حكومة ودستور.. طالبان تغلل أذرعها في أفغانستان

طالبان
طالبان \ أرشيفية

ذكر الناطق باسم تنظيم “طالبان”، سهيل شاهين، إن التشكيل النهائي لحكومة طالبان يحتاج إلى “عدة أيام أو شهور”، وقد تتغير التشكيلة، موضحاً في مقابلة مع قناة NHK اليابانية، أنه قد تم التخطيط لحفل تنصيب الحكومة الجديدة، ولكن جرى إلغاؤه بعد ذلك.

وأردف بالقول: “خططنا لذلك، لكن كانت هناك آراء بضرورة تعيين جميع الوزراء، وقررنا تأجيل الحفل، أبلغنا الدول التي أرسلت إليها الدعوات بإلغاء الحفل”، كما ذكر بان طالبان “مستعدة لخلق مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة”.

اقرأ أيضاً: صراعات داخل حركة طالبان على التمثيل الحكومي.. مرسال قطري “للتهدئة”

بالتوازي، لفتت وكالة “Aamaj News” الأفغانية أن حركة “طالبان”، حضرت مشروع دستور جديد للبلاد، وقالت إنها حصلت على نسخة من مسودة الدستور، وأن الوثيقة المتكونة من 12 فصلاً و179 فقرة، تحدد المبادئ الأساسية لما تسمى “إمارة أفغانستان الإسلامية”.

ويلفت مشروع الدستور إلى أن القوانين والسياسة في أفغانستان، ستكون مستندة على الشريعة الإسلامية وتفسيرها في إطار المذهب الحنفي الفقهي، فيما تنص الوثيقة على أن يتمتع كل المواطنين الأفغان بحقوق متساوية دون أي تمييز.

طالبان

وينص الدستور المرجح بعمل الحكومة على تنمية العلوم الإسلامية وإقامة المدارس الدينية، وستعد البشتو وداري لغتين رسميتين، كما سيجري تعليم اللغة العربية في المدارس الثانوية، وسيكون العلم الجديد للبلاد أبيض اللون.

ليفانت-وكالات

ذكر الناطق باسم تنظيم “طالبان”، سهيل شاهين، إن التشكيل النهائي لحكومة طالبان يحتاج إلى “عدة أيام أو شهور”، وقد تتغير التشكيلة، موضحاً في مقابلة مع قناة NHK اليابانية، أنه قد تم التخطيط لحفل تنصيب الحكومة الجديدة، ولكن جرى إلغاؤه بعد ذلك.

وأردف بالقول: “خططنا لذلك، لكن كانت هناك آراء بضرورة تعيين جميع الوزراء، وقررنا تأجيل الحفل، أبلغنا الدول التي أرسلت إليها الدعوات بإلغاء الحفل”، كما ذكر بان طالبان “مستعدة لخلق مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة”.

اقرأ أيضاً: صراعات داخل حركة طالبان على التمثيل الحكومي.. مرسال قطري “للتهدئة”

بالتوازي، لفتت وكالة “Aamaj News” الأفغانية أن حركة “طالبان”، حضرت مشروع دستور جديد للبلاد، وقالت إنها حصلت على نسخة من مسودة الدستور، وأن الوثيقة المتكونة من 12 فصلاً و179 فقرة، تحدد المبادئ الأساسية لما تسمى “إمارة أفغانستان الإسلامية”.

ويلفت مشروع الدستور إلى أن القوانين والسياسة في أفغانستان، ستكون مستندة على الشريعة الإسلامية وتفسيرها في إطار المذهب الحنفي الفقهي، فيما تنص الوثيقة على أن يتمتع كل المواطنين الأفغان بحقوق متساوية دون أي تمييز.

طالبان

وينص الدستور المرجح بعمل الحكومة على تنمية العلوم الإسلامية وإقامة المدارس الدينية، وستعد البشتو وداري لغتين رسميتين، كما سيجري تعليم اللغة العربية في المدارس الثانوية، وسيكون العلم الجديد للبلاد أبيض اللون.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit