دراسة: الأطفال أكثر عرضة لخطر الآثار الجانبية بلقاح فايرز

تلقيح أحد الأطفال تعبيرية
تلقيح أحد الأطفال (تعبيرية)

قال باحثون أمريكيون إن الأولاد الأصحاء قد يتم إدخالهم إلى المستشفى بسبب الآثار الجانبية النادرة للقاح Pfizer /BioNTech Covid الذي يسبب التهاب القلب مقارنة بالفيروس نفسه.

نشرت صحيفة “إندبندت” بيانات طبية، تشير أن الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً، والذين لا يعانون من حالات طبية أساسية، هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب عضلة القلب المرتبط باللقاح، بأربعة إلى ستة أضعاف من أن ينتهي بهم الأمر في المستشفى مع كوفيد خلال فترة أربعة أشهر.

وأظهرت الدراسة، أن معظم الأطفال الذين عانوا من الآثار الجانبية النادرة، ظهرت عليهم أعراض في غضون أيام من الجرعة الثانية من لقاح “فايرز- بيوتيك” الألماني، على الرغم من ظهور آثار جانبية مماثلة مع لقاح موديرنا.

دراسة: التطعيم ضد كورونا لا يكفي لوقف انتشار المتغيرات

اقرأ المزيد:جرعات اللقاح الكاملة لعبت دوراً في تراجع أعداد الوفيات

وقال المشرفون على الدراسة، إن حوالي 86 ٪ من الأولاد المصابين، بالتهاب عضلة القلب، يحتاجون إلى بعض الرعاية في المستشفى.

فيما أوضح “ساول فاوست”، أستاذ مناعة الأطفال والأمراض المعدية في جامعة ساوثهامبتون، أن النتائج تبرر على ما يبدو النهج الحذر الذي اتخذته اللجنة البريطانية المشتركة للقاحات والتحصين بشأن لقاحات المراهقين.

اقرأ المزيد: لقاحات كورونا لا تزيد من مخاطر الإجهاض

ولم توصِ اللجنة البريطانية المشتركة بتطعيم الأشخاص الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً، لكنها أحالت الأمر إلى كبار المسؤولين الطبيين في المملكة المتحدة الذين من المتوقع أن يتخذوا قراراً نهائياً الأسبوع المقبل.

ليفانت – إندبندت

قال باحثون أمريكيون إن الأولاد الأصحاء قد يتم إدخالهم إلى المستشفى بسبب الآثار الجانبية النادرة للقاح Pfizer /BioNTech Covid الذي يسبب التهاب القلب مقارنة بالفيروس نفسه.

نشرت صحيفة “إندبندت” بيانات طبية، تشير أن الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً، والذين لا يعانون من حالات طبية أساسية، هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب عضلة القلب المرتبط باللقاح، بأربعة إلى ستة أضعاف من أن ينتهي بهم الأمر في المستشفى مع كوفيد خلال فترة أربعة أشهر.

وأظهرت الدراسة، أن معظم الأطفال الذين عانوا من الآثار الجانبية النادرة، ظهرت عليهم أعراض في غضون أيام من الجرعة الثانية من لقاح “فايرز- بيوتيك” الألماني، على الرغم من ظهور آثار جانبية مماثلة مع لقاح موديرنا.

دراسة: التطعيم ضد كورونا لا يكفي لوقف انتشار المتغيرات

اقرأ المزيد:جرعات اللقاح الكاملة لعبت دوراً في تراجع أعداد الوفيات

وقال المشرفون على الدراسة، إن حوالي 86 ٪ من الأولاد المصابين، بالتهاب عضلة القلب، يحتاجون إلى بعض الرعاية في المستشفى.

فيما أوضح “ساول فاوست”، أستاذ مناعة الأطفال والأمراض المعدية في جامعة ساوثهامبتون، أن النتائج تبرر على ما يبدو النهج الحذر الذي اتخذته اللجنة البريطانية المشتركة للقاحات والتحصين بشأن لقاحات المراهقين.

اقرأ المزيد: لقاحات كورونا لا تزيد من مخاطر الإجهاض

ولم توصِ اللجنة البريطانية المشتركة بتطعيم الأشخاص الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً، لكنها أحالت الأمر إلى كبار المسؤولين الطبيين في المملكة المتحدة الذين من المتوقع أن يتخذوا قراراً نهائياً الأسبوع المقبل.

ليفانت – إندبندت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit