونا، علمت المجتمع الدولي بأسره، أن تدابير الطوارئ، مثل “كوفاكس”، جديرة بالثناء، ولكنها غير كافية لمواجهة التحديات.

الكونغو تعلن تغلبها على فيروس "إيبولا"

يشار إلى أنّ مبادرة الوصول العالمي للقاحات كوفيد-19، أو كما يعرف بـ”كوفاكس”، هي مبادرة عالمية تهدف إلى الوصول العادل للقاح كوفيد-19 إلى الدول والمنظمات، بقيادة التحالف العالمي للقاحات، والصحة العالمية.

ويرى التقرير أنه من الضروري، في الأيام القادمة، إنشاء صندوق لمواجهة الأزمات المستقبلية، من أجل نظام صحي متعدد الأطراف قائم على التعاون الحقيقي ما بين الجهات المختلفة.

كما أن العالم بحاجة إلى مؤسسة دائمة تعمل على تقدير أخطار “الأوبئة” والأزمات الصحية، وتسهيل البحوث المتطورة في هذا المجال، وتوفير آلية لتسريع صناعة المستلزمات الطبية لإنقاذ حياة أكبر عدد من الناس.

اقرأ المزيد: مؤشر خطير: الفيروس يصل إلى الأطفال في ولاية أمريكية

وكان تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز”، كشفت خلاله أن أكثر من 10 دول أفريقية لديها أجهزة تهوية وإنعاش بمعدل سرير لكل مليون شخص، كما أن العالم ذاهب باتجاه البحث عن لقاح وعلاجات وتوزيعها، بعد أن أنفق عليها أكثر من 8.5 مليار دولار، وخصص “كوفاكس” أقل من 1.5 مليار دولار من أجل تطوير أجهزة ومستلزمات التشخيص والعلاج.

اقرأ المزيد: نصائح لتجنّب إرهاق العمل عن بُعد

وبالرغم من آلية كوفاكس التي استهدفت توصيل اللقاحات إلى الدول، التي تحتاجها، إلا أنها لم تستطيع سوى توفير ما نسبته 10 في المئة من الاحتياجات المطلوبة للدول المتضررة من كوفيد-19.

ليفانت – الحرة

دعا تحليل أجرته مجلة “فورين أفيرز” إلى ضرورة إنشاء “صندوق ائتماني” ليكون الحل طويل الأمد لمساعدة الدول من أجل التصدي للأوبئة والأزمات الصحية التي يمكن أن تنشأ في المستقبل.

وأوضح التقرير، أن العالم، ليس مجبراً أن ينتظر “قرناً” آخر قبل حدوث جائحة جديدة، ويمكن للوباء التالي أن يدمر العالم النامي بشكل أكثر حدة، وأن جائحة فيروس كورونا، علمت المجتمع الدولي بأسره، أن تدابير الطوارئ، مثل “كوفاكس”، جديرة بالثناء، ولكنها غير كافية لمواجهة التحديات.

الكونغو تعلن تغلبها على فيروس "إيبولا"

يشار إلى أنّ مبادرة الوصول العالمي للقاحات كوفيد-19، أو كما يعرف بـ”كوفاكس”، هي مبادرة عالمية تهدف إلى الوصول العادل للقاح كوفيد-19 إلى الدول والمنظمات، بقيادة التحالف العالمي للقاحات، والصحة العالمية.

ويرى التقرير أنه من الضروري، في الأيام القادمة، إنشاء صندوق لمواجهة الأزمات المستقبلية، من أجل نظام صحي متعدد الأطراف قائم على التعاون الحقيقي ما بين الجهات المختلفة.

كما أن العالم بحاجة إلى مؤسسة دائمة تعمل على تقدير أخطار “الأوبئة” والأزمات الصحية، وتسهيل البحوث المتطورة في هذا المجال، وتوفير آلية لتسريع صناعة المستلزمات الطبية لإنقاذ حياة أكبر عدد من الناس.

اقرأ المزيد: مؤشر خطير: الفيروس يصل إلى الأطفال في ولاية أمريكية

وكان تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز”، كشفت خلاله أن أكثر من 10 دول أفريقية لديها أجهزة تهوية وإنعاش بمعدل سرير لكل مليون شخص، كما أن العالم ذاهب باتجاه البحث عن لقاح وعلاجات وتوزيعها، بعد أن أنفق عليها أكثر من 8.5 مليار دولار، وخصص “كوفاكس” أقل من 1.5 مليار دولار من أجل تطوير أجهزة ومستلزمات التشخيص والعلاج.

اقرأ المزيد: نصائح لتجنّب إرهاق العمل عن بُعد

وبالرغم من آلية كوفاكس التي استهدفت توصيل اللقاحات إلى الدول، التي تحتاجها، إلا أنها لم تستطيع سوى توفير ما نسبته 10 في المئة من الاحتياجات المطلوبة للدول المتضررة من كوفيد-19.

ليفانت – الحرة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit